بيئة، الموسوعة البيئية

غرائب الطبيعة و الكائنات الحية الدلافين: المخلوقات الجميلة والفائقة الذكاء
غرائب الطبيعة و الكائنات الحية الدلافين: المخلوقات الجميلة والفائقة الذكاء

الدلافين: المخلوقات الجميلة والفائقة الذكاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الدلافين تلك الكائنات الجميلة والودودة التي ترسم الابتسامة على وجوهنا بمجرد ان ننظر اليها، والتي لطالما اثارت اهتمامنا بتصرافتها التي تدل على ذكاء غير مالوف   
هناك اربعون نوعا من الدلفين في 17 جنسا تقريبا. تختلف في الحجم

من 1.2 متر (4 اقدام) و 40 كلغ (90 رطلا) وهو دولفين ماوي. هي موجودة في جميع انحاء العالم، وهي آكلة لحوم، وتتناول الاسماك والحبار في الغالب.
والدلافين هي واحدة من اذكى الحيوانات على الارض. يعيش بعضها في المياه العذبة (مياه الانهار)، وتتميز اغلبها بجسمها الرشيق وفكها الذي يشبه منقار الطيور.   
لكن بقدر ما يعرف اغلبنا الدلافين باسمها وشكلها المميز، بقدر ما لا يعرف الكثيرون منا حقيقة هذه الكائنات الساحرة التي ستكتشفون اليوم انها اغرب واروع بكثير مما نتخيل.
الدلافين هي من الثدييات البحرية فهي تلد وترضع اطفالها، وتتنفس الهواء لان لها رئة (وليس خياشيم مثل الاسماك) ولذلك تصعد الدلافين الى السطح بين الحين والآخر لتتنفس الهواء من خلال فتحة في اعلى جسمها توصل الهواء الى رئتها مباشرةً.
تستطيع الدلافين الغوص تحت سطح الماء ما بين 15 الى 30 دقيقة قبل الحاجه الى الحصول على الهواء مجدداً.   
والدلافين مخلوقات اجتماعية بامتياز. وهي كائنات ودودة ولطيفة تحب اللعب والمرح. وتعيش ضمن جماعات من 10 لـ12 فرد من اجل الحماية وتوفير الغذاء، كما ان لهذه الجماعات قيم ومبادئ، حيث تبقى الاناث والمواليد الجدد في مركز الجماعة للحماية، وحين يمرض او يصاب احد افراد هذه الجماعة لا تتركه وحيداً بل يبقى معها حتى يموت.

وقد اثبتت الدراسات العلمية ان الدلافين تتمتع بنظام اتصالات ليس له مثيل لدى الكائنات الحية، وتستطيع الدلافين من خلال هذا النظام التواصل فيما بينها، فهي تقوم بالقاء التحية على بعضها البعض، ومناداة بعضها بالاسماء الخاصة مثل البشر وتستطيع التعرف على غيرها من نفس الفصيلة، ويمتاز كل منها بهوية خاصة به. يعتبر هذا الاكتشاف مثير لانه يبرهن ان الدلافين طورت مقدرة كانت تعتبر قصرا على الانسان.

هذه المخلوقات الذكية ليست قادرة على حل المشكلات المعقدة فقط، بل قادرة كذلك على ايجاد حلول خلاقة ومبدعة للمشاكل التي تواجهها. ويكتشف العلماء يوماً بعد يوم ان الدلافين تتمتع بقيم ومبادئ راقية مثل الايثار.

وتتمتع الدلافين كذلك بنظام توجيه راداري يشبه السونار الذي تستخدمه السفن والغواصات، لتستطيع تحديد الخطر الذي يحيط بها، ولتحديد اماكن الطعام.

وكثيرا ما سُجلت حوادث انقذت فيها الدلافين بشراً وكائنات اخرى (مثل الحيتان) من الاخطار التي واجهتها، ومن هذه الحوادث الشهيرة ما حدث في البحر الاحمر في العام 1996، حينما كان احد الاشخاص يسبح مع صديقه ومجموعة من الدلافين، وما ان انتهوا من السباحة وابتعد صديقه قليلاً مع الدلافين حتى فوجئ بسمكة قرش تهاجمه. وحينها فر صديقه الى قاربهما بينما هرعت الدلافين الى الشخص المصاب لتسحبه سريعاً الى بر الامان.   
وكذلك في نيوزيلندا في العام 2005  حصلت حادثة اخرى حين كان مجموعة من رجال الانقاذ البحري يتدربون على السباحة في المياه المفتوحة، فوجئوا بمجموعة من الدلافين تحيط بهم من كل الاتجاهات وتدور حولهم بطريقة بدت لهم كما لو كانت عدوانية


حاول احدهم الخروج من هذا الحصار، ففوجئ بوجود سمكة قرش عملاقة بالقرب منهم. وما ان ذهبت سمكة القرش بعيداً حتى اختفت الدلافين من حول السباحين ليعودوا سالمين الى قاربهم. وهكذا انقذت الدلافين حياة الصيادين دون اي سبب او محفز لذلك

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 23:25