بيئة، الموسوعة البيئية

المخلفات المنزليه

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

المخلفات المنزليه

المخلفات المنزليه المعروفه باسم القمامه او النفايات وهي المواد التي لم تعد تخدم غرضا وهكذا يتم طرح بعيدا والتي تتكون من عناصر الحياه اليوميه التي نستهلكها سواء كانت القمامه القبيحه في شوارع المدن او ملوثه الهواء والتربه او الماء ولكن ما هو بنفس القدر من الاهميه حول النفايات هو انها قابله لاعاده التدوير.

قد يكون بعض من المخلفات المنزليه  تحتوي  على مواد سامه مثل الزئبق الرصاص والكادميوم من البطاريات والادويه القديمه والتنظيف المنزليه وتزيين المواد الكيميائيه والمواد الكيميائيه حديقه كثير من هذه المواد الكيميائيه هي مماثله لهذه وجدت في النفايات الصناعيه على الرغم من تركيز منخفض مشكله حول النفايات من مرتين اولا كيفيه التخلص من هذا ثانيا كيفيه استخراج لها اعاده تدوير الثروه.

وفي البلدان الناميه تتزايد كميه المخلفات المنزليه المتولده وذلك يرجع الى سببين هما التغيرات الديموغرافيه وبخاصه في المناطق الحضريه والزياده في التصنيع والنمو الاقتصادي واللذين سيؤديان الى زياده في كميات المخلفات المنزليه للفرد والى تغيير تكوينها ويعتبر ردم القمامه اكثر اشكال التخلص من القمامه شيوعاً كما تدار معظم المقالب في الدول الناميه بوصفها اماكن لتكديس المخلفات المنزليه في العراء وتجمع معظم هذه الدول على احسن تقدير 70% من نفاياتها المتولده  وتتزايد التكاليف نتيجه لاتساع المدن والزحف العمراني واستنفاذ طاقه المواقع التقليديه للتخلص من المخلفات المنزليه على الاستيعاب اذ ينبغي نقل هذه النفايات الى اماكن بعيده عن المدينه بمسافات طويله لصعوبه الحصول على هذه المواقع ولكى يتسنى تحقيق الاداره الشامله والاستراتيجيه للنفايات ومن الضروري ادماج استراتيجيات اداره النفايات ادماجاً محكماً في الخطط الانمائيه لاستخدام الاراضي.

التخلص من المخلفات المنزليه عن طريق نظام التخلص من اربعه جوانب اولا التحكم في النفايات من المصدر وثانيا جمع ونقل نظام واخيرا التخلص النهائي منها ويسبب التخلص غير الملائم من القمامه المنزليه تلويثاً خطيراً وطويل الاجل للارض والهواء وموارد المياه ويعتبر التخلص من النفايات من اهم العوامل المؤثره على نوعيه معيشه البشر وبيئه العمل. 



إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 19 شباط/فبراير 2012 13:59