بيئة، الموسوعة البيئية

اضرار البيئة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

اضرار البيئة

أدت إساءة استخدام الإنسان لموارد البيئة إلى ظهور اضرار البيئة التي تكاد تعصف بحياة هذا الإنسان على هذا الكوكب ، و هي الإنفجار السكاني و التلوث و استنزاف موارد البيئة.

و يجب تحديد الإجراءات الوقائية التي من شأنها حماية البيئة على اعتبار أن درهم وقاية ، كما هو شاءع ، خير من قنطار علاج ، و كذلك تعمل تلك الإجراءات على الإسهام في حل مشكلات اضرار البيئة التي نشأت ، و إعادة الأمور إلى نصابها ، كي يستطيع الإنسان استئناف حياته على هذا الكوكب بعيدا عن الآثار المدمرة التي أبرزتها تلك المشكلات.

و لعل من المفيد ابتداءا أن نعيد إلى الأذهان واقع كوكب الأرض الذي نعيش عليه و هو بيئة الحياة الكبرى. إن الناظر إلى حال كوكب الأرض الذي آل إليه مع مطلع القرن الحادي و العشرين يصاب بالدهشة و الألم.

فالدهشة لأن الإنسان قد نسي أو تناسى أنه عنصر مكمل لعناصر البيئة ، فاعتبرها مخزنا ضخما للخيرات و الثروات ، فراح يستغل ما بها من إمكانات ، دون وضع خطة لترشيد تلك الإستخدامات ، و كان همه هو الإستمتاع بهذه الموارد و الخيرات و قضاء حاجاته الآنية بصورة أنانية ، دون التفات إلى المستقبل ، و كأنه يردد صباح مساء قول أبي فراس الحمداني : إذا مت ضمانا ، فلا نزل القطر.

و أما الألم ، فلأن الإنسان قد عاث في الأرض ( بيئة الحياة الكبرى ) فسادا ، و خلف بممارساته غير الرشيدة اضرار البيئة و مشكلات كبيرة ، أضحى معها الحمل ثقيلا ، و لم يعد علاج تلك المشكلات أمرا هينا ، إنما يتكلب جهدا كبيرا ، ووقتا طويلا ، و مشاركة مجتمعية على مستوى العالم أجمع. فما هو واقع حال بيئة الحياة الكبرى ( كوكب الأرض ) الذي يدهش كل عاقل ناظر ، و يؤلم كل فاحص متبصر.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 11 شباط/فبراير 2012 09:30