بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء كواكب اكتشاف فلكي يسهم في التنبؤ بمصير النظام الشمسي
الارض والفضاء كواكب اكتشاف فلكي يسهم في التنبؤ بمصير النظام الشمسي

اكتشاف فلكي يسهم في التنبؤ بمصير النظام الشمسي

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اكتشاف فلكي يسهم في التنبؤ بمصير النظام الشمسي

 

ماذا سيحل بالنظام الشمسي بعد خمسة مليارات سنة عندما ستشيخ الشمس  يلقي نظام كواكب اكتشف على بعد 3900 سنة ضوئية حول نجمة تجاوزت حد النجمة الحمراء العملاقة ضوءا جديدا على ذلك بحسب دراسة جديدة وستتحول الشمس قرابة نهاية حياتها هي ايضا الى نجمة حمراء عملاقة ستكبر حتى تشمل الكواكب الاقرب منها اي عطارد والزهرة والارض وحتى المريخ.

واكتشف فريق دولي بقيادة ستيفان شاربينيه من جامعة تولوز والمركز الوطني للبحث العلمي في فرنسا على بعد 3900 سنة ضوئية السنة الضوئية توازي 9,460 مليار كيلومتر كوكبين صغيرين يدوران حول نجمة حمراء عملاقة قديمة تسجل على سطحها حرارة اعلى بكثير من حرارة الشمس والكوكبان اللذان باتا قريبين جدا من نجمتهما غرقا على الارجح عميقاً في غلافها الغازي ورغم درجة الحرارة القصوى، تمكنا من الاستمرار بحسب جيل فونتين من جامعة مونتريال الذي شارك في الدراسة التي نشرتها مجلة علمية.

وتراوحت الحرارة على سطح الكوكبين اللذين سميا كاي او آي 55,01 وكاي او آي 55,02 بين ثمانية آلاف وتسعة آلاف درجة مئوية خلال النهار و1600 الى 1800 درجة مئوية خلال الليل وقد تفاجا علماء الفلك باستمرار الكوكبين رغم هذا الاتون.

واضاف البروفسور فونتين هذان الكوكبان هما الاصغر والاكثر حرارة والاقرب الى نجمتهما والاسرع اللذان يتم رصدهما حتى الآن فهما يحتاجان الى ساعات قليلة للدوران حول النجمة التي كانت تشبه شمس النظام الشمسي قبل مليارات السنين  واوضح ان الجانب الاهم في اكتشافنا هو اننا للمرة الاولى نظهر ان الكواكب يمكن ان تؤثر على تطور نجمتها فمن خلال الغوص في قلب النجمة الحمراء العملاقة اسهم هذان الكوكبان في تخليصها من اغلفتها الغازية وبعد تجريدها من جزء كبير من كتلتها الاساسية بهذه الطريقة تصبح النجمة خفيفة مقارنة بما كانت عليه لتتحول الى مجرد قلب من الهيليوم تعلوه طبقة خفيفة من الهيدروجين.

وشددت اليزابيث جرين من جامعة اريزونا التي شاركت في الدراسة على انه في حال امضى كوكب صغير مثل الارض مليار سنة في بيئة مماثلة فانه سيتبخر وحدها كواكب اكبر بكثير مثل المشتري وزحل يمكنها ان تستمر وشكل هذا الاكتشاف مفاجاة لعلماء الفلك الذين كانوا يدرسون تذبذبات النجمة من دون ان تكون لديهم ادنى فكرة حول احتمال وجود كواكب من خارج النظام الشمسي قربها.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 00:16