بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ازمة اليابان تعجل التخلص من الطاقة النووية في اوروبا
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ازمة اليابان تعجل التخلص من الطاقة النووية في اوروبا

ازمة اليابان تعجل التخلص من الطاقة النووية في اوروبا

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

عجلت ازمة اليابان النووية عملية التخلص من الطاقة النووية وذلك في بعض الدول الاوروبية وتزيد اعتماد هذه الدول الاوروبية على الغاز الطبيعي.

 

حيث اشار المحللون الى ان عمق التغيير يعتمد على مدى سرعة اليابان في تحقيق استقرار محطة فوكوشيما النووية المعطوبة.وقد كان هناك حلم بنهضة الطاقة النووية في اوروبا ولكنه لم يترجم حتى الان الى اكثر من محطات للطاقة النووية لم تكتمل في فرنسا وفنلندا والكثير من الاحلام التي لم تتحقق ومن الواضح ان هذه الاحلام بنهضة في الطاقة النووية قد ماتت.

وقامت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل بتعليق العمليات في سبعة مفاعلات نووية قديمة في اعقاب الكارثة اليابانية واصبحت قضية الطاقة النووية كرة قدم سياسية في بلد تحتدم فيه المشاعر المناهضة للطاقة النووية منذ كارثة تشرنوبل عام 1986.

وكان فيرنر فايمان المستشار النمساوي قد تعهد بالسعي من اجل التخلص تدريجيا من الطاقة النووية على مستوى اوروبا وحذر ايضا من مواجهة صعبة.

واتفق الاسبوع الماضي زعماء الاتحاد الاوروبي على ان المفاعلات النووية الاوروبية وعددها 143 يجب ان تمر باختبارات تحمل وسيقوم مفوض الطاقة النووية في الاتحاد جونثر اوتينجر وهو نفسه عضو في حزب ميركل بوضع تفاصيل الخطة في الاسابيع القليلة القادمة.

ومن المتوقع ان تتركز الاختبارات على مقاومة الفيضانات والزلازل او انقطاع الكهرباء فترات طويلة واجراءات ادارة الحوادث ونقص الوقود المستنفد.ومع ان هذه الاختبارات قد لا تكون لها اثار قانونية فان الضغوط الشعبية ستؤدي على الارجح الى تحديثات باهظة التكاليف في محطات الطاقة النووية التي تفشل في الاختبارات.

ويرى المسؤولون الاداريون للاتحاد الاوروبي في بروكسل فرصة للسيطرة على مجال الطاقة النووية التي استعصى عليهم وكما تسعى فرنسا جاهدة من اجل تبني رفع معايير ممكنة للسلامة النووية املا بان يصبح المفاعل النووي الاوروبي التابع لها المرتفع التكاليف التصميم الوحيد الذي يمكنه اجتياز اختبارات التحمل في المستقبل.

بينما يقول المحللين ان التقديرات للتكاليف والجدول الزمني لبناء محطات الطاقة النووية الجديدة في فرنسا وفنلندا تبين بالفعل انها مفرطة في التفاؤل وقد تكون زيادة التكاليف لتحسين مستويات السلامة في غير صالح الطاقة النووية في وقت يتسم بارتفاع المخاطر السياسية.

وكما اشار الخبراء انهم لا يرون ان الطاقة النووية الجديدة يمكن ان تكون قادرة على المنافسة في سوق اوروبية للطاقة تتميز بالتحرر من القيود.والحصول على ربح من محطة الطاقة النووية يستغرق ما بين 15 عاما و20 عاما ولا يمكن ان يفعل ذلك احد دون دعم حكومي كبير.

وذكرت المحللة في مؤسسة يورو الكتريك سوزان نايس انه اذا تقرر اغلاق كل محطات الطاقة النووية التي يزيد عمرها عن 30 عاما فان الدول الـ27 الاعضاء في الاتحاد الاوروبي ستخسر 14% من طاقتها لتوليد الكهرباء من الطاقة النووية او نحو 19 الف ميغاوات.

واضافت سوزان نايس ان بعض المناطق ستواجه مشكلات وبالاخص في حالات الحوادث والصعوبات المتصلة لاعادة تشغيل شبكة الكهرباء ثانية وهذا يعني انه ستكون هناك حاجة الى محطات طاقة جديدة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:33