بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب الطبيعة و الكائنات الحية الملايين من القناديل الذهبية في حزمة بالاو تتبع قوس الشمس عبر السماء
غرائب الطبيعة و الكائنات الحية الملايين من القناديل الذهبية في حزمة بالاو تتبع قوس الشمس عبر السماء

الملايين من القناديل الذهبية في حزمة بالاو تتبع قوس الشمس عبر السماء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

من المعروف عن انجراف قنديل البحر ذهابا وايابا في نزوة من التيارات المحيطية ، ولكن ليس كل الانواع سلبية جدا. الملايين من القناديل الذهبية تتجمع في حزمة بالاو قنديل البحر تنفق الكثير من حياتهم على هذه الخطوة خلال الهجرة اليومية حيث يتبع قوس الشمس عبر السماء.


قبل شروق الشمس، والكتلة على طول الشاطئ البحيرة المالحة الغربية. كل صباح حوالي 6، عندما يضيء فجر السماء الشرقية ، فانها تبدا في السباحة نحو الضوء. ضخ المياه من خلال اجراسها ، هذه القناديل تستخدم نوع من الدفع النفاث لمتابعة الشمس حتى وصولها الى ما يقرب من الشاطئ الشرقي وقف قصير للتو من ظلال الاشجار التي تسببها البحيرة.

اشعة الشمس وفيرة في هذه الجزيرة النائية في المحيط الهادئ ، وهو امر جيد لان القناديل الذهبية لا يتمتعون فقط من الفرح في الشمس وضوء يحتاجون الى البقاء على قيد الحياة. اشعة الشمس تغذيهم، والكائنات الحية مثل الطحالب، العيش في تناغم تام في انسجة الهلام وتوفير الطاقة مع مضيفيهم كمنتج ثانوي لعملية البناء الضوئي الخاصة بهم.

بقية القناديل الذهبية باقتناع نسبيا في مكان في منتصف النهار عندما تكون الشمس الاستوائية لا تزال مرتفعة. ولكن بعد ظهر كل يوم ، والشمس لا تزال بطيئة في الزحف نحو الافق الغربي ، والهلام عكس المسار والعودة الى الشاطئ الغربي في انتظار بزوغ فجر يوم جديد.

هذا نمط الهجرة ملحوظا ونتيجة حاسمة : قنديل البحر يتجنب المناطق المظللة البحيرة حيث الحيوانات المفترسة الاساسية حيث يعيش شقائق النعمان.

الهجرة اليومية لها فوائد ايضا، البحيرة  منفذا الى البحر ولكن قد تصبح معزولة. كما جحافل هلامي السباحة ذهابا وايابا عبر البحيرة تختلط مياهها وتنتج المواد الغذائية والكائنات الصغيرة التي تشكل قاعدة السلسلة الغذائية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 22:57