بيئة، الموسوعة البيئية

المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي مفهوم التلوث البيئي بالرصاص و تأثيره على الصحة العامة والبيئة
المشاكل البيئية قسم التلوث البيئي مفهوم التلوث البيئي بالرصاص و تأثيره على الصحة العامة والبيئة

مفهوم التلوث البيئي بالرصاص و تأثيره على الصحة العامة والبيئة

تقييم المستخدم: / 11
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

الهواء الملوث بعوادم السيارات اكثر خطورة على الصحة من تناول الاغذية الملوثة اول اكسيد الكربون اخطر ملوثات الهواء على الصحة العامة والبيئة لوجود الرصاص في احبر الطباعة ينصج بعدم استخدام ورق الصحف لتغليف الاطعمة من الاهمية بمكان تنقية الهواء من الرصاص في لوس انجلوس

720 حالة سرطان لكل مليون شخص ناتجة عن تلوث الهواء سنويا الحد الاقصى المسموح به من الرصاص في مياه الشرب 0 05 مللي جرام  ليتر.

ايهما اكثر تلويثا محركات الديزل ام محركات البنزين ان افضل طريقة للاجابة عن هذا السؤال هي اجراء مقارنة بين ما تنتجه محركات الديزل ومحركات البنزين من ملوثات على البيئة بصورة عامة فتعطي محركات الديزل طاقة اكبر بنسبة 25 في المئة في الليتر الواحد مما تعطيه محركات البنزين ويتضمن هذا الرقم نسبة 15 في المئة هي الزيادة في الطاقة الكامنة في الديزل عندما نقارنه مع البنزين لذا يمكن ان تستهلك محركات الديزل كمية اقل من الوقود لقطع مسافة معينة او لاداء عمل معين  وبالتالي تنتج تلوثا اقل وتنفث محركات البنزين ضعفي ما تنفثه محركات الديزل من اوكسيدات النيتروجين و25 في المئة اكثر من الهيدروكربونات وضعفي ما تنتجه محركات الديزل من اول اوكسيد الكربون وثاني اوكسيد الكربون  لان كفاءة الحرق في الديزل افضل لكن محركات الديزل تنتج نحو اربعة اضعاف ما تنتجه محركات البنزين من غاز ثاني اوكسيد الكبريت.

وبما ان محركات الديزل تستخدم التحمية عند التشغيل يسخن المحرك بسرعة مقارنة بمحركات البنزين والمحرك بشكل عام يصدر تلوثا اكبر عندما يعمل باقل من معدلاته الحرارية الاعتيادية حيث يكون باردا على سبيل المثال لذا تعتبر محركات الديزل اقل تلويثا عند التشغيل او في المسافات الصغيرة شريطة ان تكون في حالة جيدة. كما ان وقود الديزل لا يضاف اليه الرصاص لتحسين كفاءته لذا لا ينفث رصاصا لكنه قد ينتج من الجزيئات اكثر 40 في المئة مما ينتجه محرك البنزين وتشجع بلدان اوروبية كثيرة على استخدام الديزل باعتباره اقل تلويثا فازداد استخدام الديزل في بريطانيا مثلا من 5 الى 25 في المئة بين 1991 و1993 وهي في تفاقم دائم .

ان استنشاق الهواء الملوث بعوادم السيارات يعتبر اكثر خطورة على الصحة العامة للانسان من تناول الاغذية الملوثة  هذه الحقيقة العلمية اكدتها الدراسات الحديثة في هذا المجال. حيث يقول الدكتور مسعد شتيوي, الباحث في الفسلجة بجامعة قناة السويس ان عوادم السيارات التي يتم استنشاقها مع هواء التنفس تنتقل بنسبة 100% الى دم الانسان, في حين ان نسبة معينة فقط من الملوثات التي نتناولها عن طريق الغذاء تمتص من الامعاء الى الدم اما الجزء الباقي فقد يكون مركبات غير ذائبة تخرج من الجسم .

واوضح ان العادم المنبعث من معظم السيارات يحتوي على اربعة انواع من السموم الخطيرة في مقدمتها غاز اول اكسيد الكربون عديم الرائحة واللون مما يزيد من سيئاته اذ يعتبر من اكثر انواع التسمم شهرة وخطورة فهو يتحد بشراهة مع هيموغلوبين كريات الدم الحمراء فيعوقها عن اداء عملها في حمل الاوكسجين لجميع خلايا الجسم مما يسبب الاختناق لعدم وصول الاوكسجين الى المخ. واذا استمر التعرض لهذا الغاز مدة طويلة فانه بعد الاختناق يحدث تلف مستديم للخلايا العصبية في المخ تقود للوفاة.

ويذكر الباحث ان اخطار هذا الغاز تتركز على المرضى والمسنين والاطفال والحوامل اذ اوضحت الدراسات التي اجريت في مصر ان التسمم بهذا الغاز يشكل 63% من اسباب الاعاقة لدى الاطفال مقارنة بانواع التلوث الاخرى المسببة للاعاقة  وقد وصل عدد الاطفال المصابين بالاعاقة بسب التلوث بصفة عامة حوالي 3.5 مليون طفل ويشير الى ان هذا الغاز يتركز في دماء الاجنة بحوالي 3 اضعاف تركيزه في دماء امهاتهم الامر الذي يكشف خطورة غاز اول اكسيد الكربون بصفة خاصة وعوادم السيارات بصفة عامة.

وتحتوي عوادم السيارات الى جانب هذا الغاز الخطير على اكاسيد النيتروجين وثاني اوكسيد الكربون والتي تنبعث من محركات الديزل ومن المصانع ايضاً وتسبب مخاطر رئوية خطيرة وحتى في ظل وجود مستويات منخفضة منها فانها تؤذي المصابين بالحساسية الصدرية والربو هذا بخلاف مجموعة الملوثات الاخرى التي يقل قطر جزئياتها عن 10ميكرونات وتسبب بصغر حجمها المتناهي آلاماً شديدة في الرئتين وازمات تنفسية بسبب تراكمها في الشعب الهوائية.

من هنا يتضح ان استخدام البنزين الحاوي على الرصاص هو العامل الرئيسي في تلوث الهواء بهذا العنصر  وبناء على ذلك فان التوجه العالمي نحو استخدام البنزين الخالي من الرصاص بات حتميا حيث ان دولا مثل اليابان والولايات المتحدة والبرازيل والنمسا والسويد قد بدات باستخدام البنزين الخالي من الرصاص منذ سنوات طويلة. وتمشيا مع هذا التوجه اصدر المجلس الاعلى لقادة دول مجلس التعاون الخليجي في عام 1998 في اجتماع دورته التاسعة عشر في ابو ظبي قرار يقضي بالتحول الكامل الى استخدام البنزين الخالي من الرصاص في كافة دول المجلس كما ان مؤتمر القمة العالمي في جوهانسبرج في صيف 2002 حول التنمية المستدامة  قد اعتمد القرار الخاص بالتخفيض التدريجي للرصاص في الاصباغ التي تحتوي عليه وكذلك التخفيض في استخدام البنزين المتضمن على الرصاص وقد بدء فعليا بمنع استخدام البنزين الحاوي على الرصاص بشكل كامل في جميع محطات التوزيع في دولة الامارات العربية المتحدة ابتداء من الاول من يناير 2003  وتم الاستعاضة عن الرصاص للسيارات القديمة والتي كانت مهياة فقط لهذا النوع من البنزين الحاوي على الرصاص  باضافة مواد بديلة عن الرصاص وبنفس الكفاءة حيث ان جميع السيارات الحديثة مجهزة للعمل باستخدام البنزين الخالى من الرصاص او يسهل تعديلها لقبوله.

الرصاص Pb Lead معدن لين مرن لونه ابيض مزرق قابل للتشكل والطرق موصل ردئ للحرارة ومقاوم للتآكل رقمه الذري 82 ووزنه الذري 207 ووزنه النوعي 11.35 تتكون خامات الرصاص عادة على عناصر الكبريت والزنك والنحاس ومن اهمها وجودا في الطبيعة خام جالينا Galena الذي يتكون من كبريتيد الرصاص Pb S والذي يستخدم في طلاء المرايا كما يستخدم كصبغة زرقاء فيوجد الرصاص في صور اخرى مختلفة منها اكاسيد الرصاص وتشمل اول اكسيد الرصاص PbO وهو اكثرها استخداما في صناعات الرصاص غير العضوية كما يستخدم في تصنيع لوح البطاريات وفي صناعات الرصاص غير العضوية كما يستخدم في تصنيع لوح البطاريات وفي صناعة السيراميك والزجاج ومن الاكاسيد الاخرى اكسيد الرصاص الاحمرPb3O4 وهي صبغة حمراء لامعة وتستخدم في دهانات المنازل واسطح المعادن لمنع تآكلها وفي التشحيم وفي صناعة الزجاج والكريستال من املاح الرصاص كبريتات الرصاص PbSO4 والتي تدخل في صناعة الصبغات الزرقاء والبيضاء وسليكات الرصاص PbSiO3 وتستخدم في الدهانات وفي صناعة الزجاج والسيراميك والمطاط وكرومات الرصاص PbCrO4 الذي يستخدم في الاحبار والصبغات والصناعات الجلدية.

العديد من الاجهزة المنزلية يدخل الرصاص في تركيبها حيث يدخل في تصنيع كثير من الاجهزة الالكترونية من تليفزيونات وراديوهات ومسجلات واجهزة فيديو حيث يكثر وجودها في لوحات الدوائر وفي الزجاج الرصاصي لشاشات التليفزيون وجميع هذه الاشياء عندما تستهلك فانها تلقى في مقالب القمامة وتكون احد مصادر التلوث بالرصاص من ملوثات الجو الرئيسية في المدن رابع ميثيل الرصاص ورابع ايثايل الرصاص اللذان يضافان الى وقود السيارات منذ حوالي 70 سنة لتحسين كفاءة الوقود في ادارة المحركات.

ويشكل الرصاص الصادر من عوادم السيارات وغالبا ما يكون في صورة بروميد الرصاص اكبر ملوث لجو المدن ذات الكثافة العالية في السيارات ويكون الرصاص الناتج من العادم معلقا ضبابيا يبقى عالقا في الجو لمدة ليست بالقصيرة وقد اتجهت كثير من الدول الى استبدال الرصاص في البنزين بمواد اخرى اقل ضررا على البيئة وفي نفس الوقت تحسن اداء البنزين برفعها للرقم الاكتيني للبنزين يدخل الرصاص الى جسم الانسان عن طريق الجهاز التنفسي مع التنفس والجهاز الهضمي مع الطعام والشراب ومن خلالهما يصل الى الدم وعادة ما يذهب بعد ذلك الى المخ ويترسب في العظام والاسنان الرصاص سام لكثير من اعضاء الجسم حيث ان ارتفاع معدلاته في الجسم تتسبب بحدوث انيميا ونقص في هيموجلوبين الدم وقد يحدث تلفا شديدا للكلى والكبد والمخ والجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي ويصاحب التسمم بالرصاص حدوث تقلصات في البطن مصحوبة بآلام شديدة وقد يحدث مغص كلوي وصعوبة في التخلص من حمض البوليك والاصابة بالنقرس وقد يحدث للكلى التهاب مزمن قد ينتج عنه فشل كلوي يتفاقم وضوحا عند الاصابة بالنقرس اما بالنسبة للكبد فان الرصاص قد يتسبب في حدوث التهاب كبدي قد يتطور الى تليف كبدي ودوالي في المريء ثم ارتفاع في حموضة المعدة والاثنى عشر وقد تنتهي بغيبوبة كبدية وبالنسبة للجهاز العصبي فيظهر شعور بالارهاق والخمول وتوتر زائد والتهاب في الاعصاب وبالنسبة للرئتين فان الرصاص يحدث تهيجا في اغشية الشعب الهوائية فتحدث حالات ربو ونزلات شعبية واحيانا يحدث تليف بالنسبة للقلب.

