بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ابتكار مصباح للفقراء يعمل بالطاقة الشمسية
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة ابتكار مصباح للفقراء يعمل بالطاقة الشمسية

ابتكار مصباح للفقراء يعمل بالطاقة الشمسية

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 

لا يتطلب استبدال فانوس يعمل بالجاز من القرن التاسع عشر بمصباح يعمل بالطاقة الشمسية من القرن الحادي والعشرين اكثر من شريكين وذلك حسب ما اثبت شركة كوزموس ايغنايت انوفايشينز

 

حيت قام ماثيو سكوت احد الشريكين بقيادة التصميم والتطوير لمصباح يعمل بالطاقة الشمسية وذلك عندما كان طالبا في كلية الاعمال في جامعة ستانفورد الأميركية عام 2003.

حيث يستند هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية الى تكنولوجيا الدايودات الضوئية التي تستخدم كهرباء اقل بكثير من المصابيح المتوهجة او مصابيح الفلوريسنت.وكان ماثيو قد اراد في بادئ الامر استخدام هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية في المباني التجارية او الطائرات ولكنه قرأته لكتاب الثروة في اسفل الهرم جعلته يعمل على تغيير نهجه.

ويصف كتاب سي كاي براهالاد الفرص التجارية التي يوفرها بليونين ونصف بليون نسمة في العالم ممن يعايشون على اقل من دولارين ونصف دولار في اليوم فاراد سكوت ان يصل بمصباحه الى بعض من هذه الملايين.

فدخل شريك اخر وهو صديقه القديم اميت شوغ في المعادلة وطلب من شوغ الذي كانت لديه خبرة في ادارة الأعمال مساعدته في اعادة تصميم مصباح يعتمد على الطاقة الشمسية للناس الفقراء في الهند موطن شوغ حيث يعتمد ملايين الناس في الإنارة على فوانيس الجاز الخطرة والملوثة.

وهنا انشأ سكوت وشوغ مشروعا مشتركا هو شركة كوزموس ايغنايت انوفايشينز التي لها مكاتب في سيليكون فالي في كاليفورنيا وفي نيودلهي في الهند.حيث امن سكوت الدعم المالي لمشروع المصباح الذي يعتمد على الطاقة الشمسية من رأس مالي مغامر قديم يمول المشاريع في سيليكون فالي بينما توجه شوغ إلى المنظمات غير الحكومية المحلية في الهند لاختبار هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية.

والمصباح الذي يعتمد على الطاقة الشمسية اطلق عليه اسم الضوء الجبار وبالانجليزية مايتي لايت هو كناية عن مصباح دايودي يعمل بالطاقة الشمسية متعدد الوظائف ومقاوم للمياه والصدمات ويمكن شحنه بالطاقة ليعمل مدة ثماني ساعات ومصمم ليخدم 100 ألف ساعة، وبدأت كوزموس ايغنايت ببيعه في الهند بسعر 50 دولاراً عام 2006.

حيث اشار شوغ وسكوت ان دافعهما في ابتكار المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية كان الرغبة في رد الجميل للمجتمع والحصول على شعور جيد في شأنه من خلال هذه العملية وأنهما باعا وحدات المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية من خلال المنظمات غير الحكومية والوكالات الدولية والحكومة الهندية والموزعين التجاريين واختارا عدم اتباع المسار التقليدي لمجموعات المساعدات والتنمية التي تعتمد على الجمعيات الخيرية والمؤسسات الخاصة للحصول على الموارد المالية التي تنضب في بعض الأحيان تاركة مقدمي التكنولوجيا طي النسيان.

قام شوغ بانشاء عمليات تصميم وتجميع في غورغاون في الهند وعمل مع سكوت لجعل سعر هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية اكثر قبولا وذلك لان الكثير من فقراء الهند لم يتمكنوا من تحمل سعره لاصلي والان يباع النموذج المحسن بـ 25 دولارا وباعت كوزموس ايغنايت حتى الان 150 الف وحدة من هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية في 18 بلدا  وقامت بتوسيع خط الانتاج لسبعة بنود اخرى تشمل مصابيح الانارة المنزلية وانارة الشوارع العاملة بالطاقة الشمسية.

ووضح شوغ إلى ان الفكرة من هذا المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية هي زيادة الأثر الاجتماعي بدلا من الارباح لكن منذ البداية يجب ان تعرف انك لن تصبح مليونيرا وعندما بدأ الصيادون والحائكون استخدام المصباح الذي يعمل بالطاقة الشمسية لتمديد ساعات عملهم ادرك شوغ انه هو وسكوت كانا على المسار الصحيح وخلص شوغ الى القول عندما تدرك ذلك يصبح كل تحد يواجهك ممتعا ومثيرا.






إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الخميس, 03 أيار/مايو 2012 14:17