بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي مواضيع متفرقة 190 دولة تبحث عن «نَفَس جديد» في مؤتمر كانكون لتغيّر المناخ
نظام البيئي مواضيع متفرقة 190 دولة تبحث عن «نَفَس جديد» في مؤتمر كانكون لتغيّر المناخ

190 دولة تبحث عن «نَفَس جديد» في مؤتمر كانكون لتغيّر المناخ

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تجتمع 190 دولة الاثنين المقبل في كانكون (المكسيك) في محاولة لتحريك مكافحة التغيرات المناخية وطي صفحة كوبنهاغن لأن فشلاً جديداً قد يشكل ضربة قاضية لعملية التفاوض الدولية التي بدأت قبل 18 سنة. ويبدو أن شعار هذا الملتقى الكبير الجديد حول المناخ الذي سيعقد من 29 من الشهر الجاري الى 10 كانون الأول (ديسمبر)، هو تفادي العودة من دون نتائج من المنتجع المكسيكي مهما كان الثمن، خصوصاً أن الإحباط الذي تلى قمة كوبنهاغن لا يزال يلقي بظلاله على المفاوضات. وقبل سنة كان هناك أمل بالتوصل الى اتفاق شامل وطموح حول ما بعد 2012، أي نهاية مرحلة بروتوكول كيوتو والالتزامات بالحد من انبعاثات غاز الدفيئة في الدول المصنعة. لكن المؤتمر كاد ينتهي بفشل ذريع ولم يتمخض سوى عن اتفاق بالحد الأدنى أبرمه على عجل 20 رئيساً، واتخذ من الحد من ارتفاع حرارة الأرض درجتين هدفاً لكن من دون جدول زمني ومن دون وضوح في شأن الوسائل.
واعتبر أيليوت ديرنغر من مركز «ثي بيو سنتر» الفكري الأميركي أن «أحد رهانات كانكون يتمثل في شرعية وصدقية عملية» التفاوض للأمم المتحدة.
وقال ممثل فرنسا لشؤون البيئة بريس لالوند ان «بعض الرؤساء قد يرى أن فشلاً ثانياً سيشكل نهاية العملية» التي انطلقت برعاية الأمم المتحدة في ريو (البرازيل) عام 1992. ويخشى المدافعون عن العملية التي تشرف عليها الأمم المتحدة أن يدفع يأس الرؤساء من التوصل الى مفاوضات يشارك فيها أكثر من 190 دولة، الى اللجوء الى مجموعات أصغر مثل مجموعة العشرين، متخلين عن عدد كبير من الدول النامية.
وتمهيداً لمؤتمر كانكون، عدّل المفاوضون ومسؤولو الأمم المتحدة طموحاتهم وباتوا يكررون منذ أشهر أن التوصل الى اتفاق نهائي يؤدي الى مرحلة جديدة مهمة في مكافحة التغيرات المناخية، غير متوقع حالياً. وأعلنت مسؤولة البيئة في الأمم المتحدة كريستينا فيغيريس أخيراً أن «الدول تعلمت شيئاً في كوبنهاغن هو أن لا حل شاملاً لكل القضايا». وخلافاً للمؤتمر الذي عقد في الدنمارك، لا يتوقع حضور رؤساء الدول لتوقيع الوثيقة النهائية بل سيتم ذلك على المستوى الوزاري.
وقال لالوند: «إذا حصل نجاح في كانكون فلن يكون سوى نجاح متواضع وربما شبه نجاح حول عناصر موقتة وجزئية» لكن من شأنه أن يفتح الطريق أمام «اتفاق أكثر أهمية» في دربان السنة المقبلة.
ويمكن ان يتحقق تقدم في ملفات مثل مكافحة إزالة الغابات وإنشاء صندوق أخضر يودع فيه جزء من 100 بليون دولار سنوية وعدت بها الدول الفقيرة بحلول عام 2020.
من جهة أخرى، قال مفاوض أوروبي: «من الجيد أن يقال رسمياً ان الدول لا تبذل جهوداً كافية» من أجل تحقيق هدف خفض الحرارة درجتين، في إشارة الى الوعود التي قطعتها الدول المصنعة والناشئة الكبيرة في مجال انبعاثات غاز الدفيئة.
وفي هذا الشأن يبدو أن فكرة تحديد هدف يقوم على معلومات علمية وتوزيع الجهود من أجل تحقيق ذلك الهدف، تبتعد إذ إن كل دولة تعرض أحادياً ما هي غير مستعدة للقيام به.
وقال المفاوض الأوروبي: «هذه نقطة الضعف الكبيرة في النظام القائم، لكن هذا هو واقع السياسة».
ويبدو أن النجاح في كانكون ليس مضموناً، خصوصاً أن الولايات المتحدة والصين، القوتين الفاعلتين الكبيرتين في المفاوضات وأكبر المتسببين في انبعاثات غاز الدفيئة، غادرتا الاجتماع التحضيري الأخير في تيانجين في تشرين الأول (اكتوبر)، وهما تتبادلان التهم بعرقلة المفاوضات.
وقالت وزيرة البيئة الفرنسية ناتالي كويسكو موريزيه هذا الأسبوع: «لا يخفى على أحد أن الولايات المتحدة ليست متحمسة على ما يبدو لاحتمال التوصل الى اتفاق في كانكون إذ إن الصينيين لم يكشفوا بعد نواياهم في شكل واضح

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها