بيئة، الموسوعة البيئية

نفايات في الفضاء

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

قامت وكالة أبحاث الفضاء والطيران الأمريكية  ناسا  بالإعلان أنها تقوم بمراقبة قطعة  نفايات  تعوم في الفضاء ، تقترب من أن تصتدم بالمحطة الفضائية الدولية

, وأشار المتحدث باسم الوكالة الأمريكية  كيلي هومفريس  إنه تم إعداد خطة لإخلاء طاقم المحطة  المكون من ثلاثة رواد  إلى المركبة الفضائية الروسية  سويوز ، إذا لو تكن هناك ضرورة لهذا الشيء.

وقال هومفريس إلى أن قطعة النفايات قد تكون جزء من قمر صناعي صيني قد تحطم عام 2007، وأشار أنها من المتوقع أن تكون في أقرب نقطة للمحطة الفضائية الدولية، ومن الممكن أن تصطدم بها، في حوالي الساعة 04:21 بعد ظهر الثلاثاء، بتوقيت الساحل الأمريكي الشرقي.

وأشار مضيفاَ أن قراراً سيتم إصدارة بشأن ما إذا كان سيتوجب على أفراد الطاقم إخلاء المحطة الدولية من عدمه  في حوالي الثالثة ظهراً وذلك في ضل نتائج رصد تحركات قطعة النفايات قبل هذا الموعد.

بعد ظهر الثلاثاء،وفي وقت لاحق قللت ناسا من المخاوف من وقوع تصادم محتمل بين قطعة النفايات والمحطة الفضائية، وأشارت إن المعلومات تؤكد إلى أنه سيتم مرورها على مسافة بعيدة بشكل نسبي عن المحطة وأكدت أنه ليس هناك ما يدعو للخوف و.

و على متن المحطة الفضائية حالياً يتواجد الطاقم رقم 27 والذي يحمل ثلاثة رواد، وصلوا إلى المحطة منتصف ديسمبر الماضي هم الروسي ديميتري كوندراتيف  والأمريكية كاترين كولمان وأيضاً الإيطالي باولو نيسبولي، من وكالة الفضاء الأوروبية.

يشار أن محطة الفضاء الدولية نفذت من حادث تصادم كان قريباً، في مارس 2009، أضطر أفراد طاقمها إلى الهرب لحماية أنفسهم داخل كبسولة مجهزة ليتم إعادتها إلى الأرض، بعد ما تم رصد قطعة كبيرة من النفايات الفضائية، كانت في الطريق للاصطدام بالمحطة.

وأشارت وكالة الأبحاث الفضائية والطيران  ناسا  إن قطعة النفايات التي يُعتقد أنها محرك خاص بأحد الأقمار الصناعية، مرت بسلام من غير أن تصطدم بالمحطة الدولية بعد أن أثارت مخاوف مسؤولي الوكالة الأمريكية، كما أصابت الرواد الثلاثة على متن المحطة الفضائية بالخوف والقلق.

جاء هذا الحادث بعد نحو شهر على حادث تصادم في الفضاء بين قمرين صناعيين، أحدهما أمريكي والآخر روسي، هو الأول منذ بداية عصر  غزو الفضاء   منتصف القرن الماضي.

وبدأ العمل في إنشاء المحطة الدولية عام 1998، حيث يتم تبادل إرسال أطقم فضائية مشتركة من كل من الولايات المتحدة وروسيا، منذ عام 2000، والمحطة مجهزة بكبسولة  سويوز ، ركيزة المركبات الفضائية الروسية، كـ قارب نجاة ، يمكن أن يلجأ إليه رواد المحطة عند حدوث أي طارئ.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الثلاثاء, 24 تموز/يوليو 2012 15:57