بيئة، الموسوعة البيئية

المرّيخ

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

المرّيخ هو الكوكب الرابع بعداً الشمس ويشار اليه عادة باسم الكوكب الأحمر. الصخور والتربة تبدو حمراء أو وردية اللون.

 

لقد لاحظ مراقبو النجوم على مر التاريخ هذا اللون الأحمر المميّز. مصطلح المرّيخ يعود إلى "مارس" الذي كان يعتبر قديماً إله الحرب عند الرومان قديماً وهذه التسمية كانت معتمدة لدى حضارات أخرى أيضاً كالحضارة اليونانية. المصريّون القدماء أطلقوا عليه اسم  كوكب دسيتشر ويعني الأحمر.

قبل استكشاف الفضاء ، كان المريخ يعتبر أفضل كوكب لإيواء حياة خارج الأرض. فعلماء الفلك يعتقدون أنّهم رأوا خطوط مستقيمة على طول سطحه ، وأدى ذلك إلى الاعتقاد الشائع بأنه تم تشييد قنوات الري على هذا الكوكب من قبل كائنات ذكية.

وفي عام 1938 ، عندما نشر أورسون ويلز دارما إذاعية استناداً إلى النتائج العلمية الخيالية الكلاسيكية ، اعتقد عدد من الناس في قصة الغزو المرّيخية للتسبب بحالة من الذعر.

وثمة سبب آخر للعلماء توقع الحياة على كوكب المريخ وهو يتعلّق بالتغيرات الموسمية واضحة اللون على سطح الكوكب. هذه الظاهرة أدّت الى تكهنات بأن الظروف قد دعمت إزهار النباتات المرّيخية خلال الأشهر الأكثر دفئاً وتسبّب الحياة النباتية لتصبح خاملة أثناء الفترات الأكثر برودة.

تجدر الإشارة إلى أنّ المريخ كما الأرض مغلّف جويّاً ، غير أن غلافه الجوي هو مختلف تماماً عن الأرض. وهو يتألف أساساً من ثاني أكسيد الكربون مع كميات صغيرة من الغازات الأخرى. والعناصر الستة الأكثر شيوعا من الغلاف الجوي هي:

ثاني أوكسيد الكربون المكوّن الأساسي لغلاف المريخ الجوي: 95.32 %
النيتروجين: 2.7 %
الأرغون: 1.6 %
الأوكسجين: 0.13 %
الماء: 0.03 %
النيون: 0.00025 %

هواء المريخ يحتوي فقط على حوالي 1000 / 1 والكثير من المياه كما هواءنا ، ولكن حتى هذا يعتبر كميّة صغيرة يمكن التخلّص منها ، مشكّلاً الغيوم التي تتمركز في أعالي في الجو أو في دوامة حول سفوح البراكين الشاهقة.

إنّ متوسط درجة الحرارة المسجلة على المريخ -63 درجة مئوية (-81 درجة فهرنهايت) مع درجة الحرارة القصوى 20 درجة مئوية (68 درجة فهرنهايت) والحد الأدنى من -140 درجة مئوية (-220 درجة فهرنهايت).

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:40