بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية

جانب القمر الأقصى مرفوع من المد والجزر؟

المد والجزر قد يتصرف على سطح القمر شرح الفرق الغريب في سماكة القشرة على سطح القمر بالقرب من الجانبين حتى الآن.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

إقرأ المزيد...

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 439

جديد النجم النيوتروني أكبر اكتشاف

تقع على بعد حوالي 3000 سنة ضوئية ، والنجم النيوتروني كما يوفر مقياسا مباشرا جدا لنظرية اينشتاين في النسبية العامة.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

إقرأ المزيد...

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 562

جرايل ايه مركبة الفضاء تدخل فى مدارها حول القمر

جرايل ايه مركبة الفضاء  تدخل فى مدارها حول القمر

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

إقرأ المزيد...

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 332

جريمة كونية

جريمة كونية

كشف بحث علمي جديد أن واحداً من أكثر الألغاز إثارة في النظام الشمسي وهو حلقات كوكب زحل قد تكون ناتجة عن جريمة كونية.
واختفى قمراً من أقمار زحل اختفى قبل نحو 5ر4 مليارات سنة أثر اندفاع قسري باتجاه كوكب زحل بسبب تأثير قرص من غاز الهيدروجين كان يحيط فيما مضى بكوكب زحل عندما كانت العشرات من أقماره في طور التكوين.
وأضافت أن هذه الحلقات الملونة المذهلة كانت الدليل الوحيد المتبقي وفيما كان القمر يهوي نحو زحل خطف الكوكب طبقته الخارجية المكونة من الجليد والتي شكلت فيما بعد الحلقات طبقا لنظرية جديدة نشرت مؤخراً في مجلة نيتشر.
وأكدت الفلكية روبن كانوب من معهد أبحاث ساوثويست في بولدر بولاية كولورادو، أن زحل كان متواطئاً وبأن ذلك ما أنتج حلقاته في حين اشار الفلكي جو بيرنز من جامعة كورنيل إلى أن لغز حلقات زحل حير الناس لقرون وإن نظرية كانوب تبدو معقولة.
وأضافت كانوب أن النقطة تتمثل في أن أقمار كوكب زحل نصفها جليد ونصفها صخور وأن نسبة الجليد في الحلقات السبع للكوكب تصل الآن إلى نحو خمس وتسعين بالمئة، وربما كانت جميعها من الجليد وإذا كانت الحلقات قد تشكلت بسبب اصطدام بين قمرين أو بين كويكب وقمر فإن هذا يعني وجود المزيد من الصخور في الحلقات، مشيرة إلى أنه لابد أن شيئا ما نزع الجليد الخارجي لأحد الأقمار ولقمر كبير تحديداً.
ولهذا فإن نظرية كانوب تبدأ منذ مليارات السنين عندما كانت الأقمار تتشكل وقد أحاط قرص هائل من غاز الهيدروجين بكوكب زحل، وساعد هذا على تكوين الأقمار وتدميرها في نفس الوقت وربما استطاعت الأقمار الداخلية الأكبر الإندفاع بشكل متكرر نحو الكوكب مجذوبة بقرص الغاز.
يذكر أنه من بين النظريات الرئيسية أن بعض أقمار كوكب زحل العديدة إما أنها اصطدمت ببعضها، أو أن أحد الكوكيبات اصطدم ببعضه وهو ما خلف حطاماً شكل هذه الحلقات.

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13

  • الموسوعة البيئية
  • الزيارات: 321

المزيد من المقالات...