بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم إعادة التدوير اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية في بريطانيا
الحلول و البدائل قسم إعادة التدوير اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية في بريطانيا

اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية في بريطانيا

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

في اطار مشروع يهدف الي اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية وجني 50 مليون استرليني من ورائها وقد صرح جيمس الين من المجلس الوطني للمنظمات التطوعية والتي تمثل 8500 جمعية خيرية انها خطة بسيطة وجميلة تتضمن الفوز والنجاة للجميع.

حيث انه بالامكان تقليل نسبة النفايات الى 90بالمئة بعد اعادة تدويرها او الحد من الاستهلاك والكسب من ورائها خاصة بعدما توقفت معظم التمويلات الخاصة بالجمعيات الخيرية عقب الازمات المالية المتلاحقة التي طالت اوروبا.

وقد شجعت الحكومة على طرح فكرة اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية وتعميمها في جميع انحاء بريطانيا الا انه حتى هذه اللحظة لم تستجب الا مدينة ويلز والتي سيتم تطبيق خطة بها وبداية العمل في هذا مشروع اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية في الاول من تشرين الاول المقبل.

واضاف الين وقال نحن نشجع الحكومة على تلك فكرة اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية وسنستمر في تعميمها في جميع انحاء  انكلترا. وفكرة استخدام الاموال لدعم الخير والجمعيات الاهلية تاتي متناغمة مع جدول رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لخدمة المجتمع.

وجاء في احد التقارير ان تجار البلاستيك قد وزعوا 333 مليون شنطة خلال العام الماضي وفي الوقت نفسه فانه من الممكن ان يكون احد الاكياس مفيدا للحياة البشرية بعد استخدامه بـ20 دقيقة ومن الممكن ان يستغرق فترة تصل الى 1000 سنة ليتعفن ويتحول الى مواد اخرى في مواقع دفن النفايات كما انه يوجد الكثير من القمامة في الريف وعلى الشواطئ وهو ما يهدد الحياة البرية في المقام الاول فلماذا لا نجني الارباح وننقذ البيئة والحياة البرية حتى نحقق التوازن المفترض تواجده في العالم اكمل. وفشلت الجهود التي اتخذها المحافظون والليبرالون في وستمنستر ولاسيما التي اتخذتها وزيرة البيئة كارولين سبيلمان.

وقد اعلن ديفيد كاميرون ونيك كليغ في وقت سابق عن دعمهم لحملة اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية وعلى الرغم من ذلك فلم تتخذ الحكومة ادنى اجراء ممكن في الوقت الذي تسعى فيه حملة اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية الى خفض استهلاك الاكياس البلاستيكية من 380 مليون كيس الى 50 او 60 مليون كيس بلاستيكي. ومع افتراض انه سيتم دفع 5 قروش فوق كل كيس سيكون من المتوقع ان يصل الاجمالي ما بين 2 الى 3 مليون استرليني في ويلز وحدها.

وقال وزير البيئة الويلزي جون جريفيث ان تزايد استخدام الحقائب البلاستيكية عن العام الماضي يثبت بان التدابير التي اتخذتها الجمعيات الخيرية لا تعمل على حد وصفه واضاف ان استخدام الكيس متعدد المرات في الاستخدام من شانه الحد من الاستهلاك الوحشي للاكياس.

وسيتم استغلال تلك الاموال في خدمة البيئة والاهتمام بها والعمل على الحفاظ على الحياة البرية ولقد قاتلت المحال الكبرى ذات الاستخدام العالي للاكياس صدور اي قرار يطرح رسوما على الحقائب على الرغم من نجاح تلك السياسات في ايرلندا وايطاليا والصين وبعض الولايات الاميركية مثل سان فرانسسكو. وفي استعراض سريع لنتائج سياسات اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية تم في ايرلندا فرض ضريبة على الكيس الواحد بواقع 16 قرشا في في العام 2002 مما ادى لتناقص الاستهلاك بنسبة 90بالمئة ولجات المحال الى فرض رسوم على عملائها وهناك اقتراح بزيادة الضريبة هذا العام. وفي الدنمارك تم فرض رسوم على التجار ممن يشترون الاكياس بكميات كبيرة في العام 1994 وادى ذلك الى انخفاض الاستهلاك بنسبة 66بالمئة بينما تم تطبيق سياسة اعادة تدوير وفرض رسوم على الاكياس البلاستيكية في استراليا الشهر الماضي عندما امرت الحكومة التجار بحظر بيع الاكياس التى تستخدم لمرة واحدة وسيطبق القرار بداية من تشرين الاول.

وفي فرنسا قامت الحكومة الفرنسية بالتصويت على مشروع قانون لحظر تداول الاكياس البلاستيكية بحلول 2010 وبيع التي يعاد استخدامها مع فرض رسوم تتراوح بين قرشين و 42 قرشا وايطاليا فرضت 4 قروش كرسوم في العام 1998 ومنعت التداول هذا العام.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها