بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة البيئات الطبيعية لا تخضع للحدود السياسية - الصفحة الثالثة
نظام البيئي مواضيع متفرقة البيئات الطبيعية لا تخضع للحدود السياسية - الصفحة الثالثة

البيئات الطبيعية لا تخضع للحدود السياسية - الصفحة الثالثة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الصفحة الثانية 2/20 - الصفحة الرابعة 4/20

التوازن

إن تركيزات العناصر المغذية و ازدهار العوالق النباتية جميعها خاضع التوازن لا يقبل الاختلال فزيادة أو قلة تركيزات العناصر المغذية أو العوالق النباتية له تداعيات سليبة على البيئة البحرية وبالتالي يؤدي إلى تأثر المخزون السمكي وفيما يلي أبرز تداعيات اختلال التوازن في البيئة البحرية:


انخفاض تركيز العناصر الغذائية

إن انخفاض تركيز العناصر الغذائية (مثل السيلكات) له تأثير مباشر على العوالق النباتية التي قد تقل كمياتها (مثل الدياتومات) مما يؤدي بالتالي إلى ازدهار أنواع أخرى غير مرغوب بها من العوالق النباتية (مثل الدينوفلاجيلات) ونتيجة لذلك فإن العوالق الحيوانية والأسماك الصغيرة أو تلك التي تتغذى على العوالق النباتية سوف لن تتوافر لها كمية ونوع الغذاء المناسب الأمر الذي سينعكس سلبا على مصايد الأسماك والربيان.


زيادة تركيز العناصر الغذائية

إن الزيادة غير الطبيعية في تركيزات العناصر الغذائية (مثل النتروجين والنترات) تؤدي إلى ازدهار بعض أصناف العوالق النباتية (مثل الدينوفلاجيلات)، وعندما يكون هذا الازدهار والنمو سريعا فإن هذه العوالق النباتية سوف تستهلك كميات كبيرة من الأكسجين بدرجة تفوق معدلات ذوبانه في مياه البحر من مصدره في الجو و بالتالي فإن هذه العوالق سوف تستولي على حصة الأكسجين اللازمة للأحياء الأخرى كالعوالق الحيوانية بخاصة يرقات الأسماك مما يؤدي إلى نفوقها ويترتب على ذلك انخفاض إمداد المخزون السمكي بالأسماك الجديدة. وهذا الوضع إذا ما استمر يؤدي إلى كارثة اقتصادية نتيجة توقف إمداد المخزون السمكي بالاسماك الجديدة وبخاصة في ظل عمليات الصيد المستمرة.كما أن الزيادة غير الطبيعية في تركيز العناصر الغذائية يؤدي إلى ازدهار عوالق نباتية ضارة كتلك التي تسببت في نفوق الأسماك بسبب محتواها السمي. وتجدر الإشارة إلى أن هذا النوع من العوالق النباتية لا تشكل ضررا على الأسماك فقط بل إن بعضها مضرا بالإنسان كذلك.


مصادر المواد الغذائية

إن العناصر الغذائية عبارة عن مغذيات للعوالق والطحالب النباتية التي تعتمد عليها الأحياء البحرية كغذاء لها. وعلى الرغم من أن هذه العناصر المغذية تعود إلى حالتها الطبيعية نتيجة نفوق الأحياء وتحللها بوساطة البكتيريا، إلا أنه ليس بالضرورة أن تتم عملية إعادة العناصر المغذية في البقعة الجغرافية التي نشأت منها. إن هذا الأمر قد ينطبق على بحيرة محدودة الحجم إلا أن في البحار المفتوحة هناك العديد من العوامل التي تمنع من عودة تلك العناصر إلى المنطقة التي نشأت منها. فمثلا هناك العديد من الأسماك التي تنمو في منطقة وتنفق في منطقة أخرى. كما إن إزالة كميات ضخمة من الأسماك عن طريق عمليات الصيد قد يمنع عودة تلك المواد المغذية مرة أخرى إلى البحر وهي الحالة التي تتم لو تركت الأسماك تموت موتا طبيعيا فى البيئة البحرية.

الصفحة الثانية 2/20 - الصفحة الرابعة 4/20


إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها