بيئة، الموسوعة البيئية

الخنفساء المدمرة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اصليتها اميريكية، لها وجه الضفدع السام قصب لكوينزلاند باستراليا في 1930s في محاولة فاشلة للحد من السكان الخنفساء المدمرة.

وحصل ضرر كبير من الضفادع السامة في سمعتها السيئة بعد وقت قصير من اطلاق سراحه في علم البيئة الاسترالية في 1935 مع الامل في ان السيطرة على السكان المدمرة خنفساء القصب. تبين انهما يتم الفشل في السيطرة على الخنافس، ولكن نجاحا ملحوظا في استنساخ ونشر انفسهم.

واطلق سراح نحو 3000 من صغار الضفادع قصب في مزارع قصب السكر في كوينزلاند الشمالية في عام 1935. ويبلغ عددهم الآن بشكل جيد في الملايين، وتوسيع نطاقها لا يزال يغطي آلاف كيلومتر مربع في شمال شرق استراليا. وتعتبر هذه الآفات، وتشمل جهود القضاء على الحكومة مطالبا الاهالي للمساعدة في جمع والتخلص منها.

صغار الضفادع قصب كبيرة، والبرمائيات ممتلئ الجسم مع الجلد، وجفاف ثؤلولي، وهم السكان الاصليون في جنوب الولايات المتحدة، امريكا الوسطى ، وامريكا الجنوبية المدارية. فاعدادهم التحكم في نطاقها الطبيعي، ولكن ما ازدهرت في استراليا لان هناك بعض المفترسات الطبيعية، فانها تولد بسهولة، ولديهم وفرة الاغذية، بما في ذلك اغذية الحيوانات الاليفة، التي تسرق من بقي من تغذية الاوعية خارج المنازل.

آثارها على علم البيئة في استراليا تتضمن نضوب الانواع الاصلية التي تموت اكل صغار الضفادع، والتسمم من الحيوانات الاليفة والبشر، واستنفاد الحيوانات الاصلية التي تفترس صغار الضفادع؛ والسكان فريسة مخفضة للالحشرات الاصلية، مثل skinks.

قصب العلجوم السم هي مزيج من السموم التي تؤثر في المقام الاول على اداء القلب. كان موجودا في جميع انحاء اجسادهن وويفرز كسائل حليبي من الغدد تقع على اكتاف الضفدع. التاثر بزعاف الحشرات امر مؤلم، ولكن نادرا ما تكون قاتلة للبشر، على الرغم من ان موت بعض الناس من اكل صغار الضفادع وحتى بيضها.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 22:51