بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية العلماء يقترحون برنامجا جديدا للبحث عن حياة للغرباء
الارض والفضاء أبحاث علمية العلماء يقترحون برنامجا جديدا للبحث عن حياة للغرباء

العلماء يقترحون برنامجا جديدا للبحث عن حياة للغرباء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

بفضل تلسكوب كيبلر الفضائي تمكن علماء الفلك من اكتشاف اكثر من 2000 كوكبا تدور حول نجوم بعيدة وكان يهدف هذا التلسكوب في الاساس الى اكتشاف كواكب اخرى أحد برامج للبحث عن حياة للغرباء نابضة بالحياة مثل كوكب الارض او اماكن تتاح بها فرص الحياة للغرباء وقد يتم فحص تلك الكواكب عن قرب مع ظهور جيل جديد واكثر فعالية من التلسكوبات غير ان مجلة التايم الاميركية اشارت في هذا السياق الى ان ابتكار يرنامج البحث عن حياة للغرباء في الفضاء الحافل بالنجوم لن يكون بالمهمة السهلة وسيتعين على التلسكوبات الاكثر تطورا كذلك ان تعمل جاهدة كي تتمكن من اختيار افضل الاهداف الممكنة.

وهذا هو السبب الذي يقف وراء تلك الدراسة التي نشرت في مجلة بيولوجيا الفضاء التي اقترح فيها عالم شؤون البيئة درك سكولز ماكوش من جامعة ولاية واشنطن الى جانب 9 زملاء آخرين برنامجا جديدا لتصنيف الكواكب لجعل عملية الغربلة اسهل وقد اقترحوا في واقع الامر برنامجين وضعا للسماح للمراقبين بتقسيم بحوثهم الى طريقتين مختلفتين اول الطرق الخاصة بهم هي ذلك الشيء الذي يطلقون عليه مؤشر تشابه الارض ويعرف اختصارا بـ ESI وهي الطريقة التي تعني بقياس مدى قرب عالم خاص بحياة الغرباء ويطابق اجواء الارض الحياتية من حيث الحجم والمناخ.

وهما العاملان الذين شدد الباحثون على اهميتهما فالعلماء يقولون ان الماء السائل يعتبر من المكونات الاساسية بالنسبة للحياة وكذلك يحظى حجم الكوكب باهمية خاصة لكن دون سبب واضح في حقيقة الامر ثم اعقبت المجلة هنا بقولها انه ان كان الكوكب صغير للغاية مثل كوكب المريخ  فقد لا يكون به قدر كاف من الجاذبية تعينه على الاحتفاظ بغلافه الجوي ثم اوضحت انه في حالة العثور على كوكب اكبر من كوكب الارض باربع او خمس مرات  فانه قد يكون جيدا بالنسبة للسكن وهو احد البرامج البحث عن حياة الغرباء لكن ان تم العثور على شيء اكبر من ذلك فقد يتسبب هذا في حدوث مشكلات.

وثاني هذه الطرق  التي تحدث عنها سكولز ماكوش رفقة زملائه هو عبارة عن نظام تصنيف ثاني اطلقوا عليه مؤشر صلاحية الكواكب للسكن او PHI وهو المؤشر الذي يضم ببساطة تلك الكواكب التي تحظى بركيزة مستقرة بمعنى امتلاكها سطح صلب من نوع ما ويحميه غلاف جوي من نوع ما آخر ومن بين المعايير الاخرى لهذا المؤشر نوع ما من مصادر الطاقة ونوع ما من البيئة الكيميائية التي تسمح بتكون جزيئات معقدة ووجود مذيب سائل لكنه لا يجب ان يكون مياه.

وفي الوقت الذي يشتمل فيه مؤشر صلاحية الكواكب للسكن احد برامج للبحث عن حياة للغرباء على سمات كوكبية من الصعب قياسها في تلك المرحلة فان كيمياء الكوكب يصعب تحديدها اكثر من حجم الكوكب سواء ان كانت تبعد بضعة ملايين او عدة تريليونات مع تحسن وتطور التكنولوجيا  فالعملية مرنة فقد نبدا فقط بمعرفة القطر ودرجة الحرارة لكننا ان اكتشفنا مركب ما في غلافه الجوي فان مؤشر صلاحية الكواكب للسكن قد يتغيروقد تصبح الامور اكثر اثارة للاهتمام.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 21:18