بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي الارض و البيئة
نظام البيئي الارض و البيئة

الارض و البيئة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

يواجه قرار الحكومة المصرية باستيراد قطع المطاط ونفايات الاطارات لاستخدامها كبديل للغاز والوقود في افران المصانع الكبري التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة مقاومة شديدة من قبل انصار البيئة والمحافظين عليها في مصر خاصة وان اخطار حرق مثل تلك النفايات المطاطية يسبب اضرارا بيئية كبيرة

لا تتوقف علي البيئة فقط انما تضر ايضا بصحة الانسان وتصيبه بالامراض المتعددة مثل الربو والسرطان وتاخر النمو والوفاة المبكرة .

يتسبب حرق الاطارات باضرار كبيرة على الارض و البيئة فمن المعروف ان نفايات الاطارات التي غالبا ما يكون مصدرها اطارات السيارت المستهلكة القديمة يدخل في تركيبها الكيماوي مواد اولية بتروكيميائية وكربون ومواد كيماوية عضوية مثل الستايرين وهو احد مشتقات البنزين كذلك البويتادين الذي يصنف علي انه واحد من اخطر المواد المسرطنة حيث يؤدي احتراق تلك المواد الي انبعاث الغازات السامة الي عنان السماء وهذا الانبعاث ينتج عنه زيادة فى المركبات العضوية المتطايرة ومركبات الديوكسين والفيوران بالإضافة الى اكاسيد الكربون وهى كلها تسبب الاختناق والتسمم وتزيد من ظاهرة الاحتباس الحراري كما يؤدي تصاعد اكاسيد الكبريت الي السماء في تحويل الأمطار الي امطار حامضية اما من الناحية الطبية فإن المواد البترولية التي تدخل في تركيب المطاط فإنها تكون سببا كافيا في تهديد البشر بالامراض الصدرية والحساسية كذلك فإنها ايضا تؤدي الي الاصابة بالسرطان .

ان واجب الحذر مطلوب في ضوء عدم الاهتمام بالسلامة الامنية في المصانع المصرية التي تستخدم موادا خطيرة في صناعتها اذ ان ذلك يعد تهديدا صريحا ومباشرا للبيئة وصحة المواطنيين علي السواء في مصر فقد حذرت دراسة علمية مصرية من خطر مركبات الرصاص المستخدمة في صناعات عديدة على الإنسان وخصوصا الاطفال اما المنتجات المطاطية فلا تتوقف الخطورة فقط علي حرقها كمخلفات إنما ايضا علي انتاجها وتصنيعها اذ تؤثر الابخرة المتصاعدة لا سيما الرصاص الناتج من صناعة المطاط والبطاريات والكابلات الكهربائية ومواسير المياه وكابلات الهاتف وسبائك حروف الطباعة وثقالات شباك الصيد وفي اللحام والجلفنة والطلاء الكهربائي والاحبار والدباغة تؤثر تأثيرا مباشرا على صحة الإنسان ذلك ان كمية الرصاص التي تدخل الجسم عن طريق الاستنشاق تصل في مفعولها الي مئة ضعف الكمية التي تدخل عن طريق الجهاز الهضمي، ويتراكم الرصاص في الرئة وتلتهمه كريات الدم البيضاء ثم يسري مع تيار الدم إلى جميع أجزاء الجسم على شكل فوسفات الرصاص .

من اخطار استنشاق الرصاص ايضا انه يترسب في العظام ويسبب آلاما رهيبة كما يلعب الرصاص ومركباته دورا خطيرا في خلايا الجسم حيث يوقف عملية التنفس ويتلف أنسجة الكبد والكلى والرئتين كما ان انسجة المخ تتأثر بشكل كبير بمركبات الرصاص، وهو الامر الذي يؤدي إلى إصابة المخ والرئتين بالرشح وتنتاب المصاب اثر ذلك نوبات من الارق والغثيان كما يصاب بالانيميا وبطء النبض وسرعة التنفس وفقد الشهية وعدم القدرة على التركيز يصيب الرصاص ايضا الشباب بالعصبية والانفعال والتوتر والغضب والاضطراب وارتفاع ضغط الدم مما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب وتكسير كريات الدم الحمراء وهو الامر الذي يتطلب الحد من استخدام هذه المواد كما ان التعرض لعنصر الرصاص أو مركباته يؤدي كذلك الى حدوث آثار مدمرة على الكثير من اجهزة الجسم مثل الجهاز العصبي والدوري اما في الاطفال فإننا نجد ان زيادة تركيز الرصاص في الدم تؤدي إلى حدوث خلل واضح في نظم نقل الاشارات العصبية وهو التمر الذي يفسر تأثير الرصاص على الأداء الذهني خاصة بالنسبة للأطفال، حيث وجد ان هناك علاقة بين انخفاض مستوى الذكاء والاداء العقلي عند الاطفال والتعرض للتلوث بالرصاص مما يسبب اضرار على الارض و البيئة .

بقي ان نعرف ان موطن المطاط الاصلي هو امريكا الجنوبية حيث استخدمه سكانها المحليون في صناعة كرات ذات خواص ارتداد فائقة وهذه هى الصورة التى عرف بها كولومبوس المطاط، قبل ان تصبح مادة لها استخدامات تجارية فى اوروبا وامريكا ويبلغ اجمالى الانتاج السنوى فى العالم من المطاط الطبيعى حوالي مليوني طن سنويا .

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 14 كانون2/يناير 2012 12:26