بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية تصحر التصحر والجفاف

التصحر والجفاف

تقييم المستخدم: / 4
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

التصحر والجفاف

يعتبر التصحر والجفاف من أخطر المشاكل في العالم عموما و إفريقيا خصوصا ، ولذلك خصصت الأمم المتحدة اليوم العالمي ضد التصحر والجفاف في تاريخ  17-6 في كل سنة. و ما يلي بعض الإحصائيات التي تبين مدى خطورة مشكلة التصحر والجفاف:


- يواجه 30% من الكرة الأرضية خطر التصحر والجفاف مهددا بذلك حياة بليون شخص عالميا.
- فقدان أكثر من ثلث أراضي العالم  25% من القدرة الإنتاجية.
- في كل سنة يتم فقد 10 ملايين هكتار من أراضي العالم بسبب التصحر والجفاف.
-  كان هناك 10 ملايين لاجئ بيئي في عام 1988 فقط.
- من ناحية التكلفة ، يتكلف العالم بسبب مشكلة التصحر والجفاف ما يقارب 42 بليون دولار سنويا ، في حين قدرت الأمم المتحدة أن التكاليف العالمية للأنشطة المضادة التصحر والجفاف من وقاية وإصلاح وإعادة تأهيل للأراضي ستكلف من 10 - 22.4 بليون دولار سنويا أي نصف المبلغ.


إفريقيا أكثر القارات تضررا من مشكلة التصحر والجفاف :

- 32% من أراضي العالم الجافة موجودة بالقارة الأفريقية.
- 73% من الأراضي الجافة بأفريقيا المستخدمة لأغراض زراعية قد أصابها التآكل أو التعرية .
- في بعض المناطق بالقارة الأفريقية تفقد أكثر من 50 طنًا من التربة لكل هكتار من الأرض سنويًا. هذا يساوي فقدان 20 بليون طن من النيتروجين، و2 بليون طن من الفوسفور، و41 بليون طن من البوتاسيوم سنويًا.
- أكثر الأراضي تأثرًا في القارة الأفريقية موجودة في سيراليون، ليبيريا، غينيا، غانا، نيجيريا، زائير، جمهورية أفريقيا الوسطى، إثيوبيا، وموريتانيا، النيجر، السودان، والصومال.

مشكلة التصحر والجفاف في إفريقيا معقدة جدا و أهم أسبابها الفقرالذي يؤدي إلى سوء استخدام الأراضي الزراعية من أجل إنتاج أكبر كمية ممكنة من المحصول ، مما يؤدي إلى تدهور التربة و تعريتها و هذه بداية مشكلة التصحر والجفاف.و نتج عن هذه المشكلة هجرة أصحاب الأراضي المتصحرة داخليا وعبر الحدود ، وهو ما يؤدي إلى زيادة الضغط على الأراضي الزراعية في البلاد المهاجر إليها ، وهو ما يزيد من الضغوط الاجتماعية والسياسية والنزاعات العسكرية، وبالتالي دخلت القارة في حلقة مفرغة لا تنتهي.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 27 شباط/فبراير 2012 08:33