بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية الكشف عن تسونامي جليدي بين حلقات كوكب زحل
الارض والفضاء أبحاث علمية الكشف عن تسونامي جليدي بين حلقات كوكب زحل

الكشف عن تسونامي جليدي بين حلقات كوكب زحل

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قوة الجاذبية النابعة من أكبر أقمار زحل تيتان، سببت دوائر تسونامية كبيرة من جسيمات جليدية آتية من إحدى حلقات هذا الكوكب وذلك كما تشير

البيانات الجديدة. هذا الإكتشاف قد يحل اللغز الذي دام 30 عاما عن وجود فجوة في زحل، داخل  الحلقة سي.

قامت المركبة الفضائية فوياجر 1 التابعة لناسا برصد حلقات زحل وقد سجلت منطقة تمويج مع الحلقة سي في نوفمبر 1980.

انقطع التموج من جانب الفجوة التي تبدو أن وساعتها هي تقريبا 9،3 كيلومتر (15 كيلومترا)، استنادا إلى بيانات الراديو. ولتعقيد المسألة، وأظهرت لقطات في وقت لاحق للحلقة سي أنه لا وجود لفجوة كبيرة.

ولكن الآن أكد العلماء الذين يعملون مع كاسيني ناسا أن الفجوة موجودة.

لأن التموجات والثغرات الخفية أيضا يمكن أن تظهر في صور كاسيني، وقد لاحظ الباحثون الفجوة بشكل غير مباشر إلى حد كبير، عن طريق ضوء ساطع من فتحة كما لو أن هناك نجم مر خلف الحلقة.

"إنه لتشبيه معقول أن هناك شخص يمشي السور ويضوي من خلال مصباح" كما قال عالم الفلك فيل نيكلسون من جامعة كورنيل. "النور الذي يأتي من ضوء النجوم الموجودة خلف الحلقات يصد بمناطق أكثر كثافة بالجزيئات لكنه يمر من خلال الثغرات."

آخر ملاحظات كاسيني المأخوذة من عدة زوايا مختلفة تظهر وهي أضيق بكثير مما كان يعتقد من قبل، مجرد ثلث ميل (نصف كيلومتر).

ما هو أكثر من ذلك، أنه في حوالي نصف قراءات كاسيني الفجوة وصلت إلى الذروة ، كما لو أن شيئا يسد الرؤية، مثل وجود فجوة في السياج قد تحولت الى ما بعد إلى جدار.

كما أن البيانات الجديدة تشير إلى أن النجوم ، في بعض الزوايا والجدران المتصاعد من جسيمات جليدية على جانبي خط الفجوة تسد الفجوة من أن تتم رؤيتها.

واستنادا إلى بيانات كاسيني كل ذرة تبدو مثل موجة تسونامي وقعت بعيدا عن الزلزال بالخطأ. اذا كنت واقفا بجانب هذا التسونامي، فإنه سوف يبدو كبيرا جدا، فكل ذرة لا تقل عن ميل (1.6 كم طويل القامة) لكنها تتحرك ببطء، حوالي 250 متر (820 قدم) في اليوم

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13