بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تكنولوجيا الإنفاق الحكومي على الفضاء لتمهيدها خلال السنوات الخمس المقبلة في جميع أنحاء العالم
الارض والفضاء تكنولوجيا الإنفاق الحكومي على الفضاء لتمهيدها خلال السنوات الخمس المقبلة في جميع أنحاء العالم

الإنفاق الحكومي على الفضاء لتمهيدها خلال السنوات الخمس المقبلة في جميع أنحاء العالم

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

أعلنت المشاورات الاوروبية، والرائدة في مجال الاستشارات والبحوث الدولية والشركة المتخصصة في قطاعات الفضاء والأقمار الصناعية، عن نتائج تقريرها الذي نشر للتو "حكومة الأسواق الفضائية، والآفاق العالمية لعام 2020". ووفقا للتقرير، بلغ الإنفاق الحكومي على الفضاء عددا من المعالم الرئيسية في السنوات الأخيرة، بما في ذلك ذروتها التاريخية في مشاركة الإنفاق الحكومي البالغ 71.5 مليار دولار في 2010.

 



ومع ذلك، بعد 10 أعوام من زيادات الانفاق في جميع أنحاء العالم، هذا الاتجاه هو على وشك التوصل إلى التوقف. وفقا لاستشارة اليورو، فإن التمويل العام لبرنامج الفضاء كانت بطيئة بشكل كبير في السنوات الخمس المقبلة نتيجة لعوامل عدة.

وقال ستيف بوشينغر، رئيس التشاور الأوروبية لأمريكا الشمالية: "استثمارات الحكومة في مجال التطبيقات الفضائية والعديد من الدورية، وبخاصة عندما تتعلق بشراء أنظمة التشغيل".

" دفع المشتريات، هو الامر الذي دفع نمو الميزانية لعقد من الزمن -- وخاصة في الولايات المتحدة -- وهو مثال نموذجي وعلاوة على ذلك، وبعد التحفيز المخصص لتمويل المشاريع الفضائية لدعم الاقتصادات الوطنية والابتكار، عادت معظم الحكومات على زيادة الإنفاق في الميزانية الصارمة. وقد أدى ذلك بالفعل في خفض بنود الموازنة العامة ليست ذات أولوية، ويحتمل أن تكون برامج الفضاء".

الاستثمارات المدنية لدعم البرامج في مجال التطبيقات الفضائية
وفقا لتقرير التشاور الاوروبي، النمو العام في نفقات البرنامج المدني سيتواصل -- وإن كانت في أكثر معدلات النمو المعتدلة -- بفضل الالتزام المتزايد من مجموعة واسعة من البلدان والوكالات. البرامج الرائدة مثل بلدان الولايات المتحدة وأوروبا واليابان يتوقع أن نرى استمرار ضغط الميزانية.

في روسيا والبلدان التي تصل إلى "استحقاق الفضاء" (على سبيل المثال، الصين والهند)، ونفقات الفضاء سوف تستمر في النمو، وإن كانت أكثر تواضعا مما كانت عليه في الماضي.

ومن المتوقع أن برامج دفاع الفضاء أن تتأثر بالدورات العسكرية لوكالة المشتريات فضلا عن الانتهاء من معظم البرامج التي يجري تطويرها حاليا، وخصوصا في الولايات المتحدة.

ومن المتوقع تطوير المبادرات في بلدان أخرى (مثل استراليا وكندا والدول الناشئة) لفتح الباب أمام الفرص التجارية الأخرى لصناعة الفضاء التجارية ، والتشاور الاوروبي يبين التقرير.

وسيتم إطلاق ما مجموعه 692 قمر صناعي من جانب الحكومات في العقد القادم، بزيادة 43 ٪ عن العقد السابق. هذا هو الانعكاس المباشر لعدد متزايد من البلدان الجديدة في الفضاء في جميع أنحاء العالم. والوكالات المدنية سوف تطلق ما يقرب من 75 ٪ من هذه الأقمار الصناعية، وهي زيادة كبيرة مقارنة مع العقد الماضي تمثل خلالها 67 ٪ من جميع الأقمار الصناعية التي أطلقتها الحكومة.

اتجاهات الانفاق في التطبيقات الرئيسية
التطبيقات المأهولة التي دفعت الزيادات في الإنفاق العام في 2010 شملت رحلات الفضاء ساتكوم، ورصد الأرض. انخفض الإنفاق الحكومي على أمن الفضاء والملاحة الفضائية (ساتناف)، والعلم والاستكشاف ، والوصول الى الفضاء. ووفقا للاستشارة الأوروبية، في خمس إلى عشر السنوات القادمة، فإن عددا من الاتجاهات الهامة الخروج أو المواصلة التي سيكون لها تأثير كبير على مجمل الإنفاق الحكومي الفضاء.

- نمت  سات كوم بنسبة 49 ٪ في 2010 لتصل إلى 8.4 مليار دولار بالوقود، في المقام الأول عن طريق الانفاق الدفاعي. وينبغي للإنفاق، أن يعود إلى مستويات تاريخية في الأجل القصير.

- رحلات الفضاء المأهولة تنفق مجموع 11.6 مليار دولار في 2010، ولكن عملية الانتقال الحالية من البرنامج الأميركي لابد وأن يؤدي إلى انخفاض الاستثمار في المستقبل.

- وصلت  رصد الأرض لـ 8 مليارات دولار والإنفاق سيظل يقودها الدفاع، وتغيير المناخ والمشاركة المتزايدة للدول الناشئة في مجال الفضاء في رصد الأرض، مع الإنفاق المحتمل ان يتجاوز بالعلامة 9.5 مليار دولار بحلول عام 2015.

- وبلغ مجموع  العلوم واستكشاف الميزانيات 5.6 مليار دولار في 2010 . بعد فترة من انخفاض الاستثمار، ينبغي استئناف النمو في الميزانية في السنوات المقبلة، خصوصا في الولايات المتحدة.

-  الدخول الى الفضاء (إطلاق القدرات) باستثمارات بلغت 4.6 مليار دولار في 2010، وينبغي أن يستمر في السنوات المقبلة مع وصول المزيد من الحكومات المستقلة.

- وبلغ مجموع الإنفاق ساتناف  2.9 مليار دولار، بانخفاض 22 ٪ وذلك بسبب نهاية تمويل وكالة الفضاء الأوروبية لغاليليو. وينبغي استئناف النمو في الأجل القصير مع نشر عدة نظم محلية جديدة.

- انخفاض ميزانيات أمن الفضاء إلى 1.7 مليار دولار، أي بانخفاض 47 ٪ الذي يرتبط بالتحديات وإلغاء برنامج في الولايات المتحدة. والحكومات تتوقع دعم التمويل في هذا المجال للتكيف مع طائفة واسعة من التهديدات لحماية الموجودات الفضائية وقدراتها.

تقرير التشاور الأوروبي يفصل التطورات على النفقات الحكومية على أساس الطلب تلو الطلب، بما في ذلك التحليل المتعمق على كل هذه الطلبات.

ضغوط الميزانية لتشجيع الشراكات
مع الحكومات في جميع أنحاء العالم تعتمد سياسات صارمة في الإنفاق ، فإن قطاع الفضاء سوف يجرب حقبة جديدة من التعاون والحكومات التي  تسعى إلى جعل برامجها فعالة قدر الإمكان من أجل التعويض عن قيود الميزانية.

وفقا للاستشارة الأوروبية، فإن هذه القيود تؤدي إلى تعزيز التعاون مع القطاع الخاص ومزيد من المشاريع الحكومية المتعددة الأطراف. ومجالات التعاون سوف  ترجح صالح الابتكار في التمويل، وإدارة البرامج.

وقال بوشينغر: "لقد شهدنا اتجاها نحو الشراكة ومشاريع مبتكرة لتمويل وتقاسم المخاطر مع القطاع الخاص".

"الدول الأوروبية كان لها السبق في هذه البرامج المبتكرة في أواخر 1990 لأنها كانت تواجه قيودا صارمة في الميزانية". سواء كانت الشراكات بين القطاعين العام والخاص، واستضافت مبادرات التمويل الخاص الحمولات، اتفاقات الخدمة ، والمزيد من الحكومات في جميع أنحاء العالم يبحثون عن تعاون مع القطاع الخاص.

"ومن المتوقع أيضا على الدول أن تتعهد عدد متزايد من مشاريع التعاون الدولي في محاولة لخفض التكاليف، وهذا ينطبق ليس فقط لعلوم الفضاء ومشاريع استكشاف ولكن أيضا للتطبيقات الفضائية بما في ذلك الدفاع والأمن".

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 04 أيار/مايو 2012 14:44