بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة المحميات الطبيعية

المحميات الطبيعية

تقييم المستخدم: / 2
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

المحميات الطبيعية


المحميات الطبيعية هي مناطق محددة الأبعاد جغرافيا تفرض عليها الحماية بموجب قوانين خاصة بتحديد لأبعاد الجغرافية للمحميات وكذلك قوانين غدارة موارد هذه المحميات و من أجل المحافظة على ما تتميز به من التنوع البيئي الطبيعي حفاظا على تلك الموارد من الاستغلال الجائر أو الانقراض نتيجة المتغيرات الطبيعية والتنموية .


أسباب تأسيس مناطق محمية :

إن العاملين في مجال حماية الطبيعة يحاولون التقليل من الخسارة أو النقص في المصادر الحية ، وذلك للحفاظ على التباين الحيوي والذي يعتبر بقاؤه أساسيا لاستمرار حصولنا على الفائدة من الأنواع البرية ، ولا نستطيع القول بأن جميع الأنواع تتساوى في فائدتها للإنسان ، بل أن بعض الأنواع أكثر فائدة من الأخرى وهي تضم :

 

  1. أنواع النباتات البرية التي لها علاقة بالمحاصيل الغذائية للإنسان .
  2. الحيوانات البرية التي لها صلة قرابة مع الحيوانات الداجنة .
  3. الحيوانات القابلة للتدجين .
  4. الأنواع البرية المنتجة للأغذية .
  5. الأنواع التي يستغلها الإنسان للحصول على الأصباغ والأدوية .
  6. الأنواع المهمة لإطعام الحيوانات الداجنة .
  7. الأنواع التي يعتبر وجودها أساسيا لزيادة المتوفر من أنواع أخرى أو السيطرة على الآفات .
  8. الأنواع التي لها قدرة على تحسين خصائص التربة .
  9. الأنواع الحيوانية المفيدة للأبحاث كنماذج لدراسة الإنسان مثلا .
  10. الأنواع التي لها قدرة كبيرة على تحسين البيئة المحيطة .
  11. الأنواع التي تتحمل ظروفا معينة كالملوحة أو الحرارة أو الجفاف .


إضافة لذلك فقد يعتبر الإنسان بعض الأنواع غير مفيدة في الوقت الحاضر ، ولكن أهميتها تبرز في المستقبل مما يوجب حفظ التباين الحيوي ككل مع إعطاء الأولوية للأنواع المهددة ، وقد يكون تأسيس مناطق محمية هو جزء من الحل ولكنه بالتأكيد ليس الحل الوحيد .

دور المحميات الطبيعية في التنمية المستمرة :
تساهم المحميات في عملية التنمية المستمرة بالطرق التالية :

  1. المحافظة على استقرار البيئة التي تمثلها هذه المناطق وتقلل تبعا لذلك من الفياضانات أو الجفاف وتحمي التربة من الانجراف .
  2. ضمان الإنتاج واستمرار التوازن البيئي .
  3. توفير الفرصة للبحث العلمي ومتابعة الأحياء البرية والنظم البيئية ودراسة فهم علاقتها مع تنمية الإنسان .
  4. توفير الفرصة لإحداث واستمرار التنمية في المناطق النائية والاستغلال الأمثل للأراضي الهامشية .
  5. استغلال الفرصة للتوعية البيئية .
  6. تسهيل التنزه والاستجمام والاقتراب من عالم الطبيعة الغني الجمال .


مواصفات وشروط المناطق المؤهلة لأن تكون مناطق محمية :

الشروط و المواصفات التالية يجعل المنطقة مؤهلة لأن تصبح منطقة محمية :

  1. عندما يتوفر في المنطقة نظام بيئي متميز مجموعات حيوانية مستوطنة في الغابات المطرية .
  2. عندما يوجد في المنطقة نوع متميز سواء بقيمته أو ندرته أو نوع معرض الانقراض .
  3. عندما يوجد في المنطقة تنوع عادي لأنماط الأحياء .
  4. عندما يكون لشكل السطح أو للعوامل الجيوفيزيائية أهمية خاصة كوجود الينابيع ، أو مناطق جيولوجية فريدة .
  5. عندما تكون المنطقة بحاجة لإجراءات لحماية العوامل الهيدرولوجية التربة ، الماء والطقس المحلي .
  6. عندما تكون المناطق ذات أهمية للسياحة البيئية بحيرات ، شواطئ ، مناطق جبلية ، حياة برية .
  7. عندما تشتمل المنطقة على مواقع لها أهمية للبحوث العلمية طويلة الأمد .
  8. عند اشتمال المنطقة على مواقع أثرية .


الأنشطة التي لا تتناقض مع أهداف المحمية :

لا بد من وجود أعمال ونشاطات في المنطقة المحمية تفرضها الضرورات الإدارية على أن يكون تأثير هذه الأعمال مقبولا ومنسجماً مع الهدف الرئيس لإقامة المحمية ، وعلينا أن نأخذ بعين الاعتبار أن بعض المجموعات الحيوية والنظم البيئية هشة لا تحتمل أي تدخل ، وبعضها يتأقلم مع التغيير أو التأثير الحاصل في محيطه . وتضم هذه الأعمال أو النشاطات ما يلي :

  1. عمل ممرات خاصة وأبراج مراقبة ومخابئ .
  2. زراعة نباتات غذائية للأنواع أو عمل مجمعات مائية أو وضع مكعبات تحتوي على أملاح ومعادن لتشجيع بعض الحيوانات البرية .
  3. عمل أماكن مفتوحة لإطعام الحيوانات البرية .
  4. السيطرة على أنواع معينة من الحيوانات زادت نستبها بسبب خلل معين في السلسلة الغذائية أو السيطرة على أنواع منافسة لنوع يراد إكثاره .
  5. قطع أو تقليم أو حرق أو السماح بالرعي في مناطق معينة للحفاظ على مرحلة نباتية معينة .
  6. توطين أو إعادة توطين نقل الأحياء البرية بهدف ضمان نقل الشيفرة الوراثية .


وبالطبع فإن هذه النشاطات هي مجرد أمثلة قليلة على ما يمكن عمله في المناطق المحمية ، لكن المهم أن تبقى هذه النشاطات منسجمة ومراعية لأهداف المحمية ، وطبقا لطبيعة المحمية وأهدافها فإنه يسمح بالاستعمالات التالية ، وهي مدرجة حسب ازدياد التأثير على النظام البيئي :

  1. منع دخول الزوار إلا لأغراض إدارة المحمية .
  2. السماح للبحث العملي .
  3. السماح بالزيارة المنظمة في مناطق معينة من المحمية على أن تستعمل الطرق الخاصة .
  4. شق طرق للعامة عبر تلك المناطق .
  5. السماح بوجود مكثف للزوار ولكن دون التأثير على طبيعة المنطقة .
  6. جمع الأخشاب الميتة من قبل السكان المحليين أو جمع العسل أو الثمار أو أية منتجات خشبية دون الإضرار بالطبيعة .
  7. إدارة المناطق المحمية إدارة سليمة للإكثار من الحيوانات القابلة للصيد أو المشاهدة .
  8. الصيد التقليدي المنظم .
  9. السماح ببقاء السكان المحليين الذين كانوا يعيشون ساقاً بتناغم مع البيئة .
  10. صيد الأسماك .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها