بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة التماسح خبيرة بالتغييرات في النظام البيئي
نظام البيئي مواضيع متفرقة التماسح خبيرة بالتغييرات في النظام البيئي

التماسح خبيرة بالتغييرات في النظام البيئي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

التماسح خبيرة بالتغييرات في النظام البيئي يقول مازوتي "يستعين العلماء بعدة متغيرات لمتابعة طريقة تأثر القواطير والتماسيح بالتغييرات في النظام البيئي فهي خبيرة بالتغير المناخي، بما في ذلك أعدادها ووزنها وحجمها ومواطنها ويتابع "كل هذه المعلومات توفر بيانات مهمة ضرورية لتقييم سلامة النظام البيئي في منطقة ايفرغليدز" ولمعرفة إن كانت الجهود السابقة للحفاظ على الموارد الطبيعية قد نجحت يستعين العلماء الاميركيون في منتزه ايفرغليدز الوطني في فلوريدا بالتماسيح والقواطير في كفاحهم للحفاظ على الأراضي الرطبة الهشة من خلال زرع رقائق متصلة بأقمار صناعية في أعناقها للمرة الأولى التماسيح خبيرة بالتغير المناخي.

فيما تشق الحيوانات طريقها عبر أجزاء مختلفة من المنتزه الوطني الشاسع، تبث معلومات حول التغييرات في النظام البيئي وتأثيرها على حجمها وأنماط تحركاتها فهي خبيرة بالتغير المناخي.

يقول فرانك مازوتي، وهو عالم بيئة وخبير في التماسيح الكبيرة في جامعة فلوريدا "انها تزودنا بمعلومات مهمة... انها تعمل لصالحنا" فهي خبيرة بالتغير المناخي.

وتنقل المعلومات بواسطة الاقمار الصناعية إلى تطبيق حاسوبي يستعين بخرائط غوغل لتعقب حركات الحيوانات التي يتم القبض عليها ثم إطلاق سراحها ضمن مجموعات من حوالى 15 تمساحا
ويقدر دعاة حفظ الطبيعة وجود ما بين 500 و1200 تمساح في جنوب فلوريدا. والتماسيح تختلف عن القواطير كون خطمها أضيق وأسنانها مكشوفة.

هذه الحيوانات التي يمكن أن يصل طولها إلى أربعة أمتار ونصف المتر ووزنها إلى مئتي كيلوغرام تراجعت أعدادها في السنوات الأخيرة بعد فقدانها موطنها الطبيعي وبسبب الصيد غير الشرعي وتلوث المياه.

على غرار أجناس الطيور الكثيرة التي تعيش في ايفرغليدز، فإن مصير القواطير والتماسيح مرتبط بشكل وثيق بمستويات المياه التي تحدد امداداتها الغذائية، كما يقول مازوتي.

فتراجع مستوى المياه يؤدي الى انخفاض عدد النباتات الضرورية لتعشيش الطيور والتي تشكل ملاذا للحيوانات، بالإضافة الى تدني اعداد الاسماك الضرورية لتغذية الحيوانات الكبيرة مثل الطيور والزواحف.

ويعشش ما بين 30 ألف و50 ألف طائر في ايفرغليدز كل سنة، وهو انخفاض كبير مقارنة بأربعينات القرن الماضي عندما كان 500 الف طائر يعيش هناك، كما يقول جيري لورنز من مجموعة اودوبون في فلوريدا.

يضيف "في غضون نصف قرن تقريبا، تراجعت اعدادها بمعدل 90 في المئة تقريبا".

فقد أدت سلسلة من الفيضانات والاعاصير والحرائق وفترات الجفاف إلى نظام بيئي فريد في ايفرغليدز والى وفرة من النباتات والحيوانات النادرة، بما فيها التماسيح وخراف البحر والسناجب الطائرة والثعالب الرمادية التي تتسلق الأشجار.

ويخشى دعاة حفظ الطبيعة أن تؤدي التخفيضات في الميزانية الى اعاقة الجهود الهادفة الى الحفاظ على الاراضي الرطبة حيث يستقطب منتزه ايفرغليدز الوطني مليون زائر سنويا.

وتساهم مجموعة لاكوست للملابس الفرنسية التي تمول برنامجا عالميا لحماية التماسيح يحمل عنوان "انقاذ الشعار" (وتعني بذلك التمساح، رمز علامتها التجارية) في الجهود للحفاظ على التماسيح والقواطير في ايفرغليدز.

الشركة التي أسسها بطل التنس الفرنسي رينيه لاكوست تخصص نحو 150 الف دولار على مدى السنوات الثلاث المقبلة للمساعدة على إنقاذ التماسيح في كل انحاء العالم.

يقول رئيسها التنفيذي كريستوف شينات "يسرنا جدا المشاركة في هذا المشروع الجديد الذي يشدد بوضوح على اهمية التماسيح والقواطير في النظام البيئي ودورها الأساسي

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها