بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري الإحتباس الحراري وتأثيره على البيئة
المشاكل البيئية قسم الاحتباس الحراري الإحتباس الحراري وتأثيره على البيئة

الإحتباس الحراري وتأثيره على البيئة

تقييم المستخدم: / 10
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الإحتباس الحراري هو ظاهرة ارتفاع درجات الحرارة في بيئة ما نتيجة سيلان الطاقة الحرارية من البيئة وإليها. واخذ هذا الإسم شكلا اخرا في ارتفاع درجات حرارة الأرض فبات يطلق الإحتباس الحراري على ارتفاع معدلات درجات حرارة الأرض.

وينقسم علماء البيئة والمناخ الى قسمين في هذه الظاهرة فمنهم من يرى انها طبيعية إذ أن الأرض تشهد العديد من التحولات المناخية، ويضرب المثال بالعصور الجليدية في اوروبا وارتفاع الحرارة بعد ذلك، فيما يرى علماء اخرون ان الإنسان مسؤول عن هذه الظاهرة بشكل او بأخر من خلال الغازات التي تطلقها مصانعه وملوثاته.

قسم اخر من العلماء يرى في الأمر ظاهرة طبيعية وتأثيره على البيئة طبيعية الى حد ما، لكن أعمال التلوث التي يقوم بها الإنسان سببت في اختلال نسبة الإرتفاع بدرجات الحرارة، فبدل ان ترتفع الحرارة تدريجيا باتت ترتفع بشكل غير اعتيادي مما يسبب ارتفاعا مفاجئا في درجات الحرارة في اماكن عديدة من الكوكب تؤدي بدورها الى ظواهر غير طبيعية ولعل مما يؤكد هذه النظرية هي ارتفاع درجة الحرارة بنسبة نصف الدرجة المئوية خلال القرن الماضي مما ادى بدوره الى ذوبان الكثير من الثلوج في القطبين الشمالي والجنوبي وفوق قمم الجبال الأسترالية مما يشكل ارتفاعا في منسوب المحيطات، كما لاحظ العلماء ان فترات الشتاء ازدادت دفئا في العقود الثلاثة الماضية وقصرت مدتها.

وتبقى هذه التكهنات لا تعني لنا الكثير الا اذا اخذنا بعين الإعتبار ان كثيرا من الأشجار في الغابات الأسترالية قد زادت طولا، حيث زاد ارتفاع الشجرة الواحدة بما يقرب من اربعين مترا خلال الربع قرن الماضي، وهذا مؤشر خطير ينبئ بحدوث تغيرات أكبر خلال الفترة المقبلة كما ان نظام جريان التيارات البحرية قد اختل في كثير من المحيطات فلم تعد التيارات الباردة باردة بما يكفي مما يسبب الكثير من الأعاصير والزوابع في اماكن من العالم لم تكن فيها من قبل.

ولكن ما خطر الإرتفاع الحراري على الإنسان والأرض؟
ارتفاع درجات الحرارة في الأرض يؤدي الى ذوبان الكثير من الثلوج في القطبين المتجمدين شمالي وجنوبي الأرض، مما يتسبب بإرتفاع منسوب البحار والمحيطات، محدثا خلل حقيقيا في عمليات المد والجزر مما يستدعي بالضرورة غرق الكثير من المدن الساحلية. وتحول الكثير من اليابسة الى بحار وبالتالي تتناقص اليابسة شيء فشيئا.
كما تظهر العديد من الزوابع والأعاصير والكوارث الطبيعية كالمد البحري العاتي (تسونامي) والتصحر والجفاف وغير ذلك من الظواهر التي لم تكن موجودة من قبل مما يهدد حياة الجنس البشري كله غير مستثنيا فقيرا او غنيا ابيض او اسود.

ما الذي ينبغي علينا فعله؟
لحماية الأرض يجب ان تتوقف كل الدول وتأخذ موقفا مشرفا فتعيد تشريع القوانين الخاصة بالمصانع والتلوث البيئي بشكل يخفض من ارتفاع سيلان الطاقة نحو الفضاء الخارجي ويخفف من ارتفاع درجات الحرارة خلال الفترة القادمة، ويجب ان يكون هناك اصرار على شيء هذا واجماع دولي ولكننا كمواطنين يجب علينا ان نقوم بعدة امور من اهمها التخفيف من استخدام الطاقة كإطفاء المصابيح او المشي عوضا عن استخدام السيارة او التحول الى الطاقة الخضراء، ويجب ان تشكل جمعيات تعنى بقضايا البيئة وتجبر الحكومات على اتخاذ خطوات جدية في هذا المجال.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها