بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة
المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة

الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة

تقييم المستخدم: / 6
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة

ذكر البروفسور خالد عبد القادر عودة أحد أبرز علماء الجيولوجيا في مصر والعالم  حول الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة يشهد العالم في الفترة القادمة تغيرات مناخية ستهز العالم على الصعيدين الاقتصادي والسياسي حيث ستؤدي ظاهرة الاحتباس الحراري إلى اختلال بيني كبير ، فالمدن الساحلية مثل البندقية و الإسكندرية و دمياط وبورسعيد والدول الساحلية ذات الأراضي المنخفضة عن سطح البحر مثل البنغلادش وسريلانكا وإندونيسيا وفيتنام وتونس وسيراليون والصومال وموزنبيق وأراضي الدلتات مثل دلتا المسيسبي بفلوردا ودلتا النيل بمصر وكثير من الجزر بالمحيط الهادي والأطلسي والهندي سوف تتعرض لغرق مساحات شاسعة مع ارتفاع مستويات البحار أما المناطق القريبة من خط الاستواء فقد تصبح صحارى يستحيل الحياة فيها، صحيفة الأهرام المصرية نشرت تقرير قريب من هذا في ثمانية سبتمبر الجاري قالت فيه إن انهيار الدلتا في مصر عن انهيار الدلتا في مصر وإمكانية غرق الدلتا في مصر ومن ثم الساحل الشمالي بكل ما فيه من قرى وكل هذا في المدى المنظور القريب


أيضا وحول الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة يسهم الاحتباس الحراري في زيادة معدل انتشار الأمراض والأوبئة المستوطنة مثل الملاريا وحمى الضنك والتيفود والكوليرا بسبب هجرة الحشرات والدواب الناقلة لها من أماكنها في الجنوب نحو الشمال ، وكذلك بسبب ارتفاع الحرارة والرطوبة ونقص مياه الشرب النظيفة

وحول الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة وجد الباحثون أن ارتفاع درجة الحرارة يؤدي إلى تدمير أو انخفاض إنتاجية بعض الموائل الطبيعية الحيوية ، وعلى رأسها الشعاب المرجانية والغابات المدارية، وهي من أهم الموائل على ظهر الأرض ومن أكثرها عطاء للإنسانية، تتبع ذلك زيادة معدلات انقراض الكائنات الحية كنتيجة مباشرة لتدمير مثل هذه الموائل وعدم قدرة الكثير من كائناتها على التأقلم مع التغيرات الجديدة.

ومن جانب اخر حول الاحتباس الحراري وتأثيره على البيئة يؤدي هذا الخلل البيئي الخطير إلى زيادة نسبة الأراضي القاحلة وانخفاض الإنتاجية الزراعية كنتيجة مباشرة لزيادة نسبة الجفاف وتأثر عدد  كبير من المحاصيل الزراعية سلبا بتغير درجة الحرارة والمناخ  ،  وتغير أنماط الأمطار والثلوج وتيارات المحيطات وارتفاع ملوحة وحموضة مياه البحر ،  وما يتبع ذلك من زيادة موجات الجفاف وحرائق  الغابات وحدة العواصف وغير ذلك من الاضطرابات المناخية

كما يتوقع العلماء أن يرتفع منسوب مياه البحر عند ارتفاع درجات الحرارة العالمية ، وذلك بسبب ذوبان الجليد في المناطق القطبية والأنهار الجليدية والتمدد الحراري للمحيطات وفقا لأحدث التوقعات، يمكن أن ترتفع مستويات مياه البحار ما بين 9 و 88 سنتيمترا بحلول عام 2100  و ارتفاع بهذا الشكل سيكون له عواقب كارثية على السكان الذين يعيشون على الجزر المنخفضة ، مثل مجموعة جزر المالديف في المحيط الهندي ، والعديد من الجزر في جنوب المحيط الهادئ ارتفاع مستويات البحار تؤدي إلى فيضانات ساحلية وزيادة في وتيرة ارتفاع مستويات المياه الكبير من هبوب العواصف تلوث إمدادات المياه العذبة الساحلية مع زحف مياه البحر  ، وتراجع الأراضي الزراعية وصيد الأسماك

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها