بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة 60 شابا من دول الخليج يطلعون على تجارب التنمية المستدامة بالمملكة
نظام البيئي مواضيع متفرقة 60 شابا من دول الخليج يطلعون على تجارب التنمية المستدامة بالمملكة

60 شابا من دول الخليج يطلعون على تجارب التنمية المستدامة بالمملكة

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

لقد أوضح الأمير تركي بن ناصر بن عبدالعزيز الرئيس العام للأرصاد وحماية البيئة - Protection of the environment ، أن اختيار مدينة أبها لاستضافة فعاليات الملتقى البيئي الخامس لشباب دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي كان الأنسب والأكثر شمولية لشعار المنتدى "الاستهلاك المستدام.. أنماط حياة"، فهي تحظى بجمال ساحر في طبيعتها إضافة إلى الوجه البيئي الذي تشهده في كل مكان تزوره. وأكد الأمير تركي خلال الكلمة التي ألقاها نيابة عنه مدير المركز الإقليمي للأرصاد وحماية البيئة - Protection of the environment في المنطقة الجنوبية علي الفرطيش، أثناء افتتاح الملتقى أمس بمتنزه السودة بأبها، أهمية الملتقى الذي يضم أكثر من 60 شابا من مختلف دول الخليج، لما له من عظيم الأثر من خلال برامجه الهادفة والمتنوعة والمكرسة في مجملها لفهم التعاطي مع البيئة وكيفية الحفاظ عليها وصون مواردها، مشيراً إلى أن برنامج الملتقى سيمكن المشاركين من زيارة المواقع التي تعكس واقع التنمية المستدامة في هذه المدينة الضبابية، وستتيح لهم أجمل اللحظات، وفرصة التعلم من التجارب الناجحة في مجال التنمية المستدامة.


وأوضح أن المملكة ممثلة في الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة - Protection of the environment، سعت لرفع مستوى الوعي البيئي كأحد أهدافها الرئيسية، وبذلت من أجل ذلك جهودا كبيرة سواء على المستوى الوطني أو الإقليمي أو الدولي، لافتا إلى أن الملتقى البيئي الخامس لشباب دول مجلس التعاون الخليجي يعد جزءا من اهتمامها لتكريس مفهوم الوعي البيئي بين أبناء دول مجلس التعاون وإيجاد فرصة سانحة للتقارب بين الشباب كونهم الأكثر قدرة على نقل تجاربهم وفهمهم للواقع البيئي الذي يعايشونه في تجربتهم لتكون حافزا لهم، ونقلها لجيل آخر لضمان استمرارية واستدامة الحفاظ على المقدرات البيئية.

وأضاف أنه تنفيذا لتوجيهات قادة دول مجلس التعاون برفع مستوى الوعي البيئة بقضايا البيئة وضرورة حمايتها وغرس الشعور بالمسؤولية الفردية والجماعية لتقديرها والمحافظة عليها، اقترحت الأمانة العامة إقامة ملتقى بيئي لشباب دول المجلس، مشيراً إلى أن دولة الكويت رحبت باستضافة الملتقى الأول، كما رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة باستضافة الملتقى الثاني، ورحبت سلطنة عمان باستضافة الملتقى الثالث، فيما رحبت دولة قطر باستضافة الملتقى الرابع.

 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها