بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة الشركات الكبيرة والمشاكل البيئية تهدد حياة الكولومبيين
نظام البيئي مواضيع متفرقة الشركات الكبيرة والمشاكل البيئية تهدد حياة الكولومبيين

الشركات الكبيرة والمشاكل البيئية تهدد حياة الكولومبيين

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 


يعتبر خبير التغيرات المناخية ومدير منظمة "سويس ايد" للمساعدات الانمائية في كولومبيا مورسيوس غارسيا  افضل من يمكنه ان يتحدث عن المشاكل البيئية والمناخية وتاثيرهما على سكان المناطق الداخلية في كولومبيا وخاصة الهنود الحمر السكان الاصليين وهم بالاجمال المزارعين الصغار والفقراء.


وقد قال في تقرير له إن الهجرة الداخلية في كولومبيا ليست فقط بسبب عصابات المخدرات والحروب التي تندلع بينها بل ايضا بسبب الكوارث الطبيعية نتيجة التغيرات المناخية وفي الدرجة الاولى بسبب السياسة التي تتبعها مصانع المنتجات الزراعية وتطال المزارعين الصغار الذين يحاولون عبثا الحفاظ على حقوقهم امام الاستغلال الكبيرة لاتحادات المصانع المنتجة للمواد الفلاحية. فكل هذه العناصر تهدد كيان ملايين الفلاحين ليضاف اليها الكوارث الطبيعية التي لا تنقطع من جفاف من بعض المناطق الى امطار عزيرة لا تتوقف وتجرف التربة في مناطق اخرى.

ويريد غارسيا الذي يعتبر احد اهم حماة البيئة في كولومبيا اقناع الحكومة ان تضع برامج تكون رفيقة بالبيئة، على سبيل المثال تبديل وسائل الانتاج التي يعتمد عليها الفلاحون الصغار بوسائل حديثة واقامة دورات تأهيلية لهم كي يدركوا اهم السبل للحفاظ على المواسم والبذور وخاصة في مواسم الجفاف والوسائل الكفيلة بحماية التربة من الانهيارات الترابية.

ولقد حدد غارسيا في تقريره العناصر التي تهدد محاصيل الفلاحيين الصغار وبالتالي تهدد حياتهم وتدفع بالكثيرين الى هجرة اراضيها، فقال انها قوانين التصدير التي وضعتها الحكومة السابقة، وتنص على حرية التجار التي جعلت كل الكولومبيين مرتبطين بشكل كبير باستيراد الكثير وخاصة المواد الغذائية، فاليوم نستورد من الولايات المتحدة والارجنتين اكثر من 8 مليون طن من المواد الغذائية منها ثلاثة ملايين طن من الذرة والقمح وحبوب الصويا، ما جعل انتاج الحبوب في كولومبيا يصاب بالشلل، وهذا قضى على الخطة متبعة منذ حوالي 60 سنة وكانت تحت شعار الثورة الخضراء التي احدثت ظروف بيئية وانتاجية جيدة لكل الفلاحين، لكن مع دخول الخصخصة واعطاء الامتيازات لشركات كبيرة اصبح الوضع مأساويا لان هذه الشركات لا تعطي اهمية لحماية البيئة - Protection of the environment ولا يهمها سوى الانتاج لا حماية البيئة - Protection of the environment والارض، لذا تعاني التربة في مساحات شاسعة من قلة العناية والاهمال ويزيد الوضع سوء التغيرات المناخية ولا تعطيها الشركات اي اعتبار، وتنتج اليوم الاف الاطنان من الموز والقهوة والكاكاو وزيوت النخيل باستخدام وسائل تتلف التربة مستقبلا.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها