بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية المجس الفضائي والمستطلع القمري يكتشف ملامح جديدة من النصف المخفي للقمر
الارض والفضاء أبحاث علمية المجس الفضائي والمستطلع القمري يكتشف ملامح جديدة من النصف المخفي للقمر

المجس الفضائي والمستطلع القمري يكتشف ملامح جديدة من النصف المخفي للقمر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

المجس الفضائي والمستطلع القمري يكتشف ملامح جديدة من النصف المخفي للقمر

كشف المجس الأمريكي  المستطلع القمر  Lunar Reconnaissance التابع لوكالة الفضاء الأمريكية  ناسا عن ملامح جديدة موجودة على النصف المخفي أو المظلم من سطح القمر الأرضي وهو النصف الذي لا يشاهد من الأرض على الإطلاق بسبب أن هذا النصف من القمر لا يكون مواجها للأرض إلا عندما يكون القمر في الاقتران أو الولادة New Moon حيث يكون هذا النصف غير مضاء من الشمس ومن ثم لا نراه  ولهذا بقي هذا النصف من القمر مخفيا ولم يشاهد سوى من المجسات الفضائية التي زارت القمر وشاهدت هذا النصف من القمر عندما يكون مواجها للشمس.

فقد رسم علماء الفلك في المشروع خرائط حديثة جدا للقمر تحت إشراف  مشروع خرائط ألفا ليمان  Lyman Alpha Mapping Project وتغطي منطقة القطبين الشمالي والجنوبي من القمر  وهي منطقة يحل فيها الظلام الدامس ولا تتعرض لأشعة الشمس على الإطلاق  وذلك باستخدام تكنولوجيا حديثة سميت  المصباح  LAMP طورها  المعهد الجنوبي الغربي الأمريكي للأبحاث  Southwest Research Institute وتعتمد على أسلوب  المنطقة المظللة بشكل دائم  permanently shadowed regions (PSRs) بحسب مدير المشروع البروفيسور  الن ستيرن  Alan Stern وهو نائب رئيس قسم هندسة الفضاء في وكالة الفضاء الأمريكية ناسا.

أظهرت الصور الملتقطة لمنطقة قطبي القمر أنها اكثر إظلاما واشد احمرارا من المناطق التي تتعرض لأشعة الشمس والأشعة فوق البنفسجية على سطح القمر  وسبب الاحمرار كما يقول العلماء هو وجود الماء الصلب المتجمد  water frostالموجود على السطح.

ويقول الدكتور  راندي جلادستون Dr. Randy Gladstone أن نتائج التحاليل التي اجروها أظهرت أن وجود الماء المتجمد بنسبة تصل إلى ما بين 1%- 2% من السطح هي سبب الظلال في التربة  وهذا كان أمرا مستبعد الحدوث في السابق إذ انه وفقا لنظرية تشكل القمر والكواكب فإنها لا تسمح بتشكل الماء المتجمد وبناء على ذلك يتوقع العلماء في المشروع أن الماء المتجمد تشكل بسرعة أبطأ بحوالي 16 مرة مما كان متوقعا سابقا، وذلك لعدة أسباب منها درجة الحرارة السائدة هناك  والتغيرات الحرارية Thermal Cycling والأحداث الجيولوجية الخاصة بتلك المنطقة ومن ضمنها ضربات النيازك.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13