بيئة، الموسوعة البيئية

نباتات المكسرات والبذور
نباتات المكسرات والبذور

المكسرات والبذور

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

المكسرات احد المنتجات الطبيعية التي تسعى اصناف معينة من النباتات إلى إنتاجها ، وتستغرق جهد عام كامل في سبيل ذلك ، وقد حاولت الدراسات الطبية ونجحت في التعرف على مكوناتها العالية القيمة ، واثبتت جدوى تناولها في الوقاية من الامراض المهمة ، خاصة شرايين القلب.

النباتات لا تقوم بجهودها تلك عبثا ، بل ربما غايتها الاولى هي تقديم عبوة صغيرة ومركزة من العناصر الغذائية الثمينة ، كي توفر للبذور ما يعينها على النمو من جديد لتكوين نباتات جديدة ،ونحن البشر وهبنا هذه الهدايا المتوافرة في الطبيعة ، وكل ما علينا هو تناولها كمنتجات طبيعية بحكمة واتزان وتنويع ، وقام الدكتور جون ساباتي وزملاؤه الباحثون بمراجعة المعلومات التي قدمتها 25 دراسة طبية حول التاثيرات الصحية لتناول المكسرات ، التي تم إجراؤها في مجتمعات بشرية مختلفة ، وتحديدا في سبع دول ، على اشخاص لا يتناولون اي ادوية لخفض الكولسترول.

وكانت الانواع التي تم فحص تاثيراتها الصحية هي ، مكسرات اللوز والبندق  ولوز البقان والفستق وجوز عين الجمل  ومكسرات مكديميا البرازيلية  وبقول الفول السوداني وكان معدل الكمية اليومية المتناولة من المكسرات تلك 67 غراما ، او ما يقرب من 2.5 اونصة ،وتبين من مجمل النتائج ان السلوك الغذائي هذا يُؤدي إلى خفض نسبة الكولسترول الكلي بنسبة 5.1% ، وإلى خفض الكولسترول الخفيف الذي يضر ارتفاعه بالشرايين ، بنسبة 7.4% ، وإلى خفض الدهون الثلاثي بنسبة 10.2% لدى من كان عندهم ارتفاع في نسبتها. ويُخفض ايضا النسبة ما بين الكولسترول الخفيف والكولسترول الثقيلبنسبة 8.3%.

كما تبين لهم ان هذه التاثيرات كانت متساوية لدى الرجال والنساء ، وانها افضل ما تكون بتناول الكمية المتقدمة الذكر ، وبشكل يومي ضمن وجبات الغذاء اليومي ، وكذلك تبين لهم ان تناول اي من تلك الانواع له نفس التاثيرات الصحية المفيدة على الكولسترول والدهون في الدم ،لكن الاهم هو ان الاشخاص الاكثر استفادة من تناول المكسرات يوميا هم اولئك الذين لديهم بالاصل ارتفاع في نسبة الكولسترول والدهون الثلاثية ، خاصة ارتفاع النوع الخفيف من الكولسترول ، ولدى الذين لديهم زيادة في وزن الجسم ، وايضا اولئك الذين لا يتبعون النصائح الطبية حول تناول الاغذية الصحية المفيدة ويلهثون وراء اتباع النمط الغربي من الغذاء اي بعبارة اخرى ، الاكثر استفادة هم اولئك الاشد احتياجا إلى ضبط الارتفاعات في نسبة الكولسترول والدهون في الدم.

وقال الباحثون إن النتائج تدعم بشكل صريح وواضح الفائدة الصحية للتدخل العلاجي بتناول المكسرات في تحسين مستويات الكولسترول بالدم ، واضافوا ان زيادة تناول المكسرات ، كجزء من نظام تغذية صحية يومية ، من المتوقع ان تكون له تاثيرات صحية مفضلة لجهة خفض نسبة الكولسترول في الدم ، وله بالتالي فوائد واعدة في خفض احتمالات خطورة الإصابة بامراض الشرايين القلبية ،لكنهم شددوا على نقطة مهمة ، وهي ان الاعتدال في التناول اليومي هو مفتاح النجاح في جني الفوائد الصحية لتناول المكسرات ، وتحديدا بان تكون الكمية لا تتجاوز ثلاث اوقيات في اليوم ، والسبب في ذلك ان تناول كميات اكبر من تلك المكسرات سيؤدي إلى زيادة الوزن بدلا من ضبط نسبة كولسترول الدم.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 18 آذار/مارس 2012 11:10