بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة القرى النيبالية تربط الطاقة الشمسية
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة القرى النيبالية تربط الطاقة الشمسية

القرى النيبالية تربط الطاقة الشمسية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

لا يستطيع قطاع من 10 قرى في منطقة نائية غرب نيبال الحصول على خدمات الطرق أو الكهرباء إلا أن هذا الأمر لم يمنع القرويين من تصفح الإنترنت واتصلوا بالشبكة العالمية من خلال الطاقة الشمسية

ويعود الفضل في ذلك إلى ماهابير بون وهو رجل أخذ على عاتقه مهمة نشر الإنترنت اللاسلكي.

 

حيث أطلق ماهابير بون حملة لربط بعض القرى النيبالية بالعالم الخارجي عبر الإنترنت قبل ثمانية أعوام، لينشأ ما يعتبر اليوم أفضل مشاريع التنمية في البلاد.وعاد ماهابيربون الذي تخرج من جامعة نبراسكا الأمريكية إلى مسقط رأسه في قرية نانجي في غرب نيبال في عام 1992 لإطلاق مؤسسة هيمانتشال التعليمية.ووضع عدد من أجهزة الكمبيوتر  بدعم من أصدقائه في الولايات المتحدة في مدرسة محلية وهي الخطوة الأولى في ربط القرى بالعالم الخارجي من خلال الطاقة الشمسية.

ومعظم محطات تقوية الإشارة اللاسلكية تقع في مرتفعات عالية لا يوجد بها كهرباء ،حيث تعتمد ثمانية قرى من بين 10 قرى  بصورة منفردة على الطاقة الشمسية.ووضعت محطة تقوية رئيسية في مدينة بوكهارا  على مسافة نحو 70 كيلومترا من كهوبلانج والتي تعد إحدى قرى المشروع  بمساعدة موفر خدمة محلية هو ورلدلينك .

وأشار ماهابير بون الى إن محطات تقوية الإشارات تعمل بالطاقة الشمسية ، تعمل على تخزن طاقة احتياطية تسمح بتشغيلها لمدة ثلاثة أيام على الأقل.وتدير مجالس بلدية القرى مشاريع طاقة كهرومائية لتوليد الكهرباء من جداول مائية جبلية صغيرة ، وهذه الطاقة تكفي لتشغيل أجهزة كمبيوتر وإنارة المنازل.وقال ماهابير بون إنه في أماكن معينة نعتمد على المشاريع المائية الصغيرة التي يديرها قرويون وتستفيد شبكات لاسلكية من الطاقة المتولدة من تلك المشروعات.

وأضاف ماهابير بون إنه عندما بدأ المشروع في بداية الأمر كانت الطاقة الشمسية مكلفة نظرا للكلفة المرتفعة للألواح والبطاريات الشمسية ، لكن في ظل انخفاض الأسعار ، فإنه من الأرجح سرعان ما سيتم ربط مزيد من القرى.ويمكن للقرويين الدخول إلى موقع إلكتروني محلي من نقل المعلومات بحرية وإرسال رسائل البريد الإلكتروني وتصفح الأخبار أو وضع إعلانات حيث لا تعد صورة ماعز معروضة للبيع على الموقع الإلكتروني أمرا مستغربا بينما تتراوح المعاملات التجارية الأخرى ما بين إعلانات عن خضروات للبيع إلى استخدام نوع معين من الأسمدة.ويدار الموقع بمساعدة مجموعة صغيرة من المتطوعين وبدعم متفرق من منظمات تنمية.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:03