بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة النشرة الجوية اليوم
نظام البيئي مواضيع متفرقة النشرة الجوية اليوم

النشرة الجوية اليوم

تقييم المستخدم: / 13
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

النشرة الجوية اليوم

تعد متابعة الإنسان الدائمة و المستمرة للإستماع إلى النشرة الجوية اليوم من أهم الأمور الأساسية ، فقد يستنتج الإنسان بعض الأمور التي قد تؤثر على نشاطاته من خلال النشرة الجوية اليوم ، قد يستغرب البعض مدى تأثير الحرارة و الرياح و بقية عناصر الطقس الأخرى على الإنسان ، فإن شعور الإنسان بالبرودة يعتمد على كمية الطاقة الحرارية التي يفقدها الجسم عن طريق الجلد للهواء المحيط ، وبذلك فإن سرعة الرياح بالإضافة للبرودة تساعد على سرعة فقدان الجسم للحرارة وبالتالي إلى شعور الإنسان بالبرودة.


تعتمد أغلب دراسات الأثر التبريدي للرياح على اعتبار أن معدل درجة حرارة جلد الإنسان العادي هي 33 درجة سيلسيوس وبذلك يبدأ الإنسان باكتساب الحرارة من الجو إذا ما ارتفعت درجة الحرارة عن 33 درجة سيلسيوس ويتم التخلص من الحرارة عن طريق تبخر العرق ، و من عناصر الطقس الأخرى التي يتم ذكر نسبتها في النشرة الجوية اليوم هي الرطوبة النسبية ، فإن ارتفاع درجة الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية تجعل من الصعب التخلص من الحرارة ويبدأ الإنسان يتصبب عرقا ، و من جانب آخر فإن درجة حرارة دم الإنسان ثابتة  ، 37 درجة سيلسيوس ،  فإذا تعرض إلى درجة حرارة أعلى فإن الغدد العرقية الموجودة تحت الجلد تقوم بإفراز كميات من العرق تنفذ من مسام الجلد وتنتشر عليه ومن ثم تتبخر ، و عملية التبخر هذه بحد ذاتها تحتاج إلى طاقة حرارية فتمتصها من الجسم وبذلك تلطف من حرارته وتبقيها على ما كانت عليه ثابتة على درجة حرارة 37 درجة سيلسيوس ، و أما إذا توقف الإفراز فقد يصاب الإنسان بضربة شمس.

في حال انخفاض  درجة الحرارة عن 33 درجة سيلسيوس ، يبدأ جسم الإنسان بفقدان الحرارة بالإشعاع والحمل والتلامس والإزاحة بواسطة الهواء ، و نتيجة لذلك تكون خسارة الجسم للطاقة الحرارية كبيرة في درجات الحرارة المتدنية والرياح السريعة ، و انخفاض الرطوبة النسبية يزيد التبخر وتزداد خسارة الجسم من الطاقة الحرارية وبالتالي الشعور بالبرودة بالإضافة لأثر الرطوبة على الجلد إذ تسبب جفاف الجلد وتشققه.     

أما عندما يتم الإبلاغ عن طقس بارد في النشرة الجوية اليوم فإننا سنعلم أن الرياح تزيد من التبخر وهذا يؤدي إلى أن يفقد الجسم قسم كبير من حرارته مع أن جسم الإنسان محتاج إلى الإحتفاظ بهذه الحرارة  ، و كما أن الرياح الشديدة تأخذ جزءا من حرارة الجسم بطريقة التوصيل ، كلما زادت سرعة الرياح كلما كانت كمية الحرارة التي يخسرها سطح جلد الإنسان أكبر ، ولذلك فإن هنالك دور كبير للرياح في البيئة الباردة بشعور الإنسان بالبرودة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها