بيئة، الموسوعة البيئية

الارض والفضاء تعريف الأرض

تعريف الأرض

تقييم المستخدم: / 5
ضعيفجيد 

إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

 تعريف الأرض

تعريف الأرض هو ثالث الكواكب بعدا عن الشمس وهو اكبر الكواكب الصخريه واشدها كثافه والوحيد المعروف بايوائه الحياه ورعايتها بنيته الداخليه والصخريه والمعدنيه وهي بنيه نموذجيه لكوكب صخري و اما القشره فغير اعتياديه اذ تتكون من صفائح منفصله يتحرك بعضها ببطء بالنسبه لبعضها الآخر وتحصل الزلازل والنشاطات البركانيه محاذاه الحدود التي تتصادم عندها هذه الصفائح  .

يقوم الغلاف الجوي للارض بدور غطاء واق  يوقف الاشعه الشمسيه الضاره ويحول دون وصول الاحجار النيزكيه الى سطح الارض الى ذلك يحتبس الغلاف الجوي كميه من الحراره كافيه لتحول دون حدوث درجات قصيه من البروده يغطي الماء حوالي 70 بالمئه من سطح الارض وهو لا يوجد بشكله السائل على سطح اي كوكب آخر وهذا جزء من تعريف الأرض .

يستغرق دوران القمر حولي محوره 27,3 يوما وهو الوقت نفسه الذي يستغرقه دورانه حول الارض وهذا ل تعريف الأرض ولذلك فان الجانب نفسه من القمر الجانب القريب هو الذي يواجهنا دائما وفي ايه حال فان المقدار الذي نشاهده هو الطور القمري ومرتبط بالمقدار المعرض لاشعه الشمس من الجانب القريب القمر جاف وقاحل وليس له غلاف جوي ولا مياه و يتالف بشكل رئيسي من صخر صلب رغم ان لبه قد يكون محتويا على حديد او صخورا منصهره .

للارض تابع طبيعي واحد هو القمر وهو كبير الى درجه يمكن معها اعتبار الجرمين الكوكب والتابع بمثابه نظام ثنائي الكواكب القمر والقمرهو التابع الطبيعي الوحيد تعريف الأرض وهو كبير نسبيا اذ يبلغ قطره 3470 كلم اي اكثر بقليل من ربع قطر الارض .

تعريف الأرض في القرآن
ورد ذكر كلمه الارض مفرده ومجتمعه مع مشتقاتها في القران 461مره وجاءت الكلمه للدلاله على الارض جميعها في بعض المواضع وللدلاله على جزء منها في مواضع اخرى واقترن خبر خلق السماوات والارض وتعريف الأرض  في مواضع كثيره .

عمر تعريف الأرض في حسابات الفلكيه  وبموجب المكتشفات الجيولوجيه يقدر باربعه آلاف وخمسمائه مليون سنه كما وذكر القرآن الكريم ان السماوات والارض  كانتا وحده واحده  رتقا ثم فتقنا وهذه حقيقه علميه صحيحه اذ كان الارض جزءا من الغيمه الدّعيّه التي تكوّن منها النظام الشمسي  .

كما تحدث القرآن عن صفات اخرى كثيره عن تعريف الأرض وما عليها , فورد ان الله   طحاها  واورد الله   دحاها   , وبرغم ما يرد في التفاسير من ان هذه المفردات تعني بسطها الا اننا نرى ان فيها دلالات اعمق من ذلك كلها تشير الى كرويتها وحركتها حول نفسها  اما فيما يخص حركه الارض  حول الشمس فان القران لم يورد ذلك صراحه   بل اشار اليه اشاره .

والارجح انها الحركه في الفضاء  قياس الحركه كان الى شيء سماوي يعلو الارض  وينفصل عنها وذكر الله تعالى في سوره لقمان ايه   10 مثل ما ذكر في سوره النحل ايه 15 ولو تاملنا معنى الميــد في اللغه لوجدنا ما يلي الميــد   التحرك   واصابه ميد , اي دوار من ركوب البحر . هنا نلحظ في الآيات الوارده اعلاه ان الله تعالى استعمل كلمه   تميـد   ولم يستعمل كلمه تميـل فلو كانت الارض  كانت الارض  مستويه طافيه في الفضاء او على سطح الماء مثلما تصورها الاقدمون لكان استعمال لفظه تميل اصح من استعمال لفظه تميد الا ان وجود الحركه وهو دوران الارض حول نفسها يجعل الميل الحاصل ميلا متحركا على قوس وهذا كله جزء من تعريف الأرض .

ولو كانت الارض سطحا متعرجا كما هي عليه دون ان يكون لهذا التعرج الممثل ببروز الجبال حساب دقيق في توزيع الكتل لادى ذلك الى ميد في حركه الارض ثناء دورانها حول نفسها اي كانت حركه الدوران تتم حول دائره يتحرك على محيطها محور الارض فلا يكون عندئذ محور الدوران ثابتا ومثل هذه الحركه تؤدي بماعلى الارض الى الدوار  كما يحصل تماما لراكب البحر اذن فان للرواسي الجبال المتوزعه على سطح الارض وفق حساب دقيق يراعي توزيع الكتل بين اليابسه والماء اهميه كبيره في استقرار حركه الارض  حول محور ثابت اثناء دورانها ولو ذلك لحصل دوار للناس من جراء الحركه ان تعريف الأرض بدورانها حول الشمس تتبعها في حركتها ايضا ولما كانت الشمس تتحرك حركتين داخل المجره احداهما دوارنيه والاخرى محليه فان الارض تتحرك معها ايضا .



إذا أعجبك هذه المقالة، نرجو منك التصويت لها

تاريخ آخر تحديث: الأربعاء, 22 شباط/فبراير 2012 07:48