بيئة، الموسوعة البيئية

نظام البيئي موضوع حول البيئة السمكية يبين تربية اسماك التونة في أحواض
نظام البيئي موضوع حول البيئة السمكية يبين تربية اسماك التونة في أحواض

موضوع حول البيئة السمكية يبين تربية اسماك التونة في أحواض

تقييم المستخدم: / 0
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها


موضوع حول البيئة السمكية يبين تربية اسماك التونة في أحواض

التونا الازرق هو من اهم انواع الاسماك واصطياده العشوائي يهدد بقاءه فثمنه يمكن ان يقارب الثلاثين الف يورو لتونا بوزن مئتي كيلوغراما مما يجعله طريدة ترزخ تحت وطأة الطلب المتزايد على لحمها الشهي وفي كارتاخينا جنوب إسبانيا يحاول العلماء تربية هذا السمك الثمين في احواض كما يسعون لانجاح عملية اباضته في دورة بيولوجية كاملة مستقلة عن مياه البحار العالية وتأمين غذاء له لا يعتمد على اسماك البحر بإعتبار أن ذلك قد يشكل الحل الوسط بين الطلب المضطرد على التونة الأزرق والحفاظ على بقائة واستمراريته وكل ليلة من شهر يوليوتمخر سفن العلماء لجمع البويضات المترسبة في حوضين يحويان ستين سمكة تونة.

ويؤكد فرناندو دو لا غاندارا في مشروع سيلفدوت في اسبانيا بان المشروع يهدف للتوصل الى تربية التونة الازرق تماما كما نربي حاليا سمك ابراميس البحر والقاروص وسمك الترس والسلمون في الاحواض لكنه يشير في المقابل الى ان ذلك لا يعني نهاية صيد التونا الازرق فتربيته لن تمنع صيده .

وفي مالطة ايضا وتحديدا في مدينة مارشاسلوك يتوجه روبيرتو فاسالو اغيوس وهو عالم بيولوجيا في مركز الابحاث على التربية السمكية في الاحواض يعمل ضمن فريق البحث الاوروبي سيلفدوت يتوجه هو بدوره صباح كل يوم من شهر يوليو الى الاقفاص حيث يحتجز التونا الازرق لجمع البويضات لكنه اقل حظا من زملائه الاسبان كون التجربة لم تنجح العام الماضي ما تتطلب بعض التعديلات.

و في موضوع حول البيئة ان تم نقل الاقفاص هذا العام الى جون في خليج صغير حيث التيارات اقل قوة لكن هذا العام أيضا حصلنا على كمية صغيرة من البويضات مقارنة بإسبانيا ربما بسبب درجات الحرارة التي لم ترتفع بنسبة كافية السنة كانت باردة نسبيا لمياه البحار خاصة خلال الفترة التي نعتبرها الافضل للاباضة لتونا الاحواض الحرارة كانت منخفضة .

التونا الازرق يستعين بالضوء والحرارة لتحديد الفترة المثالية للتلاقح كما انه شديد التاثر بنوعية المياه  لكن المصاعب لا تنتهي عند هذا الحد
وبحسب روبيرتو فاسالو فإن التعامل مع التونا الازرق يواجه مشكلة اخرى فهو سمك كبير الحجم ودقيق وكبر حجمه يمنعنا من التقاطه وتفحصه ولا يمكننا كذلك التحقق من درجه نموه كما نفعل مع ابرميس البحر مثلا وهذه الاسباب تبرز مشكلة لوجستية تتثمل بكيفية جمع البويضات .

فالحصول على بويضات ولو بكمية صغيرة امر بغاية الصعوبة كون التونا يحتاج لعناية خاصة على مدار السنة لذا يحصل البرنامج على مساعدة الشركات الخاصة التي تعمل على التونا الازرق منذ خمس سنوات و ذكر في موضوع عن البيئة ان انطونيو بلمونت عالم بيولوجيا اسباني يشير الى ان مهمتهم تتلخص بإعلام فريق البحث عن حالة السمك كما نعتني بالتونا لتجنب اي مشكلة قد تعترض نمو الغدد التناسلية خلال فترة الاباضة

و يذكر موضوع حول لبيئة ان كمية من هذه البويضات تبقى في إسبانيا الجزء الآخر يذهب الى فرنسا واليونان وإسرائيل ذلك لحاجة العلماء للتعرف على نمو السمك بشكل تام وتلك هي المرحلة التالية من البرنامج الذي تشارك فيه المانيا وايطاليا والنرويج.

فرناندو دو لا غاندارا يفسر كيف ان الفريق الاوروبي يهدف لايجاد افضل الطرق للعناية بالبويضات ومساعدة السميكات الصغيرة على البقاء على قيد الحياةةحيث يشير موضوع حول البيئة ان وضعنا نفس كمية البويضات في كل من مالطة وكارتخينا في اسبانيا ويمكننا ملاحظة ان عملية تكاثر التونا الازرق في الاحواض قد وصلت الى مرحلتها النهائية ما يعني امكانية انجاز ذلك لكن الصعوبة تكمن في تربية الاسماك الصغيرة ما يتطلب جهدا إضافيا .

والرهان هو بقاء هذه السميكات على قيد الحياة العام الماضي توصل العلماء على ابقائها على قيد الحياة ما يزيد عن سبعين يوما وهم يتوقعون اليوم تربيتها لحين بلوغها الكيلو الواحد وهذا امر صعب كونها تتغذى من اسماك البحر التي تصغرها حجما و كما يعتقد العلماء ان الحل يكون بايجاد الغذاء الملائم لها اي غذاء مصنع.

اوريليو اورتيغا عالم بيولوجيا من المعهد الاسباني لعلم البحار يقول إن التونا الأزرق ينمو بسرعة كبيرة وحاجاته الغذائية ضخمة كما ان حاجته للطاقة تزيد حاجات الانواع الأخرى التي تربي في الاحواض ما يتطلب تأمين غذاء مناسب يؤمن الطاقة مقارنة بالغذاء الذي نقدمه لابراميس البحر او القاروص اضافة الى ان التونا الازرق يضع بيضه في مياه المحيطات اذن هو يحتاج لنوعية مياه عالية الجودة مكثفة بالاوكسيجين .

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها