بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي المجتمع الحيوي
نظام البيئي المجتمع الحيوي

المجتمع الحيوي

تقييم المستخدم: / 20
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

المجتمع الحيوي

المجتمع الحيوي هو التباين والاختلاف والتعدد بين الكائنات الحية الأرضية حيث يوجد النبات والحيوان والكائنات الحية الدقيقة البكتيرية والفطرية والفيروسية وكذلك الطلائعيات المختلفة ، وداخل هذه التجمعات والتباينات توجد الأجناس والأنواع والأصناف وتحت الأصناف ، وفي هذه الأجناس توجد الجينات والجزيئات الوراثية والقواعد النيتروجينية الادنين والجوانين والثيامين والسيتوسين المترابطة مع بعضها بالروابط النيتروجينية والمرتبة بالتوافيق والتباديل الكفيلة بإظهار التنوع والاختلاف الناتج عنه التعدد .


لذلك سوف نهتم بالأجناس والأنواع والأشكال والوظائف والتراكيب للكائنات الحية الحيوانية والنباتية والحية الدقيقة في القرآن الكريم . ومع أن الأسس الجينية لجميع الكائنات الحية واحدة مما يدل دلالة قاطعة على أن الخالق سبحانه وتعالى واحد ، كذلك فإن الاختلافات في التركيب الوراثي والصفات الخارجية والداخلية والوظائفية تبين أن الله سبحانه وتعالى بديع قادر لطيف .

والمجتمع الحيوي موجود فى كل مكان ، فى الصحارى والمحيطات والأنهار والبحيرات والغابات . ولا أحد يعرف عدد أنواع الكائنات الحية على الأرض . فقد تراوحت التقديرات لهذه الأنواع بين 5 و 80 مليون أو أكثر ، ولكن الرقم الأكثر إحتمالا هو 10 مليون نوع . وبالرغم من التقدم العلمى الذى يشهده العالم لم يوصف من هذه الأنواع حتى الآن سوى 1 .4 مليون نوع ، من بينها 000, 750 حشرة و 000, 41 من الفقاريات و000, 250 من النباتات ، والباقى من مجموعات اللافقاريات والفطريات والطحالب وغيرها من الكائنات الحية الدقيقة .


أهمية المجتمع الحيوي

أولا : القيمة الاقتصادية و الإجتماعية
يوفر التنوع البيولوجى الأساس للحياة على الأرض  . اذ تساهم الأنواع البرية والجينات داخلها مساهمات كبيرة فى تطور الزراعة والطب والصناعة . وتشكل أنواع كثيرة الأساس لرفاهية المجتمع فى المناطق الريفية  . فعلى سبيل المثال يوفر الحطب وروث الحيوانات ما يزيد على 90% من إحتياجات الطاقة فى مناطق كثيرة فى دول آسيوية وأفريقية ، وفى بوتسوانا يوفر ما يزيد عن 50 نوعا من الحيوانات البرية البروتين الحيوانى الذى يشكل 40% من الغذاء فى بعض المناطق . وبالرغم من أن الإنسان إستعمل أكثر من 7000 نوع من النباتات للطعام إلا أن 20 نوعا فقط تشكل 90% من الغذاء المنتج فى العالم وتشكل ثلاثة أنواع فقط - القمح والذرة الشامى والأرز - أكثر من 50% منه  . وبالرغم من أنه من العسير تحديد القيمة الإقتصادية للتنوع البيولوجى إلا أن الأمثلة التالية فيها التوضيح الكافى لهذه القيمة :

 

  • يشكل حصاد الأنواع البرية من النباتات والحيوانات حوالى 4 .5% من الناتج القومى الإجمالى فى الولايات المتحدة الأمريكية
  • أدت التحسينات الجينية فى آسيا إلى زيادة إنتاج القمح والأرز بدرجة كبيرة
  • تم الإفادة من جين واحد من الشعير الإثيوبى فى حماية محصول الشعير فى كاليفورنيا من فيروس القزم الأصفر ، وحقق هذا عائدا يزيد عن 160 مليون دولار سنويا للمزارعين
  • تبلغ قيمة الأدوية المستخلصة من النباتات البرية فى العالم حوالى 40 مليار دولار سنويا
  • تم إستخلاص مادة فعالة من نبات الونكه الوردية فى مدغشقر ، كان لها أثر كبير فى علاج حالات اللوكيميا ( سرطان الدم ) لدى الأطفال ، مما رفع نسبة الشفاء من 20% إلى 80% ‎ .



ثانيا : الإبقاء على الموارد البيئي
يعد كل نوع من الكائنات الحية ثروة وراثية ، بما يحتويه من مكونات وراثية . ويساعد الحفاظ على التنوع البيولوجى فى الإبقاء على هذه الثروات والموارد البيئية من محاصيل وسلالات للماشية ومنتجات أخرى كثيرة . ولاشك أن السبل مفتوحة أمام العلماء لاستنباط أنواع جدبدة من الأصناف الموجودة  ، خاصة الأصناف البرية ، باستخلاص بعض من صفاتها ونقله إلى السلالات التى يزرعها المزارعون او يربيها الرعاة . ولكن تطور التقنيات العلمية وخاصة فى مجال الهندسة الوراثية ، يفتح المجال أمام نقل الصفات الوراثية ليس بين الأنواع المختلفة فحسب ، بل بين الفصائل المتباعدة . ومن ثم اتيح فى كل نوع من النبات والحيوان مكونات وراثية يمكن نقلها إلى ما نستزرعه من محاصيل أو ما نربيه من حيوان . وهكذا نرى أن المزارعون يستثمرون فى تحسين المحاصيل والخضر والفاكهة وراثياً ، ليجعلوها أكثر مقاومة للعديد من الآفات . كذلك يتطلع العلماء إلى نقل الصفات الوراثية التى تجعل لبعض الأنواع النباتية القدرة على النمو فى الأراضى المالحة والماء المالح ، إلى أنواع نباتية تنتج الحبوب والبقول أو غيرها من المحاصيل  . هكذا نجد أن التطور العلمى يجعل كل من الكائنات الحية مصدراً لموارد وراثية ذات نفع .


ثالثا : السياحة البيئية
يعتبر نمو السياحة البيئية أحد الأمثلة للاتجاه الحالى لتنويع انماط السياحة  ، فالطبيعة الغنية بالنظم البيئية الفريدة والنادرة بدأت تأخذ قيمة اقتصادية حقيقية . فعلى سبيل المثال تدر المناطق الساحلية بما فيها من شعاب مرجانية فى غربى آسيا ومنطقة جزر الكاريبى مئات الملايين من الدولارت سنويا من الدخل السياحى ، وفى جمهورية مصر العربية تدر مناطق سياحية مثل رأس محمد بسيناء أكثر من ثلاثة ملايين جنيه سنوياً من الغطس لمشاهدة الشعاب المرجانية فى البحر الأحمر وخليج العقبة . كذلك نمت سياحة الحدائق الطبيعية ، بما فيها من تنوع حيوانى برى واسع ، فى افريقيا ومناطق أخرى بدرحة كبيرة خلال السنوات القليلة الماضية . فعلى سبيل المثال يقدر أن كل أسد فى حديقة قومية أفريقية يجذب من الزوار سنوياً بما قيمته 27000 دولار أمريكي ، وكل قطيع من الفيلة له قيمة مالية سنوية تقدر بحوالي 610000 دولار أمريكي . وبجانب هذه الأنماط السياحية هناك سياحة الجبال وسياحة الصحارى التى تعتمد بشكل أساسى على تنوع الموائل البيئية الطبيعية .


رابعا : القيمة الروحية
لكل نوع من الكائنات الحية حق البقاء ، لأنه شريك فى هذا التراث الطبيعي الذى يسمى المحيط الحيوى . وتنشأ القيم الروحية والأخلاقية للتنوع البيولوجى من المشاعر الدينية ، حيث تعطى بعض الأديان قيمة للكائنات الحية بحيث تستحق ولو درجة بسيطة من الحماية من بطش الإنسان وتدميره . وقصة سيدنا نوح وفلكه الذى أمره الله تعالى أن يحمل فيه من كل زوجين تؤكد حق الكائنات جميعاً فى البقاء . وللكثير من الأنواع الحية قيمة جمالية تضيف إلى الإطار البيئى من صفات البهاء ما يدخل البهجة على نفس الإنسان . ولذلك فإن فقد هذه الكائنات من البيئة الطبيعية خلل ثقافي . ولعلنا نذكر فى هذا الصدد أن نبات البردي وطائر الأيبس المقدس قد اندثر من البيئة المصرية ، وهذه خسارة ثقافية بالغة .


تناقص المجتمع الحيوي فى العالم

خضعت أنواع النباتات والحيوانات لعمليات تطور مختلفة على مر العصور الجيولوجية  . فهناك بعض الأنواع إنقرضت تماما وحلت محلها أنواع أخرى  . ويعتبر العصر الطباشيرى   أحد العصور الجيولوجية التى حدث فيها إنقراض هائل لأنواع كثيرة من النباتات والحيوانات ، ولعل أشهرها هو إنقراض الديناصورات . وفى التاريخ الحديث أوضحت الدراسات أن التنوع البيولوجى يتناقص بمعدلات سريعة نتيجة للنشاطات البشرية المختلفة . وبالرغم من أنه لا يمكن وضع تقدير دقيق لأنواع الحيوانات والنباتات التى إنقرضت ، إلا أن البيانات تشير إلى أنه منذ عام 1600 إنقرض 724 نوعا . وفى الوقت الحالى يوجد 3956 نوعا مهددا بالخطر و3647 نوعا معرضا للخطر و7240 نوعا نادرا  . وقد ذكرت بعض التقارير أن 25% من التنوع البيولوجى معرضة لخطر الإنقراض خلال الـ20-30 سنة القادمة  .


أسباب تناقص التنوع البيولوجي

دابير الرامية إلى حماية البيئة الخاصة  مثل الحدائق الوطنية أو المحميات الطبيعية  .
التدابير الرامية الى حماية أنواع خاصة أو مجموعات خاصة من الأنواع من الإستغلال المفرط
التدابير الرامية إلى الحفظ خارج البيئة الطبيعية للأنواع الموجودة فى الحدائق النباتية أو فى بنوك الجينات  .
التدابير الرامية إلى كبح تلوث المحيط الحيوى بالملوثات  .




إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها