بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة 600 مصنع طوب تُسمم هواء «الصف»
نظام البيئي مواضيع متفرقة 600 مصنع طوب تُسمم هواء «الصف»

600 مصنع طوب تُسمم هواء «الصف»

تقييم المستخدم: / 1
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 


لقد علمت مصادرنا في موقع بيئة ان 600 مصنع تنفث سمومها الناتجة عن حرق الطوب الطفلي، لتغطي مساحة تتجاوز 6200 فدان من الاراضي الزراعية ، وما حولها من منازل الاهالي البسطاء، الذين لا يجدون مهرباً من هذه السموم المتطايرة.


كانت البداية في تخصيص أراض لصالح جمعية غمازة الصغرى الزراعية ثم قامت الجمعية بإبرام عقود انتفاع مع عدد من الافراد بهدف استصلاح الارض وزراعتها.

وقد نصت العقود على أنه لا يجوز استخدام الارض في اغراض اخرى، سوى ما كان متعلقاً بالامن الغذائي، والا ستفسخ الجمعية  العقد دون الحاجة الى إنذار أو تنبيه ، أو اللجوء الى القضاء.. ولكن ما الذي حصل؟

فقد تحولت أكثر من 3 آلاف فدان من الاراضي المذكورة إلى مصانع للطوب الطفلي تعمل بالمازوت. وتكاثرت المصانع حتى اصبحت تسيطر على المنطقة واصبح الهروب هو وسيلة القادرين للنجاة بأرواحهم وارواح ابنائهم. اما غير القادرين على شراء منازل في مناطق اخرى فأصبحوا يصارعون المرض!

وقد ضاقت شكاوى الاهالي "أدراج" المكاتب الادارية.. حتى قررت النيابة العامة، عام 1995 تشكيل لجنة بناء على محضر اثبات حالة رقم 28 لسنة 1995. وأقرت اللجنة أن الزراعات التي كانت تضم 3 مصانع فقط في ذلك الوقت، تأثرت بفعل الدخان. وأوصت اللجنة بعدم اقامة أي مصانع في تلك المنطقة. «الوفد الأسبوعي» التقت الأهالي للوقوف على ابعاد الكارثة.

يقول نصير ابراهيم سليم (59 عاماً) والذي يمتلك 30 فداناً في المنطقة: أنا أول من تقدم بشكوي ضد اصحاب المصانع عام 1995 لكن منذ عام 2000 وأقسام الشرطة لم تعد تقبل شكاوي خاصة بالتلوث الذي يتسبب فيه اصحاب المصانع وأضاف: أول محافظ لحلوان امر بنقل المصانع خارج الكتلة السكنية في مدة اقصاها 3 شهور. لكن بعد قراره بـ15 يوماً صدر قرار جمهوري بإقالته وتعيين قدري أبو حسين!!

وقال المهندس ابراهيم عزوز مدير ادارة المتابعة الميدانية في مديرية الزراعة بحلوان ان المشكلة في «المازوت» المستخدم في المصانع.

وتتمثل نواتج احتراق المازوت في غاز ثاني أكسيد الكربون، وأول اكسيد الكربون.. ولذلك تأثير خطير على البيئة والانسان وأضاف أن الادارة الزراعية ليست لها أي سلطة أو ولاية على تراخيص المصانع. فجمعية «غمازة الصغرى» التابعة لجهاز التعمير وطالب بتحويل المصانع الى الغاز الطبيعي بدلاً من المازوت، مشيراً الى نجاح مشروع تحويل 50 مصنعاً من اجمالي 600 مصنع، بمنحة كندية.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها