بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة الكارثة البيئية

الكارثة البيئية

تقييم المستخدم: / 13
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الكارثة البيئية

الكارثة البيئية :هي مأساة طبيعية أو خطر من صنع الإنسان الخطر هو الوضع الذي يشكل تهديدا على مستوى الحياة والصحة والممتلكات أو البيئة التي تؤثر سلبا على البيئة أو المجتمع في الأوساط الأكاديمية المعاصرة ، الكوارث ينظر إليها على أنها نتيجة لإدارة المخاطر بشكل غير لائق . هذه المخاطر هي نتاج للمخاطره والضعف . الأخطار التي تضرب في المناطق المنخفضة الضعف لا تعتبر كارثة ، كما هو الحال في مناطق غير مأهولة.


البلدان النامية تعاني من تكاليف أكبر عندما تضرب الكوارث أكثر من 95 في المئة من جميع الوفيات الناجمة عن الكوارث تحدث في البلدان النامية ، والخسائر الناجمة عن الكوارث الطبيعية هي أكبر 20 مرة كنسبة مئوية من الناتج المحلي الإجمالي في البلدان النامية منها في البلدان الصناعية .

الكارثة البيئية يمكن تعريفها بأنها أي حدث مأساوي مع خسارة كبيرة نابعة من أحداث مثل الزلزال والفيضانات والحوادث الكارثية والنيران ، أو الانفجارات .


التصنيف :

لأكثر من قرن الباحثين كانوا يدرسون الكارثة البيئية ولأكثر من أربعين سنة من البحث في مجال الكوارث اتخذ طابعا مؤسسيا من خلال مركز بحوث الكوارث . وتعكس هذه الدراسات رأي عام عندما يقولون ان كل الكوارث يمكن أن ان ينظر إليها على أنها من صنع الإنسان ، وتعليلهم هو أن تصرفات البشر قبل الضربة لمنع الخطر يمكن ان تمنع تطورها إلى كارثة . جميع الكوارث بالتالي نتيجة فشل الإنسان لتقديم التدابير المناسبة لإدارة الكوارث . المخاطر بصورة روتينية تنقسم إلى طبيعيه أو من صنع الإنسان ، على الرغم من الكوارث المعقدة ، حيث لا يوجد أحد الأسباب الجذرية ، هي أكثر شيوعا في البلدان النامية ، وهناك كارثة معينة قد تؤدي إلى نشوء كوارث ثانوية والتي تزيد الاثر . والمثال الكلاسيكي هوالزلزال الذي سبب وقوع تسونامي ، مما أسفر عن الفيضانات الساحلية .


إدارة الكارثة البيئية

مع المناخ الاستوائي وتضاريسه غير مستقرة ، إضافة إلى ارتفاع الكثافة السكانية والفقر والأمية ونقص البنية الأساسية الكافية ، الهند هي واحدة من أضعف البلدان النامية تعاني كثيرا من جراء الكوارث الطبيعية المختلفة ، بالتحديد من الجفاف والفيضانات والأعاصير والزلزال والانهيارات الأرضية ، حرائق الغابات ، والعواصف الثلجية ، والجراد ، وثوران البراكين وغير ذلك مما يضرب مسببا أثر مدمر على حياة الإنسان والاقتصاد والبيئة . على الرغم من أنه يكاد يكون من المستحيل تماما تعويض عن الأضرار الناجمة عن الكوارث ، فمن الممكن أن ا التقليل من المخاطر المحتملة من خلال تطوير استراتيجيات الإنذار المبكر ب إعداد وتنفيذ الخطط التنموية لتوفير القدرة على مواجهة مثل هذه الكوارث ج تعبئة الموارد بما في ذلك خدمات الاتصالات ، ود للمساعدة في إعادة التأهيل وإعادة التعمير بعد الكوارث . تكنولوجيا الفضاء تلعب دورا حاسما في التخفيف الفعال للكوارث . بينما أقمار الاتصالات تساعد في التحذير من الكوارث والاغاثة وتعبئة الدعم الطبية عن بعد ، وسواتل رصد الأرض تطلب توفير قاعدة بيانات لبرامج ما قبل التأهب للكوارث والاستجابة للكوارث ، ورصد أنشطة وبعد وقوع الكوارث وتقييم الأضرار ، وإعادة الإعمار ، وإعادة التأهيل . ووصف دور تكنولوجيا الفضاء في وضع استراتيجية مناسبة للتأهب للكوارث والإطار التشغيلي لرصد وتقييم والتخفيف من آثارها ، ويحدد مناطق الفجوة وتوصي الاستراتيجيات المناسبة للحد من الكوارث بالمقارنة إزاء التطورات المحتملة في القسم الفضائي والأرضي .

مختلف الكارثة البيئية مثل الزلازل والانهيارات الأرضية والثورات البركانية ، والفيضانات والأعاصير هي اخطار طبيعية والتي تقتل الآلاف من الناس وتدمر المليارات من الدولارات من الموائل والممتلكات في كل سنة . النمو السريع لسكان العالم وزيادة التركيز في كثير من الأحيان في بيئة خطرة على حد سواء زادت من حدة الكوارث الطبيعية . مع المناخ الاستوائي وأشكال الأرض غير مستقرة ، إضافة إلى إزالة الغابات ، والنمو غير المخطط له وانتشار الانشائات غير المهندسه التي تجعل من المناطق المعرضة للكوارث أكثر ضعفا ، وتأخر الاتصالات ، وضعف أو انعدام الميزانية المخصصة للوقاية من الكوارث ، فإن البلدان النامية تعاني بشكل مزمن أكثر أو أقل من الكوارث الطبيعية . آسيا تتصدر قائمة الخسائر البشرية بسبب الكوارث الطبيعية .

بين مختلف الأخطار الطبيعية والزلازل والانهيارات الأرضية والفيضانات والأعاصير والكوارث الكبرى التي تؤثر تأثيرا ضارا جدا على مناطق واسعة وعدد السكانفي شبه القاره الهنديه . هذه الكوارث الطبيعية هي من ا جيوفيزيائية الأصل مثل الزلازل والثورات البركانية ، والانزلاقات الأرضية وب مناخية الأصل مثل الجفاف والفيضانات والأعاصير ، والجراد ، وحرائق الغابات . على الرغم من أنه قد لا يكون ممكنا للسيطرة على الطبيعة وعلى وقف تطور الظواهر الطبيعية ولكن يمكن بذل جهود لتفادي الكوارث وتخفيف آثارها على حياة الإنسان ، والبنية التحتية والممتلكات . ارتفاع التردد والنطاق وعدد الكوارث الطبيعية والمشاكل المصاحبة مقترنة بخسائر في الأرواح البشرية دفع الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تعلن 1990 العقد الدولي للحد من الكوارث الطبيعية من خلال القرار 44/236 المؤرخ في 22 ديسمبر ، 1989 للتركيز على جميع المسائل المتعلقة بالحد من الكوارث الطبيعية . وعلى الرغم من العقد ، كانت هناك سلسلة من الكوارث الكبرى طوال العقد . ومع ذلك ، من خلال إنشاء إدارة الكوارث الغنية تقاليد ذات صلة من خلال نشر الوعي العام للعقد قدمت الحوافز المطلوبة للحد من الكوارث . انه يكاد يكون من المستحيل منع وقوع الكوارث الطبيعية والأضرار .

ومع ذلك ، فمن الممكنالحد من تأثير الكوارث من خلال اعتماد استراتيجيات مناسبة للتخفيف من الكوارث . والتخفيف من آثار الكوارث تعمل أساسا العنوان التالي :

 

  • التقليل من المخاطر المحتملة من خلال وضع استراتيجيات للإنذار المبكر من الكوارث
  • إعداد وتنفيذ الخطط التنموية لتوفير القدرة على مواجهة مثل هذه الكوارث ، تعبئة الموارد بما في ذلك الاتصالات عن بعد والخدمات الطبية
  • المساعدة في إعادة التأهيل ومرحلة ما بعد الحد من الكوارث .
  • إدارة الكوارث من ناحية أخرى تضم
  • مرحلة ما قبل التخطيط لمواجهة الكوارث والتأهب لها ورصدها بما في ذلك القدرة على إدارة عمليات الإغاثة
  • التنبؤ والإنذار المبكر
  • تقييم الأضرار وإدارة عمليات الإغاثة .
  • الحد من الكوارث هو عمل منهجي والذي يضم مختلف المناطق والمهن المختلفة ، ومختلف المجالات العلمية ، وأصبحت تدبيرا هاما للمجتمع البشري ، وطبيعة التنمية المستدامة .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها