بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب اكتشاف كويكب جديد هو الاقرب مسافة الى الارض حتى الان سيمر الاثنين 27/6/2011
الارض والفضاء كواكب اكتشاف كويكب جديد هو الاقرب مسافة الى الارض حتى الان سيمر الاثنين 27/6/2011

اكتشاف كويكب جديد هو الاقرب مسافة الى الارض حتى الان سيمر الاثنين 27/6/2011

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اكتشاف كويكب جديد هو الاقرب مسافة الى الارض حتى الان سيمر الاثنين 27/6/2011

 

تم اكتشاف كويكب جديد مساء يوم الاربعاء 22/6/2011 وبشكل

مفاجئ يتجه نحو الارض، وقد بادرت المراصد الكبيرة في العالم مباشرة للتاكد من صحة هذه المعلومات، واكدت وكالات الفضاء العالمية وجود كويكب جديد سيمر بأقرب نقطة له من الارض يوم الاثنين 27/6/2011 على بعد 17700 كم و هي اقرب بـ 23 مرة من بعد القمر عن الارض

 

 

اكتشف مساء يوم الاربعاء 22/6/2011 وبشكل مفاجئ كويكب جديد يتجه نحو الارض، وقد بادرت المراصد الكبيرة في العالم مباشرة للتاكد من صحة هذه المعلومات، واكدت وكالات الفضاء العالمية وجود كويكب جديد سيمر بوقد اطلق على هذا الكويكب اسم  2011MDوسيسمح اقتراب هذا الكويكب الجديد من الأرض لهواة الفلك بمتابعته وتصويره وذلك لقرب الشديد حيث سيكون في أقرب نقطة يوم الأثنين الساعة 13:30 بالتوقيت العالمي وبالنسبة لمنطقتنا العربية، فإن الكويكب الجديد سيشرق يوم الاثنين في مدينة ابوظبي على سبيل المثال حوالي الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي قبل وصوله لاقرب مسافة من الارض بحوالي ساعة ونصف وسيبقى ظاهرا في السماء الى ان يغيب في اليوم التالي حوالي الساعة الخامسة فجرا، وهذا يعني انه عندما يكون الكويكب الجديد في اقرب نقطة من الارض سيكون الوقت نهارا ولذلك لا يمكن رؤيته بسبب ضوء الشمس، والملفت في هذا الكويكب الجديد هو اقترابه الكبير من الارض حيث يعتبر انه قد وصل الى مسافة قياسية.


لقد تم اكتشاف هذا الكويكب الجديد السماوي بواسطة زوج من التلسكوبات الآلية تعمل على مبدا الروبوت وتقع في نيو مكسيكو وتقوم بمراقبة السماء لرصد الكويكبات والنيازك التي تقترب من الارض.

يبلغ قطر الجرم بين 9 حتى 45 متر ولم يتم التاكد بشكل دقيق من قطره حتى الان ويتوقع وصول معلومات اكثر عن الكويكب الجديد خلال الـ 24 ساعة القادمة والجدير بالذكر ان هذا الكويكب الجديد لا يشكل خطرا على الارض واحتمالية اصطدامه بالارض ضعيفة جدا وغير واردة وفي كل الاحوال في حال دخل الكويكب الجديد الغلاف الجوي الارضي سيتسبب الاحتكاك الشديد نتيجة زاوية الميلان باحتراق هذا الجرم وتحوله لشهب تلمع في السماء وتحترق وكتلة نارية كبيرة الحجم سيتم ملاحظتها ولكن يبقى الاحتمال ضعيف .

وستكون افضل منطقة لمشاهدة هذا الكويكب الجديد يعبر السماء من استراليا ونيوزلندا وجزء من امريكا وجزء من شرق اسيا ولمدة تتراوح بين الثواني إلى الستة ساعات، حيث في استراليا سيشاهد لمدة ساعتين و في هونولولو تتجاوز الساعتين والنصف وفي هذه الفترة سيتمكن المهتمون من متابعته بواسطة تلسكوباتهم وستصل اعلى مدة عبور لهذا الكويكب الجديد لحوالي الخمسة ساعات والنصف في بوسطن في امريكا ولكن يكون قد ابتعد وسيصعب مشاهدته , تقدر سرعة الكويكب الجديد بحوالي 11,25 كم في الثانية، ووزنه يبلغ تقريبا 1500 كغ .



إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:26