بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية الاردن يمتلك المقومات لانشاء مركز اقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء
الارض والفضاء أبحاث علمية الاردن يمتلك المقومات لانشاء مركز اقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء

الاردن يمتلك المقومات لانشاء مركز اقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الاردن يمتلك المقومات لانشاء مركز اقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء

قالت مديرة مكتب شؤون الفضاء الخارجي في الامم المتحدة البروفسورة الدكتورة مازلان عثمان ان الاردن يمتلك كل المقومات الضرورية لانشاء المركز الاقليمي التابع للامم المتحدة لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا خاصة الموارد البشرية واضافت انه لا يتعين على الاردن ان ياتي باشياء جديدة فانشاء المركز الاقليمي في المركز الجغرافي الملكي الاردني عليه ان يستفيد ويبني على ما يتوفر من بنية تحتية متوفرة اصلا من حيث المختبرات والمراكز العلمية وكذلك الموارد البشرية لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء.

واكدت استطيع القول بكل بوضوح بعد زيارتي للمركز الجغرافي الملكي ودائرة الارصاد الجوية وجامعات العلوم والتكنولوجيا وآل البيت والجامعة الاردنية لماذا تم اختيار الاردن لاقامة وانشاء مركز اقليمي وذلك بعد ان لمست ان كل ما لديكم في الاردن يشكل نقطة لانطلاقة هذا المركز الاقليمي ويشار الى ان المركز الاقليمي الذي يتوقع افتتاحه قبل نهاية الشهر الحالي يعد السادس من نوعه على مستوى العالم بين المراكز الاقليمية التابعة للامم المتحدة لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء وهناك خمسة مراكز اقليمية في العالم تابعة للامم المتحدة في الهند والمغرب ونيجيريا والمكسيك والبرازيل واعتبرت المسؤولة الاممية ان انشاء المركز الاقليمي في الاردن سيكون مميزا عن غيره من المراكز الخمسة الاقليمية الموجودة في مناطق مختلفة عن العالم في انه الوحيد الذي ستكون اللغة المعتمدة فيه هي اللغة العربية موضحة ان ذلك سيخدم بلدان المنطقة العربية بشكل خاص في مجالات الفضاء.

وقالت ان الامم المتحدة تؤمن بانه عندما يكون السكان المحليون على مستوى الاقليم هم الجهة المستهدفة لهذا الجهد فان اللغة تعد في غاية الاهمية علاوة عن ان اللغة العربية هي احدى اللغات الرسمية المعتمدة في الامم المتحدة  مشيرة الى ان ذلك لا يمنع وجود مساقات تدرس في المركز باللغة الانجليزية او تجمع بين اللغتين وتنطلق رسالة المركز الذي سيقدم خدماته لاثنتي عشرة دولة وفقا لما اعلنه الاردن من توفير بيئة علمية لجيل في منطقة غرب آسيا مسلح بالعلم للمساهمة في تطوير بلاده علميا وتقنيا في مجال علوم وتكنولوجيا الفضاء  ويهدف انشاء المركز الاقليمي الى تعزيز قدرة دول منطقة غرب آسيا في مختلف علوم وتكنولوجيا الفضاء للمساعدة في تقدمها العلمي والتقني وتوفير التعليم والبحوث والبرامج التطبيقية لما فوق المستوى الجامعي والتركيز على الاستشعار عن بعد والاتصالات الفضائية والارصاد الجوية الفضائية وعلوم الفضاء للمدرسين الجامعيين والعلماء في مجالات البحوث من خلال تنفيذ مناهج دراسية في منح شهادات الماجستير والدكتوراة.

وحول استدامة العمل في هذا المركز قالت المسؤولة الاممية ان مسالة الاستدامة ليست ذات مشكلة معربة عن ثقتها بان البرامج العلمية التي يعمل بها منذ زمن طويل في الاردن ووجود مراكز وجامعات مضى عليها اكثر من 50 عاما كفيلة بالحفاظ على استمرارية العمل بالمركز الاقليمي واكدت البروفسورة عثمان ان منظمة الامم المتحدة ستوفر الدعم للمركز من حيث تعزيز ونشر التوعية حول نشاطاته ليس في منطقة غرب اسيا فحسب ولكن في مختلف ارجاء العالم موضحة ان هذا الدعم يتمثل في صياغة وبناء المنهاج التعليمي فيه من خلال الاستعانة بخبراء من دول اخرى بحيث يتواءم هذا المنهاج مع ما تراه بلدان المنطقة مناسبا لها ويحظى باجماع الخبراء.

كما اكدت ان المنهاج الدولي الموجود في الاردن يمكن الاعتماد عليه لكنها اشارت الى انه ربما يكون هناك قضايا ومسائل خاصة بالمنطقة يمكن تضمينها في المنهاج ومن هنا يمكن تكييف البرنامج التعليمي ليتلاءم مع متطلبات المنطقة ولفتت المسؤولة الاممية الى ان انشاء المركز الاقليمي يستطيع خدمة الاردن في مجالات عديدة من خلال الاستفادة من علوم الفضاء في شؤون الزراعة والنقل والصحة وغيرها واضافت ما نامله انه مع تاسيس هذا المركز سيزداد الوعي لدى المؤسسات والهيئات الحكومية في الاردن وكذلك القطاع الخاص حول كيفية الاستفادة من علوم الفضاء في مجالات عديدة  وقالت المسؤولة الاممية ان الامم المتحدة ستوفر المنح الدراسية للمبعوثين للدراسة في هذا المركز من بلدان المنطقة الذين يتم اختيارهم وستساعد في عقد ورشات العمل فيه.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13