بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة الأركان شجرة الذهب السائل
نظام البيئي مواضيع متفرقة الأركان شجرة الذهب السائل

الأركان شجرة الذهب السائل

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 


شجرة الأركان هي شجرة معمرّة، تعيش أكثر من 250 سنة، وتمد جذورها إلى عمق 200 م، تساهم شجرة الاركان في تماسك التربة وتمنع انجرافها، وتسمح بنفوذ الماء إلى باطن الأرض، وبهذه الصفات، تساعد شجرة الاركان على توفير كميات كبيرة من المياه الجوفية، ولأنها توجد في مستعمرات خضراء، فإنها تشكل مصدات طبيعية ضد العواصف الترابية، مقاومة التصحر - Desertification والجفاف. فشجرة الاركان تعيش في ظروف قاسية ودرجة حرارة جد مرتفعة. كما يستعمل أخشابها في الطهي والتدفئة ، والمتبقي من عصر البذور كمقوٍ لعلف الماشية.


تتواجد شجرة الأركان في المكسيك والمغرب منذ آلاف السنين في المحافظات الجنوبية وهي نادرة ومهمة للغاية : الصويرة، تيزنيت وشيشاوة، أكادير، تارودانت،  وتتولى إدارة المياه والغابات في المملكة المغربية العناية بهذه الشجرة المعطاءة، تحت رعاية منظمة الأونيسكو، بعد ما أصابها الكثير من سوء الإستعمال من قبل المنتفعين الجشعين، وبعض الرعاة، الذين يهتكون البيئة. ومؤخراً فقد أكتشفت شركات التجميل الأوروبية فوائد زيت الأركان، الذي يعتبر من أغلى الزيوت في العالم، وسعره يفوق أضعاف سعر زيت الزيتون. ولزيت الأركان فوائد طبية وتجميلية، فهو يساعد على تنظيم الكولسترول، وحماية الجلد، ومقاومة الشيخوخة والشفاء من أمراض الصدفية، واُكتشفت مؤخراً فعالية زيت الاركان في إلتئام الجروح من دون ترك الندوب على الجسم، ومكافحة حبّ الشباب.

أمّا الفوائد التجميلية، فزيت الاركان يستعمل في التدليك، ويُعمل منه قناع واقٍ للوجه، وكانت النساء الأمازيغيات قد اكتشفن سحره في المحافظة على نضارة الجلد وبريقه. وجاء ذكر شجرة الأركانة في كتاب أبن البيطار.

تتراوح كثافة أشجار الأركان بين 250 هكتار بسهل سوس و 40 هكتار بالأطلس الكبير وإجمالي الأشجار يتراوح إلى 21 مليون شجرة. زيت الأركان نوعان: نوع للطهي، لونه بني وذو طعم قوي يشبه طعمي اللوز والبندق وهو من أكثر الزيوت توازناً كيمائياً ولذا يساعد على ضبط الكولسترول وتنشيط الدورة الدموية. وزيت التجميل، لونه بني فاتح مرطب للبشرة. وتوّفر شجرة الاركان فرص عمل كثيرة للنسوة المشتغلات على إستخلاص عصارة الزيت، وتوجد تعاونيات نسوية، تنظم عملهن، لكن تبقى خدماتها دون مستوى الطموح.

اذ لازالت الطرق المستعملة لاٍستخلاص زيت الاركان، بدائية ويدوية بطيئة للغاية لا تفي حجم طلبات السوق العالمية والمحلية. ما حدا ببعض الخبراء المغاربة إلى أطلاق دعوات تطوير الصناعة هذه بالوسائل التكنلوجية الحديثة، وأيضاً وجهت بعض تعاونيات الأركان نداءً إلى وزارة الفلاحة، والمندوبية السامية للمياه، من أجل وضع خطط طموحة لزيادة الإنتاج وتحسين ظروف العاملين في هذا القطاع الصناعي، الذي يستفيد من خيرات الطبيعة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها