بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا التارض الموازى او البيت العالم
الارض والفضاء تكنولوجيا التارض الموازى او البيت العالم

التارض الموازى او البيت العالم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

التارض الموازى او البيت العالم

ليس التارض بعملية سهلة  تحتاج الى اموال طائلة و عقود طويلة من الزمن لكى نرى نتيجتها والحل الآخر و الذى لا يقل عن سابقه صعوبة هو التارض الموازى او ما يسمى البيت العالم worldhouse .

بمعنى ان اى كوكب او قمر من هؤلاء يمكن ان يستغل كارض بديلة مع بناء مستعمرات كاملة على هيئة قبب ذات سقف زجاجى تبدا على مساحات صغيرة ثم تتوسع تدريجا لتشمل معظم مساحة الكوكب او القمر.

يتم بناء تلك القبب على ارتفاع 1 كم او اكثر من سطح الكوكب او القمر و تكون مزودة بنظام ضغط جوي و هواء صالح للتنفس مع تزويدها بابراج الضغط العالى لتوليد الطاقة توفر جميع الظروف اللازمة لحياة البشر كالهواء اللازم للتنفس و الدرع الواقى من المجالات الكهرومغناطيسية وبالاضافة الى الطعام و الشراب.

يتميز التارض الموازى عن عمليات التارض العادية بان التوسع يتم بشكل تدريجى عند الحاجة فقط على حسب زيادة اعداد السكان بالاضافة الى عدم الحاجة لتغيير الغلاف الجوى للكوكب او القمر بالكامل بل فقط يضاف المناخ الجوى اللازم داخل القبب و المستعمرات بما يتناسب مع حجمها و الذى يعتبر اصغر بالمقارنة الى غلاف جوى كامل لكوكب او قمر ما.

على الجانب الاخر تحتاج عمليات البناء الى مستلزمات و معدات ضخمة ذات تكلفة عالية و مع كل تلك التجهيزات الضخمة تظل القباب بلا حماية تذكر من الكويكبات و النيازك الضالة التى لا تحترق و تتفت كما هو متوقع نتيجة احتكاكها مع غلافها الجوى لان تلك الكواكب او الاقمار غالبا لا تمتلك غلافا جويا و كتطبيق واقعى لفكرة البيت العالم تم انشاء نموذج لها هنا على كوكب الارض فى مشروع تحت اسم بيوسفير2 Biosphere2 بنفس تقنية القباب الزجاجية تلك  تحتوى على وحدات سكنية و مساحات زراعية و مناخ جوى كامل.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها