بيئة، الموسوعة البيئية

الماء الملوث

تقييم المستخدم: / 11
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تكمن أهمية الماء للحياة في كونه يدخل في تركيب الخلايا بنسبة 75 الى 95 بالمئة من الكتلة البروتوبلازمية كما يدخل في الأنسجة المختلفة ، كما لا يتم الهضم ولا الامتصاص و التمثيل الغذائي إلا بوجود وسط مائي ويسمى الغلاف المائي على الكرة الأرضية بالهيدروسفير ، وتمثل المساحة للبحار و المحيطات بنسبة 71 بالمئة من سطح الأرض.

يعتبر الماء ملوثاً عندما يتغير تركيب عناصره أو تتغير حالته بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بحيث تصبح هذه المياه اقل صلاحية للاستعمالات الطبيعية المخصصة لها أو لبعضها  خصائص كيميائية و فيزيائية.

مصادر تلوث الماء من التلوث الطبيعي فيكون من خلال انجراف بعض المواد و الفضلات مع مياه الأمطار إلى الشواطئ او التلوث الحراري فيوجد التلوث الحراري حيثما وجدت محطات توليد الطاقة الكهربائية و المصانع التي تحتاج إلى التبريد و غيرها .

يكون تأثير ارتفاع درجة الحرارة على النظام البيئي في المنطقة من خلال القضاء على النباتات و الحيوانات من خلال تغير الخواص الطبيعية للماء الماء الدافئ لا يحتفظ بنفس كمية الغازات التي تحتويه المياه الباردة و التي منها الأكسجين.

تتأثر جميع النشاطات الحيوية في الكائنات الحية و خاصة الحيوانية مع ارتفاع درجات الحرارة حيث أن الأسماك من الحيوانات متغيرة درجة الحرارة و ليس هناك تنظيم دقيق لدرجات الحرارة ، فعند ارتفاع درجات الحرارة تزيد كمية التنفس و بالتالي تقل كميات الأكسجين الذائب في الماء و تموت الكائنات الحية .

يعتبر تلوث الماء بمخلفات المصانع من أهم المشاكل المقلقة التي تواجه الإنسان و ذلك لعدة أسباب منها كثرة العناصر و المركبات التي تنتجها المصانع و التي سجل منها 500 عنصر و مركب سام لدى بعض هذه العناصر و المركبات القدرة على الانحلال في الماء و بالتالي تؤثر على الكائنات الحية النباتية و الحيوانية في البيئات.

و لأهمية الماء في حياة الكائنات الحية كان لابد من المحافظة عليه من الملوثات من خلال تأمين الماء النقي بشكل كافي والتي منها التحلية المياه الجوفية جيدة لقلة الأملاح فها الأنهار و البحيرات بعد التنقية.

الإجراءات الضرورية لوقاية الماء من التلوث و التي منها بناء المنشات اللازمة لمعالجة المياه الصناعية الملوثة و مياه المخلفات البشرية السائلة و مراقبة المسطحات المائية المغلقة كالبحيرات مما يلوثها و إحاطة المناطق التي تستخرج منها المياه الجوفية و حمايتها و إحاطة الينابيع ببناء يحميها و إصدار القوانين التي تحدد المستويات المختلفة للتلوث و وضع المواصفات الخاصة التي يجب توفرها في المياه و المتابعة من خلال التحليل المستمر لعينات المياه.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 16:29