بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب الانفجار الشمسي الضخم
الارض والفضاء كواكب الانفجار الشمسي الضخم

الانفجار الشمسي الضخم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الانفجار الشمسي الضخم


صرح الدكتور عبدالفتاح عبدالعال جلال استاذ الفيزياء الشمسية بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والجيو فيزيقية في مصر ان  الومض الشمسي والانفجارات الشمسية ظواهر طبيعية.



ينحصر تاثيرها المباشر على البرامج الفضائيةوادوات التقنية واجهزة الاتصال  ويكون  الإنسان في حماية طبيعية منها بسبب بعد الشمس عن الأرض ووجود الغلاف الجوي.

وبخصوص الانفجار الشمسي الضخم الذي اعلنت عنه وكالة الفضاء والطيران الامريكية ناسا اكد اتصال هاتفي للدكتور عبدالفتاح جلال انه تحدث للشمس ظواهر طبيعية كالومض والانفجارات التي تعادل مليارات القنابل النووية  وترسل الشمس جسيمات كالبلازما واشعة مختلفة  وهذه الظواهر لها تاثيرات على برامج الفضاء والاقمار الصناعية والاتصالات  فيمكن ان تعطل الاتصالات اللاسلكية وتتسبب بتذبذب او انقطاع الارسال عن الفضائيات كما يمكن ان تؤثر على شبكات الضغط العالي للكهرباء كما حدث في كندا من قبل.

وحول  تاثيرها المباشر على الانسان  قال لا تاثير مباشر والحمد لله ان الغلاف الجوي للارض سقف محفوظ يحمي الانسان والارض وذلك ما اكد عليه القران الكريم  حيث قال تعالى: (وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفًا مَحْفُوظًا وَهُمْ عَنْ آَيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) الأنبياء 32، حيث اكدت لنظريات والابحاث ان الغلاف الجوي يمنع غالبية الاشعاعات الضارة عن الانسان.

وذكر ايضا يجب ان نعلم ان الشمس تبعد عن الارض 150 مليون كيلو متر وهو ما يضعف تاثير الاشعة.

وصرح محذرا عموما، لا يجب ان يعرض الإنسان نفسه لاشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة  خاصة المناطق الجبليةوعلى الشواطئ ، ولا سيما في اوقات النشاط الشمسي.

وحول النشاط الاخير للشمس، قال  كانت الشمس في فترة هدوء طوال الفترة الماضية وهو ما يعني انها تختزن الطاقة التي يمكن ان تؤدي الى الانفجار لاحقا.

ومما تجدر الاشارة له ، ان ناسا كانت قد رصدت انفجارين كبيرين في البقعة 1302  على سطح الشمس نتج عنهما خروج لهب من نوع  اكس 1.4  يوم 22 سبتمبر واكس 1.9  يوم 24 سبتمبر وان التاثير الضار للاشعة الناجمة عن الانفجارين في طريقه الى الارض اليوم 26 سبتمبر

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:22