بيئة، الموسوعة البيئية

الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة إيتالشمنتى تستثمر طاقة الرياح بالبحر الاحمر
الحلول و البدائل قسم الطاقة المتجددة إيتالشمنتى تستثمر طاقة الرياح بالبحر الاحمر

إيتالشمنتى تستثمر طاقة الرياح بالبحر الاحمر

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

إيتالشمنتى تستثمر  طاقة الرياح بالبحر الاحمر
وصل الى مدينة الغردقة ممثلو تسع من اكبر الشركات الدولية المصنعة لتوربينات الرياح للمشاركة فى الزيارة الميدانية التى تنظمها شركة ايتالجين التابعة لمجموعة إيتالشمنتى الايطالية  الذى يتم تنفيذه بمحافظة البحر الاحمر و يعد استثمار إيتالشمنتى اول استثمار  لطاقة الرياح بالبحر الاحمر اجنبى مباشر فى هذا القطاع


,ويهدف  مشروع الإيتالشمنتى  لاستثمار طاقة الرياح بالبحر الاحمر الذى يبلغ حجم استثماراته حوالى 140 مليون يورو الى خلق فرص عمل والاهتمام بالمجتمع المحلى المحيط بموقع المشروع فضلا عن نقل الخبرات الفنية كما سيقوم بتلبية احتياجات الطاقة لمصانع السويس للاسمنت بمصر والتى تعد مجموعة اتالشمنتى اكبر المساهمين بها ومن ثم الاسهام فى تحقيق الاهداف البيئية التى حددتها مصر فيما يتعلق بخفض الاثار البيئة الناجمة عن استهلاك مصادر الوقود التقليدية.


كما التقى جوزبى دى بينى العضو المنتدب لشركة ايتالجين مع اللواء محمود عاصم محافظ البحر الاحمر الثلاثاء الماضى لمناقشة ملامح مشروع استثمار طاقة الرياح بالبحر الاحمر وبالاخص المزايا الاقتصادية والاجتماعية التى سوف تنتج عن المشروع فى محافظة البحر الاحمر وخصوصا منطقتى وادى دارا وجبل الزيت كما تم عقد اجتماع مع مجموعة من كبار الموردين الدوليين وممثلى هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة وغيرها من الهيئات المصرية المعنية.

ويأتى مشروع استثمار طاقة الرياح بالبحر الاحمر فى اطار الهدف الطموح للغاية الذى حددته مصر لمجال الطاقة الجديدة والمتجددة والمتمثل فى ان يتم توليد 20% من اجمال الطاقة المتاحة بحلول عام 2020 من الطاقة المتجددة وهو ما يعنى اضافة 7000 ميجاوات ذلك العام وستكون مشاركة القطاع الخاص فى تحقيق هذا الهدف غاية فى الاهمية وقال دى بينى خلال الاجتماع انه سعيد للغاية لانه استمع الى محافظ البحر الاحمر مؤكدا على ان القطاع الخاص بإمكانه ان يلعب دورا مهما  فى مساعدة المصريين من خلال اعمال الشراكة.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: السبت, 25 شباط/فبراير 2012 11:53