بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية العثور على نفحات من الأوكسجين في أحد أقمار زحل
الارض والفضاء أبحاث علمية العثور على نفحات من الأوكسجين في أحد أقمار زحل

العثور على نفحات من الأوكسجين في أحد أقمار زحل

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

العثور على نفحات من الأوكسجين في أحد أقمار زحل

اغترف المسبار كاسيني الذي ارسلته وكالة الفضاء الاميركية "ناسا" غاز الاوكسجين اثناء مروره فوق القمر "ري" أحد أقمار زحل على ارتفاع 97 كيلومترا في آذار/مارس هذا العام.
وكانت نفحات من الاوكسجين رُصدت على كواكب وتوابعها ولكن بصورة غير مباشرة قبل هذا الاكتشاف باستخدام تلسكوب هابل الفضائي وأجهزة كبيرة مماثلة من خلال  أبحاث علمية  . وسجلت الأجهزة العاملة على متن المسبار كاسيني وجود غلاف جوي رقيق من الاوكسجين وثاني اوكسيد الكاربون تديمه جسيمات ذات طاقة عالية ترتطم بسطح القمر ري لتطلق ذرات وجزيئات وايونات في الجو.
وكان الفلكيون تمكنوا من حساب 62 قمرا تدور حول زحل وري هو ثاني اكبر هذه الأقمار حيث يبلغ عرضه 1500 كلم ويُعتقد انه يتكون بالكامل تقريبا من الجليد. وقال اندرو كوتس من مختبر مولارد لعلم الفضاء في جامعة لندن العالمية ان هذه اول مرة يعثر فيها العلماء على الاوكسجين بصورة مباشرة في الغلاف الجوي لعالم آخروذالك من خلال  أبحاث علمية
ونقلت صحيفة الغارديان عن رئيس فريق العلماء بن تيوليس من معهد  ابحاث علمية ساوثويست في تكساس ان وجود كيمياء معقدة فاعلة قد يكون شائعا في المنظومة الشمسية وحتى في الكون وان مثل هذه الكيمياء قد تكون من مستلزمات الحياة. واضاف ان كل الأدلة المتوفرة من المسبار كاسيني تشير الى ان القمر ري قمر بارد وخال من الماء السائل الذي لا بد من وجوده لنشوء حياة كما نعرفها.
ويعتبر القمر ري من الأقمار الفريدة في منظومة زحل بسبب غلافه الجوي. فهو والقمر تايتان، اكبر توابع زحل، القمران الوحيدان اللذان لديهما كتلة كافية للإبقاء على غلاف جوي بقوة جاذبيتهما وحدها. ولكن غلاف تايتان الجوي كثيف بالنتروجين والميثان مع قليل من ثاني اوكسيد الكاربون والاوكسجين.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13