بيئة، الموسوعة البيئية

الكلب المنزلي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

وفقا لبعض التقديرات، ما يقرب من 40 في المئة من الاسر الاميركية الخاصة تحتفظ بكلب واحد على الاقل، بما في ذلك الكلب الجراء مثل ديوك.

وكانت الكلاب ربما اول ترويض الحيوانات. وقد رافقهما البشر 10000 عدة سنوات. بعض العلماء يؤكدون ان جميع الكلاب المحلية والبرية، لها سلف مشترك في الجنوب مع الذئب الصغير الآسيوي.

البشر اليوم استولدوا المئات من مختلف سلالات الكلاب المحلية، يمكن ان بعضها تابى البقاء في البرية. على الرغم من العديد من اشكالها واحجامها فجميع الكلاب في المنازل من جديد وجدت على الاراضي الصلصال، هي اعضاء كلب من نفس الانواع المالوفة. على الرغم من ان لديهم الحس الداخلي، ترتبط هذه الكلاب الى الذئاب والثعالب وابن آوى.

الكلاب المحلية حصة لا تزال تمتلك العديد من السلوكيات مع اقاربها البرية. كل من الدفاع عن اراضيها ووضع علامة لها من قبل التبول على الاشجار والصخور واعمدة السياج، ومواقع اخرى مناسبة. هذه الرائحة تكون خدمة اشعار الى الكلاب الاخرى بان حيوان يحتل اراضيها.

الكلاب الاليفة تكثر من دفن العاب كالعظام او المفضلة للاستخدام في المستقبل، تماما كما يدفن اقاربها البرية في بعض الاحيان وتقتل لتامين اللحوم في ولائم في وقت لاحق.

الكلاب تتواصل بطرق عدة. الرائحة هي احد الاساليب، وآخر هو المظهر الجسدي. موقف الجسم والحركة وتعبيرات الوجه كثيرا ما تنقل رسالة قوية. كثير من هذه الاشارات يتم التعرف حتى على البشر، مثل الذيل الذي يهز متحمسا لكلب سعيد او الاسنان المتعرية حيوان غاضب او تهديد. جهارا، والكلاب تتواصل مع نشاز من الاصوات بما في ذلك النباح، الهدير، ويئن.

الكلاب المحلية تخدم اكثر من الاصحاب؛ العديد من كسب معيشتهم من خلال العمل الجاد. الكلاب يرعون المواشي والمساعدات الصيادين وحراسة المنازل، واداء عمل الشرطة والانقاذ. بعض الحيوانات الخاصة دليل للاعمى، رمزا مؤثرا لدور الكلب منذ فترة طويلة وافضل صديق للرجل.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 22:43