بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة الطاقة الشمسية في المغرب

الطاقة الشمسية في المغرب

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الطاقة الشمسية في المغرب

الطاقة الشمسية تعني تحويل ضوء الشمس إلى طاقة حرارية أو كهربائية لكي نستخدمها. الانواع الأساسيين لاستخدامات الطاقة الشمسية هما  الفولطائية الضوئية والطاقة الحرارية الشمسية.
يمكن تحويل الطاقة الشمسية إلى طاقة كهربائية وطاقة حرارية من خلال ليتي التحويل الكهروضوئية والتحويل الحراري للطاقة الشمسية  ، والتحويل الكهروضوئية هو تحويل الإشعاع الشمسي أو الضوئي مباشرة إلى طاقة كهربائية بوساطة الخلايا الشمسية  الكهروضوئية   ، و هناك بعض المواد التي تقوم بعملية التحويل الكهروضوئية تدعى اشتباه الموصلات كالسيليكون والجرمانيوم وغيرها . وقد تم اكتشاف هذه الظاهرة من قبل بعض علماء الفيزياء في أواخر القرن التاسع عشر الميلادي حيث وجدوا أن الضوء يستطيع تحرير الإلكترونات من بعض المعادن . وقد نال العالم اينشتاين جائزة نوبل في عام 1921م لاستطاعته تفسير هذه الظاهرة

 

يتم تصنيع نماذج كثيرة من الخلايا الشمسية تستطيع إنتاج الكهرباء بصورة علمية وتتميز الخلايا الشمسية بأنها لا تشمل أجزاء أو قطع متحركة  ، وهي لا تستهلك وقودا ولا تلوث الجو وحياتها طويلة ولا تتطلب إلا القليل من الصيانة . ويتحقق أفضل استخدام لهذه التقنية تحت تطبيقات وحدة الإشعاع الشمسي يمكن تثبيتها على أسطح المباني ليستفاد منه في إنتاج الكهرباء وتقدر عادة كفاءتها بحوالي 20% أما الباقي فيمكن الاستفادة منه في توفير الحرارة للتدفئة وتسخين المياه . كما تستخدم الخلايا الشمسية في تشغيل نظام الاتصالات المختلفة وفي إنارة الطرق والمنشت وفي ضخ المياه وغيرها .

أما التحويل الحراري للطاقة الشمسية فيعتمد على تحويل الإشعاع الشمسي إلى طاقة حرارية عن طريق المجمعات الشمسية والمواد الحرارية .فإذا تعرض جسم داكن للون ومعزول إلى الإشعاع الشمسي فإنه يمتص لإشعاع وترتفع درجة حرارته . يستفاد من هذه الحرارة في التدفئة والتبريد وتسخين المياه وتوليد الكهرباء وغيرها . وتعد تطبيقات السخانات الشمسية هي الأكثر انتشارا في مجال التحويل الحراري للطاقة الشمسية . يلي ذلك من حيث الأهمية المجففات الشمسية التي يكثر استخدامها في تجفيف بعض المحاصيل الزراعية مثل التمور وغيرها كذلك يمكن الاستفادة من الطاقة الحرارية في طبخ الطعام  ، حيث أن هناك أبحاث تجري في هذا المجال لإنتاج معدات للطهي تعمل داخل المنزل بدلا من تكبد مشقة الجلوس تحت أشعة الشمس أثناء الطهي .

الطاقة الشمسية قد أخذت تتبوأ مكان هامة ضمن البدائل المتعلقة بالطاقة المتجددة  ، إلا أن مدى الاستفادة منها يرتبط بوجود أشعة الشمس طيلة وقت الاستخدام. وعليه يبدو أن المطلوب هو تخزين تلك الطاقة للاستفادة منها أثناء فترة احتجاب الإشعاع الشمسي . وهناك عدة طرق تقنية لتخزين الطاقة الشمسية تشمل التخزين الحراري الكهربائي والميكانيكي والكيميائي .
أعلن المغرب عن البدء في اكبر مشروع للربط الكهربائي عبر الطاقة الشمسية ، تبلغ تكلفته تسعة مليارات دولار ، وأشرف الملك محمد السادس رفقة وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون في مدينة ورزازات على حفل تقديم المشروع الذي يامل المغرب ان يؤدي توفير الطاقة البديلة الى خفض فاتورته النفطية.

وأوضحت أمينة بنخضرة وزيرة الطاقة والمعادن والماء والبيئة ، خلال هذا الحفل ، أن هذا المشروع الوطني الطموح والواقعي ، يسعى إلى إنشاء قدرة إنتاجية للكهرباء انطلاقا من الطاقة الشمسية طاقتها 2000 ميغاواط في أفق 2020.

وأشارت بنخضرة خلال تقديمها للخطوط العريضة لهذا المشروع ، إلى أن هذه القدرة الإنتاجية للكهرباء تمثل 38 بالمائة من القدرة الكهربائية المنشأة إلى حدود 2008 و14 بالمائة في أفق 2020.

ويندرح المشروع المغربي للطاقة للشمسية ، وهو مشروع مندمج للإنتاج الكهربائي باستعمال الطاقة الشمسية ، في إطار الإستراتيجية الطاقية الجديدة التي تم وضعها بتوجيهات ملكية سامية والتي تولي أولوية بالغة لتنمية الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة.

وقد تم ، في إطار ترجمة هذا المشروع الوطني الطموح والواقعي ، اختيار خمسة مراكز لإطلاقه ، تتوزع ما بين ورزازات وعين بني مطهر وفم الواد وبوجدور وسبخت الطاح.

ومن جهته أبرز علي الفاسي الفهري المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء أن هذا المشروع الذي يعد من أضخم مشاريع إنتاج الكهرباء من مصدر شمسي على الصعيد الدولي ، سيمكن من الوصول إلى بلوغ طاقة إنتاجية من الكهرباء تناهز 4500 جيغاواط / ساعة سنويا ، أي ما يعادل 18 بالمائة من الإنتاج الوطني الحالي.

وأبرز أنه سيشرع في استغلال المحطة الأولى من المحطات الخمس ، المنتقاة والتي تبلغ مساحتها الإجمالية 10000 هكتار ، خلال سنة 2015 على أن يتم الانتهاء من المشروع بأكمله في نهاية 2019.

وسيمكن المشروع المغربي ، والذي يهدف إلى تنمية المؤهلات الوطنية الشمسية ، من رفع عدة تحديات تهم بالخصوص التقليص من التبعية الطاقية والمحافظة على البيئة عن طريق الحد من الإنبعاثات الغازية ومقاومة التغيرات المناخية.

وسيترتب عن إنجاز المشروع اقتصاد سنوي من المحروقات الأحفورية بما يعادل مليون طن مقابل نفط ، وتجنب انبعاث ثلاثة ملايين وسبعمائة ألف طن من ثاني أوكسيد الكربون.

كما أن هذا المشروع يتلاءم مع التوجه العالمي الذي يضع ضمن أولوياته تطوير الطاقات المتجددة ، خاصة الطاقة الشمسية لمواجهة تحديات الطلب المتزايد على الطاقة والانحباس الحراري.

وسيصبح المغرب بهذا الإنجاز فاعلا مرجعيا على مستوى الطاقة الشمسية ، وذلك لعدة اعتبارات تهم بالخصوص مساهمة الطاقة الشمسية في الاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة المترتب عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، التي تعرفها المملكة ، وتعبئة المؤهلات الوطنية من الطاقات المتجددة خاصة الشمسية.

وإلى جانب إنتاج الكهرباء ، يسعى هذا المشروع إلى تطوير برامج أخرى تتعلق بالأساس بالتكوين والتخصص التقني والبحث والتطوير وتأهيل صناعة شمسية مندمجة وإمكانية تحلية مياه البحر.

وسيتم إنجاز وتنفيذ هذا المشروع الهام في إطار شراكة هادفة ومتوازنة بين القطاع العام والخاص بإشراك فاعلين عالميين وتحت إشراف الوكالة المغربية للطاقة الشمسية.

وبهذه المناسبة تم التوقيع على اتفاقية شراكة بين المساهمين في الوكالة المغربية للطاقة الشمسية.

وقع هذه الاتفاقية صلاح الدين مزوار وزير الاقتصاد والمالية والذي ناب أيضا عن صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ، و أمينة بنخضرة و علي الفاسي الفهري.

وستتكفل هذه الوكالة ، بإنجاز جميع الدراسات التقنية والاقتصادية والمالية الضرورية لتنفيذ البرنامج وكذلك عرض المشاريع على المستثمرين من أجل إنجازها ، بالإضافة إلى إدارة البرنامج والسهر على تتبع كل مراحله.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 04 آذار/مارس 2012 09:36