ونظرا لدخول الرصاص في احبار طباعة الصحف فانه ينصح بعدم استخدام ورق الصحف في تغليف المواد الغذائية او في امتصاص الزيت الزائد بعد قلي الخضراوات كما في حالتي البطاطس والباذنجان كما ينصح بغسل الايدي جيدا بعد قراءة الصحف يختلف الاشخاص في مدى تاثرهم بالتلوث بالرصاص  فاكثرهم تاثرا به هم صغار الاطفال والحوامل لقابليتهم المرتفعة لامتصاص عنصر الرصاص مما يعززمفهوم التلوث البيئي بالرصاص فيظهر على صغار الاطفال نقص في معدلات الذكاء IQ مع صعوبة في التركيز قد تصل بهم الى حالة تخلف عقلي ويرجع ذلك الى ترسيب الرصاص في المخ وما يحدثه من اعاقة لنمو خلايا المخ وباقي الجهاز العصبي كذلك فان النمو العام للطفل يتاثر بذلك وقد وجد ان ارتفاع معدلات الرصاص عند الحوامل ادت الى نقص اوزان اجنتهن  وقد ينتج عن ذلك التلوث ولادة اطفال متخلفين عقليا او مشوهين يرى البعض ان من اسباب انهيار الدولة الرومانية تلوث البيئة بالرصاص فقد كانت اواني الطبخ والاكل تصنع عادة من الرصاص او تطلى به.

لكل ما سبق يتضح لنا خطورة التلوث بالرصاص و يوضح مفهوم التلوث البيئي بالرصاص واهمية تنقية الماء والهواء والغذاء من مصادر التلوث به ويمكن ذلك باستبدال شبكات المياه الرصاصية وكذلك الوصلات الرصاصية ببدائل آمنة وعدم استخدام الرصاص في لحام صفائح ومعلبات الطعام واستبدال الدهانات الرصاصية باخرى مامونة ومنع اضافة الرصاص لوقود السيارات علماً بان الحد الاقصى المسموح به من الرصاص في مياه الشرب هو 0.05 مللي جرام لتر.

وفي دراسة حديثة عن تلوث هواء المدن اجريت في ولاية كاليفورنيا اكد السيد جيري مارتن وهو ناطق عن مجلس موارد كاليفورنيا الهوائية انه اذا سكن الشخص في مجتمع مدني وصناعي ذي اقتصاد نام فسيتعرض لدرجة معينة من الهواء الملوث وفي كل سنة يتم اطلاق حوالي 102 الف طن من الملوثات السامة في الهواء في كاليفورنيا وتنتشر مخلفات البنزين من دخان السيارات ومخلفات الكروم من متاجر طلي المعادن وكذلك انبعاثات الديزل من الشاحنات والحافلات ويقدر المجلس الدولي للجو في منطقة لوس انجلوس ان ملوثات الهواء السامة تسبب حوالي 720 حالة سرطان لكل مليون شخص سنويا اي ان مخاطرها اعلى بالف مرة من مستوى الحكومة المقبول والمستوى المحدد من قبل الحكومة هذا متحفظ جدا اذ يعتمد على الاحتمال ان الشخص سيصاب بالسرطان من الملوثات بنسبة 1 الى مليون.

وتقول ميلاني مارتي وهي رئيسة وحدة السموم الجوية في دائرة تقدير المخاطر للصحة البيئية في كاليفورنيا ان الاطفال اكثر عرضة للملوثات نتيجة لنشاطهم واستنشاقهم لكميات اكبر من الهواء مقارنة مع البالغين ولان جهازهم المناعي ليس كامل النمو بعد ولانهم ينمون بسرعة ولهذا تكون خلاياهم عرضة اكبر لهجوم مسببات السرطان وتضيف ان بعض الدراسات التي تمت على الحيوان تبين ان التعرض للكيميائيات السامة في سن يافع يزيد الخطر من الاصابة بالسرطان عند البلوغ وتقول ان عملية تقدير المخاطر تتحسن باستمرار ولكن النقطة الرئيسية وهي ان الاطفال عرضة اكثر للسرطان متفق عليها بالاجماع.

وفي جانب آخر من هذا الموضوع حذر بحث اجراه فريق من اعضاء هيئة التدريس بوحدة امراض التخاطب بكلية طب عين شمس وقسم الكيمياء بكلية التربية في جمهورية مصر العربية  على خطورة التلوث بالمعادن الثقيلة التي تعتبر من اخطر انواع التلوث البيئي وخاصة على الاطفال وقال البروفيسور محمد بركة رئيس الاقسام بجامعة عين شمس والزائر للمستشفى السعودي الالماني ان معدن الرصاص من اخطر المعادن لانه لا يدخل في فسيولوجيا جسم الانسان ووجوده في جسم الانسان بمعدلات اعلى من المسموح به يعتبر نذير خطر  ويؤثر الرصاص على الكبار والصغار لكن تاثيره على الاطفال اكبر لسهولة امتصاصه وبطء اخراجه والتخلص منه وحساسية الجهاز العصبي المركزي الشديدة لهذا النوع من التلوث في اثناء نموه وتطوره خاصة في السنوات الخمس الاولى من عمر الطفل.

واضاف بركة ان خطورة التلوث بالرصاص ليس فقط على الجهاز العصبي المركزي فقط بل ايضا على الجهاز المناعي والدم وخاصة ان تاثير التعرض للرصاص قد يظهر بعد التوقف عن التعرض له واوضح بركة ان البحث تم باختيار 30 طفلا من بيئة بها احتمال التعرض للرصاص من مناطق المصانع والحرف اليدوية التي يستخدم فيها الرصاص واستخدام اواني الطعام المطلية بالرصاص وعوادم السيارات وتم اختيار 30 طفلا من بيئة بعيدة عن هذه الملوثات وكان متوسط العمر في المجموعتين ست سنوات وخمسة اشهر واشار البروفيسور بركة الى انه تم تحديد العمر اللغوي والعمر العقلي معامل الذكاء وصعوبة التحصيل الدراسي في افراد المجموعتين واستبعدت الاسباب الاخرى لتاخر اللغة مثل الضعف السمعي وغيرها من الاسباب واظهرت نتائج هذا البحث انخفاض العمر العقلي بمعدل عام والعمر اللغوي بمقدار عامين في المجموعة التي تعرضت للرصاص وكثر فيهم صعوبة التحصيل الدراسي وكانت هذه النتائج ذات دلالة احصائية.

وقال البروفيسور محمد بركة ان قسم الكيمياء بكلية التربية اتبع طريقة جديدة لقياس كمية الرصاص في جسم الانسان بقياس معدل اخراجه من بول الطفل وهذه الطريقة سهلة ولا تضايق الطفل بدلا من الطرق الاقدم التي كانت تستخدم بقياس معدل الرصاص في الدم وقد وجد ان معدل الرصاص في بول الاطفال في المجموعة الاولى مجموعة تاخر نمو اللغة هو 1605 وحدات قياس مقارنة ب 302 وحدة قياس من اطفال البيئة المقترح خلوها من الرصاص مما يوضح ان هناك علاقة بين تاثير التعرض للرصاص على ذكاء وتخاطب الاطفال وتحصيلهم الدراسي وحذر البروفيسور بركة الى ان هذا البحث جرس انذار لاظهار خطورة التعرض للتلوث بالرصاص وزيادة الوعي بمفهوم التلوث البيئي بالرصاص وبخاصة في الاطفال وتاثير هذا على الجهاز العصبي الذي هو المتحكم في التخاطب والذكاء والتحصيل الدراسي كما يعتبر دعوة لمنع التلوث البيئي عامة وبالرصاص خاصة وتعميم استخدام البنزين الخالي من الرصاص.

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الجمعة, 20 كانون2/يناير 2012 09:47