بيئة، الموسوعة البيئية

الأشعة فوق البنفسجية

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الأشعة فوق البنفسجية

الشمس (شمس وهواء وماء) هي إحدى وسائل الحياة على سطح الكرة الأرضية، وبالرغم من أن أشعتها هامة لكي يحصل الإنسان على الدفء من برودة الطقس أو لبناء العظام بما تحتويه على فيتامين (د) .

أو تمكننا من الرؤية لقوة ضوئها، إلا أنه هناك جوانب سلبية تتصل بإفراط التعرض لها وخاصة في وقت ذروتها وحدة أشعتها.

ونجد أن هذا الضرر يرتبط بشكل كبير بأشعتها فوق البنفسجية التي أصبحت تنفذ من خلال الغلاف الجوي - الفضاء على صفحات موقع فيدو ومكونات الغلاف الجوي - لتصل إلى سطح الكرة الأرضية نتيجة لعامل التلوث وما أحدثه من تلف وتآكل لطبقة الأوزون، وبالتالي إلحاق مزيد من الضرر لحياة الفرد على سطح هذا الكوكب وفناء الكثير من الكائنات الحية.

أما الأشعة البنفسجية هي أشعة غير مرئية وتعتبر جزءا من الطاقة التي تستمد من الشمس. ولها أثر ضار على الجسم فهي تحرق الجلد وتسبب سرطانه، وتوجد ثلاثة أنواع من هذه الأشعة: الأشعة فوق البنفسجية (أ)، (ب)، (ج)، وتعتبر الأشعة (ج) هي أخطرها على الإطلاق وتضر بالحياة على سطح الأرض لكنها لا تنفذ إليها بفضل طبقة الأوزون ولذلك فهي لا تهدد حياة الإنسان أو الحيوان أو النبات.

وتنفذ كلا من الأشعة (أ)، (ب) إلى سطح الأرض وتصلها في صورة مخففة، ونجد أن الأشعة (أ) أضعف من الأشعة (ب) وكلاهما يتسببان في إصابة الإنسان بسرطان الجلد سواء بطريق مباشر أو غير مباشر، فبالنسبة للأشعة (أ) تتخلل الجلد أكثر من الأشعة (ب) وبالتالي تعمل على تدمير بعض الخلايا مما يؤدي إلى الإصابة فيما بعد بسرطان الجلد (الطريقة غير المباشرة)، أما الأشعة (ب) فهي تسبب الإصابة بسرطان الجلد وخاصة لمن لهم تاريخ في الإصابة بضربات الشمس أو التعرض الزائد عن الحد للأشعة فوق البنفسجية (الطريقة المباشرة) ومن أخطرها الميلانوما (Melanoma) وأنواع أخرى من سرطانات الجلد، المياه الزرقاء، عدم كفاءة جهاز المناعة. ولا تأتي الأشعة فوق البنفسجية من أشعة الشمس فقط (المصدر الطبيعي) لكن لها مصادر أخرى صناعية.

وتوجد أيضا لهذه الأشعة مزايا وفوائد فضلا عن ضررها فعندما يتعرض لها الإنسان تساعده على إنتاج فيتامين (د) والذي يعمل على نمو العظام والأسنان .

كل ذلك يؤثر بطريقة ما أو بأخرى على متوسط عمر الإنسان والذي من المتوقع أن يقل بحوالي ثمانية أعوام.

اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية:

كان اكتشاف الأشعة فوق البنفسجية على يد العالم (Johann W. Ritter) جوهان دبليو ريتر. الذي قام بإجراء تجربة عملية لتحليل ضوء الشمس إلى ألوانه الأساسية، وكانت أدواته (مواضيع البيئة بفيدو) التي استخدمها فى تجربته هذه المنشور الطيفي. وكان يقوم أثناء إجرائه للتجربة بتعريض كل لون على عينة من الكلوريد بدءا باللون الأحمر حتى اللون البنفسجي الذي أحدث تغيرا فى لون الكلوريد إلى اللون الداكن، أما اللون الذي تلا البنفسجي احترقت عنده عينة الكلوريد كلية لذا سمي الضوء الذي يلي الأشعة البنفسجية بالأشعة فوق البنفسجية (Ultraviolet radiation).

وقد قسم العلماء مناطق الأشعة فوق البنفسجية إلى ثلاث مناطق من حيث قربها وابتعادها:

أ- منطقة الأشعة فوق البنفسجية القريبة.

ب- منطقة الأشعة فوق البنفسجية البعيدة، وهى التي تحتل مكانا وسطا بين المنطقة القريبة والمنطقة التي تليها فى البعد.

ج- منطقة الأشعة فوق البنفسجية البعيدة جدا، وهي الأقرب إلى أشعة إكس ولها أكبر قدر من الطاقة.

* مؤشر الأشعة فوق البنفسجية:

مؤشر أشعة فوق البنفسجية هو المؤشر الذي يقيس مقدار هذه الأشعة، الرقم المحايد (3) وإذا زاد عن هذا الرقم يُنذر بالخطر للعين والجلد.

فوائد الأشعة فوق البنفسجية:

- الأشعة فوق البنفسجية هي مصدر الرؤية عند بعض الحشرات والطيور.

- الأشعة فوق البنفسجية هي مصدر لتنشيط العمليات الكيميائية فى بعض النباتات.

- الأشعة فوق البنفسجية هي أداة تُستخدم فى تعقيم بعض الأدوات الجراحية وذلك من خلال مصابيح خاصة.

- الأشعة فوق البنفسجية تساعد الجسم على إنتاج فيتامين (د) بالتعرض لأشعة الشمس.

- الأشعة فوق البنفسجية تستخدم في صناعة الدوائر الإلكترونية الرقيقة.

- الأشعة فوق البنفسجية تستخدم فى دراسة مستويات الطاقة للذرات المختلفة.

- الأشعة فوق البنفسجية يستعين بها علماء الفلك لتحديد المسافات بين المجرات والنجوم.

- الأشعة فوق البنفسجية يستخدمها العلماء في دراسة درجة صمود المواد قبل استخدامها في الصناعات المختلفة.

أضرار الأشعة فوق البنفسجية:

تقول الدكتورة/ماريا نيرا- مديرة إدارة الصحة العمومية والبيئة بمنظمة الصحة العالمية- كما جاء فى تقرير منظمة الصحة العالمية الذي يصنف الأمراض الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية، التالى:

"إن هذا التقييم العالمي للمخاطر الصحية الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية يوفر أساساً جيداً لاتخاذ إجراءات فى مجال الصحة العمومية. إننا نحتاج جميعاً لكمية معينة من أشعة الشمس، غير أن الإفراط فى التعرض لتلك الأشعة قد يشكل خطراً على الصحة، وقد يؤدي إلى الهلاك فى بعض الأحيان. وقد بات من الممكن، لحسن الحظ، توقى الغالبية الكبرى من الأمراض الناجمة عن الأشعة فوق البنفسجية مثل الأورام الميلانينية الخبيثة وغيرها من أنواع السرطان الجلدي والمياه البيضاء، وذلك عن طريق اتخاذ تدابير وقائية بسيطة".

قد أشارت منظمة الصحة فى تقريرها الذي أصدرته مؤخراً فى عام 2006، بأن التعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية يتسبب فى حدوث وفيات تصل إلى ما يقرب من (60.000) شخصاً فى السنة الوحدة على الصعيد العالمي، وتشير إلى أن الأسباب وراء نسبة الوفيات هذه إما للإصابة بالأورام السرطانية الخبيثة وغيرها من أورام الجلد الأخرى – كما أشارت الدكتورة "ماريا نيرا" من قبل فى تقريرها.

وهذه الأضرار الشائعة هي التالية:

- حروق الجلد والحروق الشمسية .. ما هي الإسعافات الأولية لحروق الشمس

النظارات الشمسية- أمراض العين وعتامتها: المياه البيضاء، البروز اللحمي عل مساحة العين.

- سرطان الخلايا الحرشفية الذي يصيب العين أيضاً.

- تكرار الإصابة بهربس الشفة (طفح يحدث على الشفة محدثاً آلام).

- تدمير الحياة النباتية التي تحافظ على طبقة الأوزون.

- ضعف كفاءة جهاز المناعة بجسم الإنسان، حيث تقل قدرة الجسم على مقاومة بعض الأمراض مثل الملاريا – الجذام والسل.

- تُنشط الأشعة فوق البنفسجية الفيروس المسبب لمرض الأيدز

- هناك بعض المخاوف المستقبلية من فاعلية هذه الأشعة في تحويل بعض أنواع من الميكروبات غير الممرضة إلى ميكروبات ضارة ممرضة.

* معايير ازدياد مخاطر الأشعة فوق البنفسجية:

1- أماكن العمل، العمل في مكان مفتوح معرض للشمس يزيد من مخاطر الأشعة فوق البنفسجية عن العمل فى مكان مغلق.

2- طول مدة البقاء في أشعة الشمس نهاراً، كلما طالت المدة كلما ازدادت المخاطر التي يتعرضها الشخص.

3- التوقيت، ما بين الساعة العاشرة صباحاً حتى الرابعة مساءاً تزيد معها المخاطر .. وهناك قاعدة عامة ينبغي أن تُتبع لمعرفة توقيت أمان أشعة الشمس: "كلما كان ظل الإنسان أقصر منه كلما تزايدت مخاطر الأشعة فوق البنفسجية، وكلما كان ظل الإنسان أطول منه كلما قلت مخاطر الأشعة فوق البنفسجية".

4- النهار المغيم، ليس شرطاً على عدم حرارة الجو أو غياب أشعة الشمس التي تضر.

5- الملابس، الملابس الخفيفة يزداد معها قابلية تعرض الإنسان لمخاطر الأشعة فوق البنفسجية.

6- فصول السنة، فصلي الربيع والصيف بدءاً من شهر مايو حتى أغسطس هو أعلى مستوى للأشعة فوق البنفسجية وباقي الشهور تشهد انخفاضاً فى حدتها وخاصة في فصل الشتاء.

7- الأماكن المرتفعة، مثل الجبال تزداد معها مخاطر التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

8- الأماكن التي يتواجد فيها الثلوج والماء والرمال والخرسانات تزيد من عكس الأشعة فوق البنفسجية.

* متى يتوافر أمان أشعة الشمس؟

توصي منظمة الصحة العالمية بإتباع التعليمات التالية، لكي يكون الإنسان بمنأى عن مخاطر الأشعة فوق البنفسجية:

- حماية الأطفال من أشعة الشمس على موقع فيدو، ليس من العقل أن يبقى الطفل دون العام في الظل .. لكن المطلوب تقنين تعرضهم بحيث لا تضرهم الشمس

- ارتداء الملابس الوقائية: قبعة، نظارات شمسية ... الخ

-البحث عن الظل (قاعدة الظل).

- استخدام الكريمات الواقية، الذي يزيد معامل الحماية بها عن (15)، مع تكرار استخدامها كل ساعتين عند ممارسة الرياضة أو عند العمل أو التواجد في أماكن مفتوحة

- تلافي المصابيح الشمسية وقاعات اسمرار البشرة.

- عدم النظر إلى قرص الشمس مباشرة.

- حماية العين من أشعة الشمس

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها