بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية إنجاز فرصة الدراسة لجارسيا رويز روك
الارض والفضاء أبحاث علمية إنجاز فرصة الدراسة لجارسيا رويز روك

إنجاز فرصة الدراسة لجارسيا رويز روك

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

انتهت فرصة التحقيق في الوضع الطبيعي على سطح جارسيا لهدف جارسيا رويز في حفرة سانتا ماريا

 

في سول 2520 (25 فبراير 2011)، روفر تستخدم الذراع الروبوتية (صك أجهزة النشر، أو اليود) لجمع تصوير ميكروسكوبية (ميتشيغن) فسيفساء صورة جارسيا رويز.

بعد ذلك وضعت عليها مطياف الأشعة السينية ألفا الجسيمات (APXS) باستمرار على الهدف لتحقيق التكامل المتعدد سول. في سول 2531 (8 مارس 2011)، والتي تدعمها روفر بعيدا عن الهدف ودفعها حوالي 8.7 متر (29 قدما) من الشمال إلى إعداد التصوير النهائي للستيريو واسعة الأساس، والتصوير الاخير قبل مغادرته سانتا ماريا فوهة البركان.

بتاريخ سول 2532 (9 مارس 2011)، كان إنتاج الطاقة الشمسية 412 واط / ساعة مع ارتفاع في الغلاف الجوي في التعتيم (تاو) من 1.05 والغبار مجموعة الشمسية عامل من 0.5565.

ولم تتلق أي اتصال من سبيريت منذ سول 2210 (22 مارس 2010).

شبكة الفضاء اكس باند تسمع "الاجتياح والصفير" متتابعة من القائد. وقد حقق هذا المشروع القيام بصورة منتظمة اجتياح وصفير كبير على مجموعة من إزاحة إشارة التردد وأكثر من مجموعة واسعة من الأوقات الشمسية المحلية على سطح المريخ. ويشمل ذلك احتمال أن المتلقي روفر قد تدهورت على مدار الساعة وقد جنحت كثيرا منذ آذار / مارس 2010.

قريبا، سيقوم المشروع بأمر استخدام دعم جهاز الإرسال (في حال فشل الارسال الأول)، وسيكون الأمر خارج التردد (الفائق) يمر على حساب انحراف التوقيت، وجعل المركبة تستجيب لتتابع الفائق (إذا عانت من خطأ في البعثة على مدار الساعة). وبشكل طبيعي، اتصالات أكس باند فقط هو أمر ممكن في ظل خطأ البعثة على مدار الساعة.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 23 تموز/يوليو 2012 01:14