بيئة، الموسوعة البيئية

الطيور
الطيور

البطة

البط معرب الفارسية بت نوع من فصيلة البطيات من الطيور المائية. بط الأنهر والمياه العذبة مثل الخضير والبط الأسود, والبط البحري مثل البط آكل السمك, والبط الداجن مثل بط بكين ذو اللون الأبيض والجسم الطويل ويزن حوالي 4 كغم تبيض حوالي 150 بيضة سنويا حيث يربى لغرض لحمه المشهور بالصين والأستفادة من ريشه. ومن غرائب البط أن صوت البط لا يرد الصدى.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 11 آذار/مارس 2012 13:52

إقرأ المزيد...

  • nujud23alzoad
  • الزيارات: 591
النسر

النسر


يعتبر النسر من الطيور الجارحة وهو اكبر انواعها ، تنتمي الى فصيلتان من النسور بالرغم من وجود فوارق بينها وتصنف نسور العالم القديم و نسور العالم الجديد.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 11 آذار/مارس 2012 11:01

إقرأ المزيد...

  • haneen
  • الزيارات: 1147

العصفور

العصفور الدوري باللاتينية  يعتبر العصفور الدوري منظراً مألوفاً حول القرى والحدائق ينتشر تقريبا في كافة أرجاء العالم ولكن بنسب متفاوتة حيث يستطيع العيش في المناطق المأهولة بالسكان بسهولة ويوجد الكثير منه.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 11 آذار/مارس 2012 13:53

إقرأ المزيد...

  • nujud23alzoad
  • الزيارات: 578
الحمام

حمام


تبدو في العلياء كما لو أنها قبائل ياسمين انتثرت في الجو ، أو نتف قطن تتمايل على كتف الغيم ، ترفرف بجناح من البهجة وآخر من المحبة ، لترسم على وجوه الناس بسمات ومشاعر الرضا فور ملاقاتها ، كونها رمز اللطف والوداعة فإن لم يطارد الناس طيور الحمام في الحدائق والساحات ، طارت إليهم وحطت على رؤوسهم أو أكتافهم.


يتفق علماء الجيولوجيا على أن الحمام وجد في العالم منذ ملايين السنين ، فقد استدلوا عليه من الأحافير و العظام المحفوظة في الصخور ، حيث عاش الحمام بين المنحدرات والرفوف الصخرية في قارات إفريقيا واسيا وأوروبا ، ومازال موجودا حتى يومنا.

بدأ الإنسان منذ حوالى 5 الاف سنة في أسر الحمام سواء لأكله أو لتحميله الرسائل ، ونتيجة لتربية الحمام و تعاقب الأجيال باتت تتوفر أنواع عديدة منه بألوانه وأشكاله المختلفة ، ستخدم الحمام في ثقافات الشعوب قديما كرمز للحب والإخلاص ، ولدى الشعوب الشرقية كان رمزاً جامعاً للحكمة والفهم ، فهو أكثر أنواع الطيور ذكاء واقترابا والفة من الإنسان ، فيما اعتبر في العصور الوسطى والحديثة رمزا للحب والسلام.

يقول الدكتور سليم الخال اختصاصي الطب البيطري يعيش الحمام على هيئة أزواج متوالفة بشكل جماعي أو فردي ، يصدر صوتا يسمى هديل ويختلف في شدته وطوله وطبقاته حسب نوع الحمام وحجمه وعمره ، فالذكر هو الأكثر إصدارا للهديل وهو ذو حجم أكبر بشكل عام ورأس أكبر . إنما تتغير المواصفات حسب النوعية ، إذ يتراوح طول الحمام بين 1545 سم ، ولدى بعضه ريش يغطي قدميه بما فيها الأصابع، وتتراوح ألوانه بين الأسود الباهت للبني الغامق و المصفر البرتقالي والوردي المحمر ، ولون العينين متباين ، وكذلك مقدرته على الطيران متباينة ، وأيضا مقدرته على التفريخ.

حيث يمكن للحمام وضع البيض في جميع أوقات السنة إذ تضع الأنثى بيضتين لونهما أبيض وتتم حضانتهما نحو 18 يوما من قبل الزوجين بالتناوب ، وبعد التفقيس تتم رعاية الصغار من قبل الأبوين معا لمدة شهر كامل ، ويضيف الخال تختلف مواد العش الذي يسكنه الحمام ، فممكن أن يصنع من سعف النخيل أو العيدان الصغيرة أو القش أو نشارة الخشب أو البرسيم أو الريش الطويل ، ويقبل بأي صندوق أو عش يناسب حجمه، لكن الأشكال الشائعة للعش هي الصندوق الخشبي أو الأبراج أو الأقفاص ، فيما يتغذى الحمام على الحبوب كالأرز والبرغل و الشعير و العدس و الفول المطحون و فتات الخبز ، فضلا عن الماء.

تشير هيئة البيئة في أبوظبي عبر موقعها الإلكتروني ، إلى أن الحمام يظل ينتج منتظما حتى يبلغ عمره 12 سنة بخلاف الدجاج 3 سنوات ، إضافة إلى سهولة تغذيته إذ يكفي تغذية الحمام الكبير وهو يتولى تغذية الصغار ، كما تتعدد أغراض تربيته، فمنها لغرض رياضي الحمام الزاجل للسباقات. أو للطيران والاستعراض حمام الهواية. أو حمام الزينة الذي يتميز بشكله وصوته الجميل ، فضلا عن إنتاج الصغار بغرض التسويق والأكل.

ويعرف عن الحمام أنه طائر قوي يتحمل التقلبات الجوية من حرارة أو برودة ، ويتكيف معها بسهولة ، ومن أهم مزاياه إن تربيته سهلة ولا تحتاج إلى عناية كبيرة ومساكنه لا تكلف إلا نفقات قليلة ، كما أنه لا يتعرض للأمراض الوبائية كثيرا ، كما يعرف عنه أنه شديد الذكاء والألفة، لا ينسى الجميل الذي يسدى إليه ، فإذا قدم له أحد الحبوب بيده ذات مرة و أكل منها ففي كل مرة يراه فيها يحوم حوله ويتودد إليه شكرا وعرفانا.!

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 22 تموز/يوليو 2012 21:48

  • abdo
  • الزيارات: 579

المزيد من المقالات...