بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء أبحاث علمية أكبر نجم نيوتروني تبلغ كتلته ضعف الشمس
الارض والفضاء أبحاث علمية أكبر نجم نيوتروني تبلغ كتلته ضعف الشمس

أكبر نجم نيوتروني تبلغ كتلته ضعف الشمس

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

أكبر نجم نيوتروني تبلغ كتلته ضعف الشمس

حفنة صغيرة من هذا النجم، الذي أطلق عليه اسم "بي سي آر جَي 614-223"، تزن 500 مليون طن. واكتشف علماء الفضاء هذا النجم النيوتروني، الذي مر بانفجار كبير من نوع الـ "سوبر نوفا"، مما جعلهم يطلقون عليه لقب "الجثة".
يبعد النجم عنا بمسافة 3 آلاف سنة ضوئية باتجاه كوكبة العقرب، ويعتبر هذا النجم النيوتروني المكتشف حديثًا أكبر ما تم اكتشافه من هذا النوع من النجوم حتى الآن.

ويرى العلماء أن لهذا الاكتشاف تبعات ذات مدى واسع لفهمنا للفيزياء. فهذه النجوم مثالية للدراسة المختبرية بالنسبة إلى العلماء بسبب كثافتها العالية جدًا، إذ إنها مادة في حالة أكزوتيكية مقارنة بالمواد التي ظلت موضع دراسة علم الفيزياء، وهي لا يمكن أن تكون موجودة إلا في بيئات شديدة التطرف.
جرى العثور على هذا النجم بفضل مركز "تلسكوب الضفة الخضراء" (جِي بي تي). واستخدم العلماء نظرية النسبية لاينشتاين لقياس الكتلة وتابعه الذي يدور حوله وهو من فصيلة "النجوم القزمة" (دوارف ستار).

ونقلاً عن صحيفة التلغراف، قال العالم بول دمورست من "مرصد إذاعة علم الفضاء القومي" (أن آر أيه أو) في تشارلوتسفيل في ولاية فرجينيا الأميركية إن "هذا نجم مدهش، فمع كتلته الهائلة تم إسقاط العديد من النماذج المفترضة عن النجوم النيوترونية. كذلك فإن لهذه الكتلة الهائلة للنجم نتائج مهمة على فهمنا للمادة ذات الكثافة العالية جدًا وتفاصيل أخرى تخص الفيزياء النووية

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأحد, 26 شباط/فبراير 2012 16:13