بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم إعادة التدوير اعادة تدوير الاطارات

اعادة تدوير الاطارات

تقييم المستخدم: / 7
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اعادة تدوير الاطارات

حذر عدد من خبراء البيئة من خطورة ثلاثة أنواع من النفايات التي ستكون أكثر تهديدا للبيئة على سطح الأرض في المستقبل القريب هي النفايات الذرية والنفايات الطبية وإطارات السيارات التالفة واكد ان الإطارات التالفة لا تقل خطورة عن النفايات الذرية

وأفاد الخبراء إنه إذا ما تم استبعاد النفايات الذرية على اعتبار أنها تخضع لمعايير دولية تحكمها سياسات عالمية، وكذلك بالنسبة للنفايات الطبية حيث توجد جهات حكومية تتولى الرقابة وتشدد على أهمية اعادة تدوير الاطارات من خلال معالجتها بالطرق الآمنة، تبقى مشكلة الإطارات التالفة هي الأكثر خطرا بسبب عدم تقدير مدى خطورتها على البيئة أو الالتفات إليها وإعطائها أية أهمية من قبل الجهات المعنية.

يقول بعض المختصين في مجال الدفاع عن قضايا البيئة إن الإطارات التالفة تمثل قلقا بالغا بالنسبة لهم، وينبع هذا التخوف من صعوبة التخلص من هذه الإطارات، خاصة أن طرق معالجة واعادة تدوير الاطارات التي اتبعها الكثير من الدول كان لها مشاكل معقدة وألحقت أضرارا بالغة بالإنسان والبيئة لم تكن متوقعة.

فعلى سبيل المثال بينت التقارير العلمية أن الولايات المتحدة الأمريكية وحدها ترمي أكثر من 200 مليون إطار سنويا، وهذه الكمية مرشحة للزيادة، ما سيشكل تهديدا أكبر على الإنسان والبيئة. كما أن بعض الجهات في الدول النامية تعمد في حالة التخلص من هذه الإطارات واعادة تدويرها إلى حرقها في أماكن بعيدة عن التجمعات السكنية، لكن في النهاية فإن هذه الطريقة الخاطئة تؤثر سلبا في طبقة الأوزون وفي الصحة العامة نتيجة انبعاث كميات هائلة من ثاني أكسيد الكربون، كما أن التخلص منها بشكل عشوائي في الصحراء أكثر خطأ لأن الإطارات من أكثر المواد مقاومة للعوامل الطبيعية، إذ يحتاج اعادة تدوير الإطارات  في الظروف العادية وبمعزل عن أية مؤثرات خارجية أو كيميائية إلى مئات السنين، لذلك فإن التخلص منها يعد مشكلة حقيقية تحتاج إلى حلول جذرية خاصة مع تزايد عدد الإطارات المستهلكة يوما بعد يوم.

وهنا يقول لـ الاقتصادية أحد المختصين في الحفاظ على البيئة إن الحل الوحيد والأنجع للتخلص من هذه الإطارات بطرق آمنة هو إعادة تدوير الاطارات أو حرقها داخل أفران مخصصة لذلك أو تقطيعها ثم استخدامها كمواد أولية لرصف الشوارع وغيرها.

وبين محمد خضير العقيل  متخصص في شؤون البيئة ـ أنه حتى الآن لم تتمكن أية دولة من التوصل إلى الحلول المناسبة للتخلص من الإطارات التالفة بالاعتماد على إعادة تدوير الاطارات ،  حيث تقتصر هذه العمليات في الوقت الحاضر على استخراج الأسلاك النحاسية من داخل الإطار في حين يتم استخدام الإطارات على نطاق ضيق كاستخدامها في الموانئ لمنع السفن من الاصطدام بالأرصفة البحرية، لكن استخدام الإطارات التالفة في هذه المجالات لا تستهلك كمية كبيرة.

أفاد العقيل أن هناك دراسات علمية نشرتها مجلات متخصصة في شؤون البيئة أظهرت أن العاملين في مصانع حرق الإطارات هم أكثر عرضه لأمراض الربو والسرطان والالتهابات الرئوية وضيق النفس. وقال العقيل استنادا إلى بعض الدراسات إن هناك بعض الحلول التي تجري تجربتها في سبيل التخلص من الإطارات التالفة وذلك من خلال حرقها في أفران خالية من الأوكسجين للتقليل من الأبخرة السامة غير أن هذه الدراسات لا تزال في مرحلة مبكرة.

ولفت العقيل إلى أن هناك شركات في بعض الدول بدأت بالفعل في تنفيذ أول تجربة لرصف الشوارع باستخدام الإطارات التالفة وقد وسجلت نجاحا مبدئيا حتى الآن، حيث تقوم هذه الطريقة على استخراج أسلاك النحاس وأية مواد صلبة من الإطارات ومن ثم يتم تقطيعها في آلات كبيرة ويضاف إليها مادة كيميائية لم تكشف عنها الشركة التي نفذت التجربة حتى الآن، إضافة إلى مواد شمعية ومواد لاصقة ويتم بعد ذلك خلط المزيج ليصبح جاهزا ثم يتم استخدامه في رصف الشوارع.

وأشار العقيل إلى أنه على الرغم من أن هذه التجربة أثبتت نجاحا من حيث المبدأ إلا أنها تحتاج إلى فترة تراوح من ثلاث إلى خمس سنوات على الأقل لمعرفة النتائج النهائية لها، فإذا ثبتت قدرة المزيج على الصمود أمام العوامل الطبيعية وحركة السيارات فإنها ستشكل ثورة حقيقية في مسار المحافظة البيئية والتخلص من ملايين الأطنان من هذه النفايات البلاستيكية الخطيرة، فضلا عن الاستفادة البالغة من الناحية الاقتصادية إذ سيوفر على الدول مئات الملايين من الدولارات.

معظم نفايات المطاط مكونة من الإطارات المستعملة. كمية النفايات من الإطارات الملقاة في الدول العربيه كبيروهذه الكمية تزداد مع ازدياد عدد السيارات ونفايات الإطارات تشكل مشكلة بيئية خصوصاً لحجمها الكبير وقابليتها للإشتعال. مدة حياة المطاط، الذي يصنع منه الإطار قد تصل إلى مئات بل والاف السنين تحمل النفايات المكونة من الإطارات عددا من المخاطر الأخرى لدى ملامستها لمواد حامضية، تفرز الإطارات معادن يتم امتصاصها في الأرض وقد تلوث المياه الجوفية.

حرق أكوام الإطارات يطلق مواد ملوّثة إلى الهواء، نواتج الحرق تبقى في الأرض وقد تضر بالحيوانات والنباتات كذلك أكوام الإطارات تشكل أعشاشاً للحشرات والكائنات الضارة التي تستغل أيضاً المياه المختزنة في داخل الإطار  لمنع هذه الظواهر في المستقبل هناك حلول بيئية للتعامل مع الإطارات يمكن تجديد الإطارات واستعمالها من جديد.

يمكن إعادة تدوير الاطارات الموجود في البنى التحتية والمنتجات المصنوعة من المطاط يمكن استعمال الإطارات كمادة حرق لإنتاج الطاقة في مصانع الإسمنت أو في مصانع أخرى. فالطن من الإطارات يساوي من حيث الطاقة 0.7 طن وقود.

يجب التعرف أولا على مكونات الإطارات اذ يصنع الإطار من 20 مادة كيميائية منها ،المطاط الطبيعي والصناعي والكربون وأصماغ والبولي إستر والنايلون والكبريت والأسلاك وغيرها.

والمشكلة تكمن في وجود الكبريت الذي يعطي التماسك للسائل قبل الصب , وأيضا يعقد إعادة تدوير الإطارات كثير من العامة لايبالي من أن الإطارات المستعملة مشكلة ويجب حلها ، إن إطارات السيارات من المشاكل التي تواجه البيئة وتهددها دوما بما يعرف بالتلوث ... ناهيك أن الإطارات التالفة تعتبر من المواد التي يصعب تحللها أوالإستفادة منها في أشياء أخرى ولا يمكن معالجة المشاكل الناشئة منها.

بالطبع كي تتعرف على حجم المشكلة يجب معرفة حقائق مرعبة وهي في إزدياد سنويا تدفن في أمريكا 280 مليون إطار ، وبريطانيا تنوء سنويا بـ 50 مليونا ، وحجم السوق السعودية 23 مليونا كما ان المؤلم فى الموضوع الكثير من الدول في الوقت الحاضر تقتصر على دفن الإطار أو حرقه .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها